اقتصاد وأعمال

توجيه بإستمرار العمالة الشمالية فى حقول البترول بالجنوب


[SIZE=5][JUSTIFY]كشف استيفن ديو وزير النفط والتعدين بدولة جنوب السودان، عن صدور توجيه من وزارته للشركات العاملة فى الجنوب باستمرار العمالة الشمالية فى حقول البترول هناك.
وقال الوزير فى حديثه لـ(الرأي العام ) وجهنا أيضا باستمرار الشركات السودانية ى قطاع النفط وكذلك شجعنا الأخوة فى القطاع الخاص والمستثمرين بصفة عامة للدخول الى دولةالجنوب وذلك لأنجاح خطة الوزارة الرامية للتوسع فى الانتاج النفطي مبيناً أن حكومة بلاده تطمح فى أقامة علاقات قوية وخالصة مع نظيرتها فى (النفط) فى السودان فى الفترة المقبلة .
واضاف ; شرعنا فى اعداد خطوات عملية لتفعيل العلاقات مع السودان والأستفادة من الخبرات والكوادر السودانية من خلال الدخول فى مجالات الاستكشاف والأنتاج وحتى التسويق قائلا (أننا نؤمن أيمانا قاطعا بمقدرة السودان فى مجال صناعة النفط من خلال الكوادر المدربة ) وزاد ( علاقاتنا مع السودان تربطها علاقات راسخة وتحكمها عوامل سياسية ومتغيرات عديدة وهنالك جذور تاريخية وأجتماعية , ونناشد الأخوة فى السودان أستغلال الفرص والأستفادة من موارد الدولتين مع ضرورة تسهيل وأنتقال المواطنين . وقال ليس من مصلحة البلدين أن نضع السياج بين الجانبين ومن الصعب أن تفصل الأسرة الواحدة بسبب العوامل السياسية ) .

وشدد على ضرورة الأستغلال الأمثل والممكن والأستفادة من الطرفين وأكد على أن أبواب الجنوب وعقولهم سوف تكون مفتوحة للحوار لإحداث شراكة حقيقية فى النفط من خلال الحوار شريطة أن نضع مصلحة الشعبين كشعب واحد فى بلدين .
وأشار الى أهمية الأستفادة من رأس المال وأن يكون هنالك وجود للشراكات فى مجال النفط , مشيرا ألى أهمية الفترة المقبلة . وقال أن وزارة الطاقة فى الجنوب تعمل على انجاح الشراكة مع السودان من خلال تبادل الأستثمارات والأستفادة من أمكانيات السودان الفتية فى مجال صناعة النفط .
وأعلن الوزير أن بلاده قامت في الفترة منذ يوليو وحتى مطلع أكتوبر الحالي بتصدير بترولها عبر ميناء بشائر ببورتسودان معربا عن أمله أستمرار الشراكة مع السودان دون حدوث عوائق لحين تسوية الملفات العالقة بين الجانبين . وقال أن قيمة تلك الصادرات البترولية بلغت أكثر من ( 2 ) مليار دولار، وانه تم بيعها لمستهلكين في كل من آسيا وأوربا ألا أنه تحفظ فى الافصاح عن المباحثات التى تمت بين الجانبين فى كيفية الوصول الى صيغة مرضية حول تحصيل الرسوم لصادر النفط عبر ميناء بورتسودان وقال أن الامر سابق لأوانه . وتفيد متابعات (الرأي العام) أن الطرفين أتفقا على أرجاء حسم هذا الملف بمشاركة آلية الأتحاد الأفريقي وانهما امنا على مناقشة الترتيبات المالية الأنتقالية على أن تحدد خلال أكتوبر .

[/JUSTIFY][/SIZE]

صحيفة الرأي العام



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *