كلبة بنت كلب وتلد القطط!



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
كلبة بنت كلب وتلد القطط!

خبرٌ عراقي أثار انتباهي ونشرته وكالات الأنباء العربية والعالمية، وهو ليس عن انفجارات أو خطف أو اشتباكات، ولا عن محاولات الإعمار بعد الدمار، بل عن «كلبة» أكرمكم الله ولدت أربعة كلاب وثلاث قطط «يعني 7 ببطن واحد».. الحالة حدثت في محافظة الديوانية وسط العراق وأذهلت العلماء قبل البسطاء، لكونها واحدة من أغرب حالات الولادة في التاريخ، وهو ما أكده د.علي حبيب اختصاصي الأمراض التناسلية بكلية الطب بجامعة القادسية. ولأن الحالة غريبة عجيبة، لهذا تخضع الكلبة «بنت الكلب» حاليا لفحوص الـ «دي إن إيه» حتى يعرفوا كيف ولماذا حصل ما حصل؟ ومن المتسبب وكيف يمكن لكلبة أن تلد قططا؟ فيما يُشكك بعض الأطباء بالحادثة من أساسها، ويقولون إن الكلبة احتضنت القطط حديثي الولادة ولم تلدهم.وليس مهما إن أنجبت الكلبة قططا أو احتضنتهم أو تبنتهم أو جمعتهم بأبنائها، بل الأهم هو العداء التاريخي المستفحل بين الكلاب والقطط، لدرجة أن مطر بريطانيا الشهير سمّوه «كاتس أند دوغز»، أي مطر غزير مثل الكلاب التي تركض وراء القطط، وبمجرد قراءتي للخبر وارتباط مكان الحدث ببلد عربي تساءلت فورا ومن دون تفكير وتمحيص وتنقيب عن الكلمات حول الحنان المفاجئ للحيوانات على بعضها، بينما نحن البشر حتى الآن نقتل بعضنا ونكاد نكون من المخلوقات القليلة التي تقتل بني جنسها، ولا نكاد في هذه المنطقة نستيقظ من هول صدمة أو كارثة أو حرب أو «منعطف تاريخي وكوع أسود»، حتى ندخل في منعطف آخر وظرف حاسم ودقيق وحساس ومفصلي آخر، حتى باتت لدي حساسية من هذه الكلمات لكثرة ما سمعتها منذ وعيت على الدنيا وحتى الآن. عندما أسافر لأوروبا أو أميركا أجد أن هموم البشر هناك مختلفة تماما عن همومنا، فهم لا يبحثون عن «فيزا» للهرب من «بعض» دولهم التي سحقتهم، ولا يخشون الخوض في السياسة التي توصل للسجون، ولا يوجد لديهم سجناء «رأي»، وليست لديهم كهرباء يشتاقون لرؤيتها، ولا يقفون طوابير للخبز «رغم أنهم من اخترعوا طوابير الدور، ولكن الطوابير التي لا تُذل صاحبها»، وليس لديهم شخصنة وتخوين وحتى تكفير لأصحاب الرأي الآخر، لأنهم جربوا وخبروا كل هذه الأمور قبل أن يتحولوا للعالم المتقدم، تاركين لنا صفة عزيزة على قلوبنا هي الدول النامية أو العالم «المتخلف» بعد أن كنا قبلهم، ولكن المشكلة أن كلمة «كنا» لا تخترع طائرة ومحطة توليد كهرباء، ولا طبا يموت فيه الناس من الإهمال أكثر من الأمراض. نعم للغرب عيوبه وهمومه ومساوئه، ولكن ليست لديهم منعطفات تاريخية لها أول.. وليس لها آخر.
[/JUSTIFY]

[email]Agha2022@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.