كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

كشف غموض حريق الجهراء بالكويت.. مطلقة العريس أشعلت النار للإنتقام منه


شارك الموضوع :

الكويت : تمكنت السلطات الامنية الكويتية من كشف غموض حادث حريق احدى خيام الافراح في منطقة العيون بمحافظة الجهراء والذى أودى بحياة 45 شخصا مابين نساء وأطفال وإصابة العشرات بجروح ، حيث أكدت تحريات الأدلة الجنائية أنمطلقة العريس وعمرها” 23 عاما” وأم ولديه ، هي مرتكبة الحادث وأنها أقدمت على فعلتها بفعل الغيرة والانتقام.

ونقلت جريدة “الخليج” الإماراتية عن مصادر امنية :” إن إحدى الخادمات شاهدت مرتكبة الحادث وهي تسكب مادة تشبه البنزين على خيمة العرس وبعدها اشتعلت النيران “، واشارت إلى أن الخادمة تناقلت ما رأته مع خادمات المنازل المجاورة، وخلال تكثيف المباحث الجنائية تحرياتها توصلت إلى أول الخيط والذي تتبعته حتى توصلت إلى الجانية التي قدمت اعترافات تفصيلية أمام المباحث.

كان أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بعث برقيات تعزية ومواساة لأسر ضحايا حريق الجهراء ، كما بعث ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح والشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ببرقيات تعازي مماثلة.

وكان وزير الصحة هلال الساير تحدث في وقت سابق عن سقوط 67 جريحا بينهم أشخاص أصيبوا بحروق بالغة.
واضاف المسئول أن الخيمة احترقت في دقائق ، مشيرا إلى أن حالة الهلع داخل الخيمة لحظة اندلاع الحريق تفسر عدد الضحايا المرتفع. وتابع المسئول قائلا :” إن بعض الجثث متفحمة وبالتالي سيصعب التعرف إليها”.

وقال رئيس جهاز الإطفاء :” إن ما بين 150 و180 شخصا كانوا في الخيمة عند اندلاع الحريق ولم يبق منها سوى هيكلها الحديدي أمام المنزل الذي احتفل فيه بالزفاف، وتضررت سيارة واحدة على الأقل من جراء الحريق، وسقط عدد من الضحايا نتيجة حالة الهلع التي أصابت المدعوين من جراء اندلاع الحريق. وبحسب معلومات صحفية كان أهالي الضحايا قطعوا في مرحلة أولى الطرقات المؤدية إلى المنزل خشية التقاط وسائل الإعلام صوراً لبناتهم ونسائهم.

وأعلنت وزارة الداخلية أنها وضعت في تصرف الجمهور رقما للاتصال والحصول على معلومات عن الضحايا وشكلت خلية للاتصال بجهاز الشرطة القضائية المكلف التعرف إلى الجثث ، وفتح تحقيق رسمي لكشف أسباب اندلاع الحريق لكن الصحف الكويتية تحدثت عن ماس كهربائي أدى إلى انقطاع مفاجئ في التيار الكهربائي ، وحظرت الكويت خيام الأفراح أمس بعد اندلاع الحريق.

محيط

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس