جرائم وحوادث

الشرطة تعيد الطفلة المفقودة (وئام) إلى حضن أسرتها – صورة


[SIZE=5]استعادت الشرطة – عبر أحد المواطنين – أمس، الطفلة (وئام عاطف) المفقودة منذ أكثر من عشرة أيام من منزل ذويها بحلة خوجلي في محلية بحري، حيث عثر عليها مواطن تائهة في منطقة الصناعات بالسوق الشعبي أم درمان وسلّمها لقسم شرطة الصناعات على أساس أنها (ولد)، لتكتشف الشرطة أنها الطفلة (وئام) التي تبحث عنها عبر أتيام.
وقال الفريق محمد الحافظ عطية مدير شرطة ولاية الخرطوم في تصريحات محدودة أمس، إن شرطة الولاية وتحت إشراف اللواء محمد أحمد علي قامت خلال ثلاثة أيام بحملات دهم وتفتيش لأوكار بعض المشبوهين ومناطق السكن العشوائي ما سَاعَدَ في تخويف المختطفين وأدى لاطلاق سراح الطفلة، وكشف أن الشرطة قبضت على عدد من المشتبه فيهم، وما زالت تضع بعض المنازل تحت المراقبة، وأكد أن الأيام المقبلة ستكشف تفاصيل أوفى بعد اكتمال التحريات. ودعا الأمهات وربات المنازل بالمحافظة على أطفالهن ليس بسبب عمليات الاختطاف فقط، وإنما لأن هنالك حالات أخرى كالحوادث المرورية. من جانبه، قال اللواء محمد أحمد علي مدير الجنايات بشرطة الولاية في تصريحاته بقسم شرطة الصناعات فى أم درمان أمس، إن الشرطة بذلت جهوداً مُقدّرة من أجل عودة الطفلة (وئام)، وأضاف أن اختفاءها أزعج الشرطة، وتم تكوين أتيام من المباحث بقيادة اللواء عبد العزيز عوض مدير مباحث ولاية الخرطوم الذي شكّل أتياماً للبحث عن الطفلة وتم توزيع أكثر من ألف صورة في العاصمة والولايات وكل أقسام الشرطة، وتابع بأن أحد المواطنين أحضر الطفلة بعد عثوره عليها تائهة في نفس المكان الذي عثر فيه على أطفال آخرين ضاعوا في ذات اليوم الذي اختفت فيه، وأشاد بأجهزة الاعلام التي ساعدت رجال الشرطة في العثور على الطفلة من خلال نشر صورتها، وأكد اللواء محمد أن الطفلة في كامل صحتها وعافيتها وتم تسليمها لشرطة حماية الأسرة والطفل، وأوضح أنهم سيواصلون التحري من خلال المعلومات التي تحصّلوا عليها من الطفلة التي ذكرت أن السيدة التي كانت تمكث معها تدعى (حواء) ولديها طفل تسكن في غرفة واحدة، وأنها كانت تتناول (البليلة) والماء الساخن، وأبان أن الطفلة قالت إن السيدة أدخلتها غرفة وحلقت شعر رأسها وحاجبيها وخلعت (الحلق) الذي كانت تتزين به. ومن ناحيته، تساءل عاطف سيد أحمد الخليفة والد الطفلة عن أسباب اختفاء أطفاله، وقال لـ (الرأي العام)، إنه ليست لديه أية عداوات مع أحد ولا يجد تفسيراً لما حدث، وطالب الشرطة بالوصول لمرتكبي هذا العمل الاجرامي إن وجدوا، وأضاف: لا أتهم أي شخص فليست لديّ عداوات أو مشاكل مع أي شخص ولا حتى والدة (وئام) سمية حسن. وتابع: ليس لدينا أي عداء، والحمد لله على عودتها، وأشيد بالجهود التي بذلتها الشرطة للعثور عليها. إلى ذلك، قالت إشراقة محمد باحثة اجتماعية بقسم شرطة أم درمان لـ (الرأي العام): عندما أحضرت الطفلة إلى القسم على أساس أنها ولد وبعد أن سلمت عليها، حاولت تنظيفها وإحضار وجبة لها، وأثناء ذلك شعرت ولاحظت أنها ليست ولداً، وسألتها عن اسمها وإن كانت ولداً أم بنتاً، فقالت لي: أنا بنت واسمي (وئام)، ثم سألتها لأتأكد: أين كُنتِ؟ فقالت: كنت مع سيدة ومعها طفلها، وقامت السيدة بحلق شعر رأسي وخلع حلقي وقالت لي (ماما منتظراك جنب الجامع وطلعت.. ولقاني الزول دا في الشارع وجابني هنا).
[/SIZE] [IMG]http://rayaam.info/news_images/120114331122172.jpeg[/IMG]

الراي العام



تعليق واحد

  1. [SIZE=6]احلى خبر مع هذا الصباح ,,,حمدالله على سلامتها ونصيحه للام خذي اطفالك

    واذهبي لقطر ولا تعودي الا بعد ان يكبر اطفالك . [/SIZE]

  2. [SIZE=7]الله اكبر الله اكبر عشتي يا حكومة حامية الشعب وعشتة يا سيدي الرئيسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس [/SIZE]وعشتة يا سودان

  3. الف حمدلله علي السلامه.والخوف يكون الزول الذي احضرها هو المسئول الاول في الاختطاف فهل الشرطه تحرت معه اين يسكن ومع من ولو الشرطه اخذت الطفله لذلك المكان اكيد ها تعرف اين المنزل لان عشره ايام كثيره والاطفال دائما اذكياء وبعرفوا وبتزكروا لان الذاكره حقتهم قويه فانرجوا من الشرطه الاهتمام بالامر وما تقفل الموضوع لانهم وجدوا الطفله المفقودة ربما هنالك اطفال اخرون مختطفين ويريدن المساعده ايضا؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *