منوعات

الغبار.. سبع مضار وفائدة واحدة


[SIZE=5][JUSTIFY]غطت سماء مناطق ولاية الخرطوم أمس هالة من (الغبار والاتربة) أدت الى تأثير واضح في حركة الشارع العام والاسواق والمواصلات و هجر الناس للكافتريات خوفا من تلوث الأطعمة بفعل الاتربة العالقة في عنان السماء طوال ساعات اليوم الى جانب التأثير الكبير على أصحاب (المخابز وأكشاك العصير) والذين يفرشون بضاعتهم على الأرض.
وبما أن منازل السودانيين لا تلائم تقلبات المناخ..ففي الخريف تتصدع المباني وفي الشتاء يأخذ البرد من قاطنيها أما الصيف بغباره الكثيف العالق يجد منفذا للدخول الى ردهاتها ومن ثم غرفها فيغطي بسحابة ترابية ناعمة الاثاثات والاواني والمفروشات ونجد (ربات البيوت) أكثر تأثرا بالعواصف الترابية لأن نظافة البيوت تقع على عاتقهن الى جانب (تجهيز الوجبات) الغبار العالق إنعش سوق غسيل( العربات) حيث تجد العاملين فيه منهمكين لدرجة انهم لم يستطيعوا تلبية طلبات الزبائن المتكررة فهذا موسم إنتعاش وإن كان قصيرا ولكنهم يحسبون الفئة الاولى المستفيدة من (الغبار) وربما يتمنون مجيئه دوما.
أما الجنس اللطيف واللائي يحرصن على بقاء أشكالهن كما هي في اي وقت, فالغبار يبدلها تماما لذلك نجد أغلبهن يعتصمن بـ(المنازل) ولا يخرجن خوفا من ذرات التراب التي تضرب الوجوه بعنف.. بينما خرجت (الكمامات) من داخل الصيدليات الى أيدي الصبيان ليعرضوها في الشارع للمارين، وأكثر مستخدموها أصحاب(الربو المزمن والحساسية) لصعوبة التنفس في هذا المناخ مما زاد من أعداد المراجعين للمستشفيات والعيادات من مرضي الجهاز التنفسي .وفي السياق نصح د. أحمد يوسف إختصاصي الصدرمرضى الربو بالبقاء في المنازل وعدم التعرض للغبار والاتربة، وشدد على أهمية (لبس الكمامات) الطبية الوقائية أثناء الخروج من المنزل لأن ذرات الغبار تعمل على تهييج الجهاز التنفسي مما يسبب حساسية الأنف والربو المتواصل.
[/JUSTIFY][/SIZE]

صحيفة الرأي العام



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *