النيلين
ساندرا طه

يا من حملتني وزر صمتي


[CENTER][B][SIZE=5] يا من حملتني وزر صمتي [/SIZE][/B][/CENTER]
[SIZE=5][JUSTIFY]
مذاقه أمر بكثير من علقم ممزوج بحنظل, فانت الذي لا تلوي على شيء حملوك أوزارا ليست لك, أو كما قالت غادة السمان لأننا نتقن الصمت حملونا وزر النوايا , أسوأ عذاب لك لأنك اخترت الإباء في زمن الانحناء .. أنك ستبقى متهوماً و سيحملونك دوماً وزر صمتك..

أيا من ظلمتني .. أشهد الله صادقاً في جوف هذا الليل أني ما غفرت لك و ما عفوت .. و لا حتى سوف أصفح عنك و لن أضع عنك وزر ما حملتني أياه زوراً من بهتان, لن أوقع صك التنازل الرحيم عن ثاراتي مع الجناة فما كان ذنبي عندما حملتم علي بخيل و رجل و عفرتم ثياب برائتي و طهري بالكذب, لن أعفو ولو كانت مغفرتي هي جنتي ,, سوف أشتري ناركم بجنتي , و سادفع ثمن شقائكم من حرماني .. و حسبي من هذا القصاص أنه سوف يشفي لي جروحي و يحقق العدالة التي تأخرت طويلاً و لطالما راهنت عليها بغوالي ليالي صبري.

نعم أنا مع الحقد , أنا مع الثأر , أنا مع الذي يرفع أكفه بالليل يدعو من عينه لا تنام , فلا تنخدعوا بسماحة نفسي و ترفعي عن أذاكم ففي قلبي حفرت لكم مقبرة و بيدي التي سأرفعها للسماء سوف أبطش بكم ..

لقد قالها ربي جل علاه , لانصرنك ولو بعد حين فيال جهلكم لو علمتم ما سياتيكم فلربما أشفقتم عليكم من ظلمكم عندما لم تشفقوا عليّ .. لعدالة السماء أسلمك يا ظالمي .. و لثأري المؤجل أتوق و يومها سوف تقر عيني و يثلج صدري.. لأنك سقيتني العلقم و دورك اليوم منه أن تروى.. حسبنا من هو حسبنا و نعم الوكيل.

(أرشيف الكاتبة)
[/JUSTIFY][/SIZE]

[SIZE=5]ساندرا طه – صحيفة حكايات[/SIZE]

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


اترك تعليقا