كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

شاهد أغرب صلاة للعصر بأمريكا تثير جدالاً


شارك الموضوع :
أثار فيديو لرجل مسلم باكستاني يصلي على سطح سيارته في أحد شوارع الولايات المتحدة، في خطوة اعتبرها البعض أغرب صلاة للعصر جدالا كبيرا بين نشطاء “يوتيوب” أشهر موقع للفيديوهات الشخصية على الإنترنت.

فبينما رأى البعض أنه بهذا الشكل يضرب مثلاً في عظمة الصلاة عند المسلمين حيث يؤدونها في أي مكان، رأى آخرون أن هذا تصرف غريب حيث أثار سخرية كل من رآه وهو يصلي بهذه الطريقة.

وقال الشيخ علي أبو الحسن -رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر الشريف في تصريح خاص لـmbc.net- أن الصلاة تجوز في أي مكان شرط طهارته؛ حيث قال رسول الله -صلى الله عليه سلم-: “جعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً”، وبالنسبة لصلاة الراكب والنازل فيجوز للمسلم الصلاة على الدابة بالإيماء -أي بتحرك رأسه لأسفل في الركوع والسجود- لكنها لا تجوز إلا في النوافل، لكن الفروض يجب أن يتم صلاتها على الأرض.

وصلاة الرجل على سيارته نوع من الرياء؛ لأنه يستطيع أن يصلي في أي مكان كان، وبهذه الطريقة يلفت انتباه المارة.

وكانت العديد من التعليقات قد جاءت تؤيد الرجل قائلين إن الرجل يصلي لله عز وجل وهو أفضل من الذين لا يصلون على الإطلاق، حيث كتب: “ما شاء الله عليه الله يثبته ويحفظه يا رب، يا ريت الكل يحافظ على صلاته ولا يتهاون فيها”.

وعلى الجانب الآخر كتب MrBdwe: “أخي أشك في أن هذا مسلم، وإنه يشوه صورة الإسلام، يصلي فوق السيارة!!! لماذا لا يصلي جنبها، لأن الاطمئنان من شروط الصلاة”.

وقد تعددت الأسباب التي أوردها المعلقين على هذا الفيديو للرجل، فمنهم من قال إنه اضطر لهذه الطريقة في الصلاة، نظرا لقلة المساجد في الولايات المتحدة الأمريكية، بينما كتب آخرون إنه قام بالصلاة على سطح سيارته؛ لأن الشرطة منعته من الصلاة في الطريق بحجة أنها من أملاك الدولة.

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        الشك في انه مسلم ضعيف حسب ما أظن لانه باكستاني

        اما فعلته لا أرى ما يؤيدها فالرجل يصلي في مكان ضيق جدا من المؤكد انه لا يطمئن ولانه يعلم شعور المارة وانتباههم بما يقوم به يكاد لا يجد نفس يخشع بها

        اخشى ان يكون قد ظن بنجاسة الارض فالكثير من اخوتنا بشرق أسيا ينقصهم العلم
        الله المستعان

        الرد
      2. 2

        تقريبا شطح كل المعلقين .. الباكستانيون من اكثر الجدنسيات محافظة على الصلاة ويحرصون على ان تكون مكتملة ويخافون من طهرة المكان المجهول لهم .. اذكر في السبعينات كانت هناك شركة تستخدم عدد من الباكستنين في الباقير ولا حظنا مدير قسم المحاسبة كان يصلي على سطح طربيوته متعذرا ان المكتب يدخله الناس باحذية غير طاهرة .. وربما هذا الرجل ايضا كان له وسوسة ان الشارع غير طاهر .. او ان فعلا صلاته في الشارع قد تجلب له مشكلة مع الشرطة ويتحججون عليه ان اغلق الطريق على المارة .. ومن لصورة يبدو الرجل انه يعمل على سيارة اجرة وربما لا يوجد مسجد قريب كمن الموقف .. والله اعلم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس