جرائم وحوادث

حكم بالسجن 25 عاما على “ملك العملات المشفرة”


حكم على رجل الأعمال سام بانكمان فرايد، الخميس، بالسجن لمدة 25 عاما بتهمة الاحتيال الذي ظهر مع انهيار بورصة العملات المشفرة FTX، التي كانت ذات يوم واحدة من أكثر المنصات شعبية في العالم لتبادل العملات الرقمية.

تم إدانة بانكمان، البالغ من العمر 32 عامًا، في نوفمبر بتهم الاحتيال والتآمر، وهو سقط بشكل مذهل من عرش النجاح حيث كان يُطلق عليه لقب “ملك العملات المشفرة”، إذ بلغت ثروته في يوم من الأيام أكثر من 26 مليار دولار، وفقًا لتقديرات الخبراء.

أصدر قاضي المحكمة الجزئية لويس كابلان حكمه في نفس قاعة محكمة مانهاتن حيث أدلى بانكمان بإفادته قبل أربعة أشهر، حيث قال إن نيته كانت إحداث ثورة في سوق العملات الرقمية الناشئة بأفكاره المبتكرة وليس القيام بأعمال احتيال.

وأكد كابلان أن الحكم يعكس “خطر وجود الرجل في موقف يمكن أن يسمح له بارتكاب أفعال سلبية للغاية في المستقبل”.

كما أمر كابلان بمصادرة أكثر من 11 مليار دولار، ونصح المكتب الفيدرالي للسجون بإرساله إلى سجن متوسط الحراسة أو أقل في منطقة سان فرانسيسكو، حيث من غير المرجح أن يشكل تهديداً جسدياً للسجناء الآخرين أو موظفي السجن، نظراً لإصابته بالتوحد والإحراج الاجتماعي.

وكانت النيابة العامة قد طلبت عقوبة السجن لمدة 40 إلى 50 عامًا، حيث أشارت إلى أن بانكمان كلف العملاء والمستثمرين والمقرضين أكثر من 10 مليارات دولار من خلال اختلاس أموالهم، وقد أرسل وثائق مزيفة وأدين بعدة جرائم أخرى من بينها تهريب الأموال ودفع رشاوى للمسؤولين الأجانب.

واتفق كابلان مع المدعين العامين الخميس على أنه لاينبغي التساهل مع بانكمان لمجرد أن بعض المستثمرين والعملاء قد يستعيدون بعض أموالهم المفقودة، وقال إن العملاء خسروا حوالي 8 مليارات دولار ، وخسر المستثمرون 1.7 مليار دولار، وتقلصت أموال المقرضين بمقدار 1.3 مليار دولار.

وعندما أتيحت له الفرصة للتحدث، وقف بانكمان واعتذر قائلا: “يشعر الكثير من الناس بالخذلان حقا. وأنا آسف لذلك. أنا آسف لما حدث في كل مرحلة”. وأضاف: “ربما انتهت حياتي. لقد انتهى الأمر منذ فترة قبل اعتقالي”.

وقال محامي الدفاع مارك موكاسي إن “موكله أسيء فهمه. لم يكن قاتلا ماليا متسلسلا لا يرحم ينطلق كل صباح لإيذاء الناس”، وحث محامو فريد وأصدقاؤه وعائلته المحكمة على التساهل قائلين إنه من غير المرجح أن يعيد ما قام به مرة أخرى، وقالوا أيضا إن مستثمري FTX استعادوا أموالهم إلى حد كبير، وهو ادعاء اعترض عليه محامو الإفلاس والمنصة ودائنوها.

وأقر ثلاثة أشخاص آخرين من الدائرة الداخلية لبانكمان بالذنب في جرائم ذات صلة وشهدوا في محاكمته. وكان الاسم الأكبر بين الثلاثة كارولين إليسون، التي كانت ذات يوم صديقته. وصفت إليسون بانكمان بأنه شخص يدقق كل شيء و كان يعلم أنه من المحتمل أن يرتكب جرائم عندما استخدام أموال العملاء. كما شهد صديقان آخران لبانكمان، غاري وانغ ونيشاد سينغ، أنهما شعرا أنهما تلقيا توجيهات منه لارتكاب عملية احتيال.

000 33ZR7Q2

الحرة