كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الفنانون الكبار (خارج التغطية) حالياً… حفلات التخـرج…(الهجيج) داخل الشبكـة..!!



شارك الموضوع :

أصبح التخرج في الجامعة بمثابة (العرس الصغير) لدى الكثير من الطلاب والطالبات، وتبدو ليلته والاحتفالية التي تصاحبها مثل (ليلة الزفاف) ، ففي مطلع التسعينيات كانت الجامعات تقوم بتخريج الطلاب في شكل مجموعات وتقوم بتسليم شهاداتهم بحضور أسرهم ، وفي نهاية التسعينيات كان التخاريج تقوم بها الروابط الطلابية ،ورويداً رويداً صار الطلاب يوكلون أمور إقامة التخريج إلى شركات تكفيهم هم التنظيم والتفاصيل الدقيقة، وتتكفل هذه الشركات التي تكاثرت بعد إقبال الطلاب عليها بإقامة حفل ساهر ، يشدو فيه أحد المطربين المشهورين، وفي هذه الجزئية الأخيرة تحديداً خرجت (السوداني) وجالت بعدد من الجامعات وتساءلت عن أكثر الفنانين طلباً في التخاريج وعن أكثرهم اختفاء في هذه المناسبة فماذا قال الطلاب حول هذا الموضوع..؟
هواجس الماسورة:
يقول بدوي خالد خريج جامعة السودان إعلام إنه وكل دفعته من المعجبين بالفنان الشاب محمود عبد العزيز ولكن برغم ذلك لم يتعاقدوا معه لإحياء تلك الليلة، لأسباب كثيرة أولها أن محمود (عدادو) غالي، ويضيف: (نحنا طلبة ليس لدينا هذا المبلغ، وحتى إذا توفر لنا المبلغ بنكون عايشين في هاجس في ذلك اليوم لأن محمود عبد العزيز (يمكن ألا يأتي).!!..لذلك قررنا جمع بعض المبالغ التي ترضي كافة الخريجين، ونتعاقد مع فنان بـقروش (بسيطة) لا إحياء الحفلة والفنان طلع (ماسورة).
اليد قصيـرة:
أما محمد عثمان طالب بجامعة النيلين فقال: أنا على أعتاب التخرج في الجامعة وعملنا اجتماعات مع عدد من الطلاب للاستعداد للتخريج، ومن ضمن هذه الاستعدادات هي فنان الحفل وكل الطلاب اتفقوا على فنان الشباب الأول محمود عبد العزيز ولكن (عداد) محمود -على حد قوله- وقف لينا عقبة ولم نقدر نتجاوزها لأن محمود بشتغل (بقروش) كتيرة ونحن طلاب وزي مابقولو العين بصيرة واليد قصيرة.
الكلمة الرصينة:
وتقول سارة علي من جامعة الإمام الهادي: قررنا أن نتعاقد مع مجموعة عقد الجلاد لأنهم يتغنون بالكلمة الرصينة وجل الدفعة تستمع إلى هذه المجموعة إلى درجة الجنون لذلك لابد من أن نتعاقد معهم في الحفل ولأنهم يشكلون بدواخلنا لوحة جميلة من الصعب أن نتخيلها، وتضيف أن حفلة التخرج تعتبر يوم جميل لكل المتخرجين وأسرهم ونسبة لذلك ولنكمل (عقد) الفرح كان لابد أن نتعاقد مع العقد.
صوتو رايح.!!

(أحمد الصادق أساسي قبل الكراسي)…هكذا ابتدر علي أحمد طالب بجامعة السودان حديثه معنا وأضاف: كل الخريجين يعشقون ود الصادق وبهذا العشق لابد أن يشدو في هذه الأمسية ولكن المشكلة هي أن أحمد الصادق في هذه الأيام وفي كتير من الصحف نسمع عنه أخبار ليس جيدة وهي أن صوته (بروح) أثناء الغناء، وليس منضبط في مواعيده ولذلك نحن الآن في مشكلة حقيقة (عايزين نجيبو لكن خايفين صوتو يروح )..!!! ومعه تروح الفرحة من الخريجين وأسرهم وأقول ليك حاجة والله نحن بنسمع لأحمد لكن خايفين المشاكل الذكرتها ليك دي تحصل..!!!!!
عدادات تشيب الرأس:
عبدالله أحمد يقول إنه من الذين يسمعون أغاني الرواد والعمالقة ولا يستمع إلى أغاني هذا الجيل لأنها ليست لديها مضمون وكلها أغاني هابطة وليس فيها رسالة ولكن برغم هذا أحيا لهم حفلة التخرج أحد الفنانين الشباب وغنى لهم-على حد تعبيره- أغاني كلها (مسدسات وطبنجات) ولا رسالة فيها، ويضيف : (أنا كنت مجبور لأنه كان رأي الأغلبية في الدفعة لذلك قررت أن انصاع إلى رأيهم لأنهم من أبناء دفعتي وماعايز اتخرج مع دفعة غيرهم، وقبل أن نتعاقد مع هذا الفنان كانت لي محاولة التعاقد مع فنان كبير يتغنى بأغاني ذات كلمات رصينة ورفعت حاجب الدهشة عندما جلست معه وقررنا نتفق في سعر الحفلة، لأنه طلب منا مبلغاً تشيب له الرؤوس لذلك قررت أن انسحب من هذا التعاقد.
أغاني (هجيج):
(السوداني) التقت بالأستاذ محمد صديق مدير شركة (أحلى) لتنظيم التخاريج ليحدثنا عن أكثر الفنانين طلباً في حفلات التخرج فقال : (كثير من الطلاب يطالبون بمحمود عبد العزيز ولكن الشيء الوحيد الذي يقف أمامهم هي قيمة التعاقد معه، التي لا تبلغ حتى نصف المبلغ لذلك يقررون التعاقد مع الفنانين الشباب وفي قلوبهم حسرة، ويتجهون إلى تغيير رغباتهم إلى فنانين آخرين مثل أحمد الصادق وشكرالله عزالدين وقرقوري، وكلما كانت الدفعة المتخرجة بها مجموعة من الجنس اللطيف كل ما كان فيها أحمد الصادق وشكرالله عزالدين حضوراً في هذه الحفلات، أما الفنان طه سليمان (دا لا يمكن الوصول إليه حالياً لأنه إذا عايز تتعاقد معاه لأحياء حفلة تخرج تحتاج إلى أن تتعاقد معه قبل شهر أو أكثر)..!!…سألناه عن الفنانين الكبار فرد قائلاً :(معظم الشباب لا يحبون التعاقد مع الفنانين الكبار، لأن الفنانين الكبار يطلبون مبالغ خرافية والشيء الثاني أن معظم الطلاب ليس لديهم الرغبة لمثل هذه الأسماء الكبيرة، والطلاب عايزين فنانين (هجيج) وبس..!!! وليس لديهم وقت للاستماع إلى أغاني ذات كلمات جميلة.

صحيفة السوداني
الخرطوم :يوسف دوكة

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        بالله ده كلام!!! الناس بتموا في الجنوب وانتو بتتكلموا عن الهجيج
        هذا هو شباب الانقاذ والبرنامج الحضاري___ علي خطى البشير سائرون! رقص وطرب

        الرد
      2. 2

        عَنْ أبي هُريرةَ ، رضي اللَّه عنْهُ قالَ : قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « كَلِمتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلى اللِّسانِ ، ثَقيِلَتانِ في المِيزَانِ ، حَبِيبَتَانِ إلى الرَّحْمنِ : سُبْحان اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ، سُبحانَ اللَّه العظيمِ » متفقٌ عليهِ .

        الرد
      3. 3

        خريج يختم حياته الجامعية بالهجيج ..ويدخل الى دنيا العمل والانتاج وهو مهجج و (ممتلئ) هجيجاً ..وسيقوم بتهجيج الوزارة او الشركة التى سيعمل بها هجيجاً سيتمايل معه العاملين والعاملات من الغفير الى المدير (ماشاء الله على خريجينا).

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس