كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الزوجة الثريــة.. أحـلام الشــباب …. شاب : لماذا لا يلومون المرأة الفقيرة حينما تتزوج من رجل غني


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]نصب (س) سهامه على (ن) الثرية بت العز والجاه وصاحبة الوضع المادي المرموق بعد أن تسلَّلت بعض الشعيرات البيضاء إلى شعرها وقرَّر الزواج بها للخروج من نفق الفقر فكان حلم الزواج من ثرية حلمًا يراوده منذ لحظة تخرجه في الجامعة وحتى لحظة حصوله على وظيفة كانت الثرية هي هدفه.. (البيت الكبير) ناقش القضية مع عدد من المختصين وخرج بالتالي:
أجرته: مني النور
رفض الأهل
عبد المنعم مضوي يروي تجربته بشيء من الأسى قائلاً: تزوجت بنت جارنا الثري جدًا رغم اعتراض أهلها وكان مبرِّرهم أنني لا أتناسب ووضعهم الاجتماعي، إضافة إلى اعتقادهم أن المستوى الاجتماعي يلعب دورًا كبيرًا في الزواج خاصة بعد أن أنجبنا الأطفال والحمد لله كانت إنسانة أصيلة استطاعت الوقوف في وجه أهلها بكل شجاعة، وساعدتني في إيجاد وظيفة وشراء منزل لأسرتي بدل الإيجار وهي على درجة عالية من الفهم لوضعي ولم تشعر يوم بأنني أقل منها.
لا مانع لديّ
أبدى مجدي صديق «موظف» دهشته من رفض الأسر ارتباط ابنتهم من زوج أقل منها ماديًا، وقال: لماذا لا يلومون المرأة الفقيرة حينما تتزوج من رجل غني فمعظم نساء وفتيات اليوم يركضن خلف الرجل الثري وعن نفسي إذا ساقت لي الأقدار شريكة حياة ثرية لا مانع لدي، فزيادة الخير خيرين كما يقول المثل «وأيد على أيد تجدع بعيد» في هذا الزمن الذي أصبحت فيه متطلبات الزواج مكلفة وعائقًا كبيرًا أمام كل شاب يرغب في إكمال نصف دينه، فوجود المال في حياة الفرد يخلق نوعًا من الاستقرار والاطمئنان إلى مستقبل الأطفال بصورة خاصة.
انتهازية
الأستاذ عادل محجوب «المحامي» اعتبر الموضوع نوعًا من الانتهازية من قِبل شباب اليوم، وقال: العادات السودانية رسخت في أعماقنا أن الرجل هو المسؤول عن تكوين الأسرة ومتطلباتها في كل كبيرة وصغيرة فكيف يرضى جيل اليوم بقلب الموازين وأن يضع نفسه رهينة للمال والمظاهر الخداعة والمحاكم مليئة بمثل هذه الظواهر الغريبة على مجتمعنا المتماسك.
لهذا طلقتها
موسى عمر «موظف» قال: بعد أن أكملت دراستي الجامعية بمعاناة نسبة للظروف المادية الصعبة لأسرتي أقسمت أن أتزوج من فتاة ثرية لكي أودع أيام الفقر والضنك وجاءت الفرصة على طبق من ذهب فتاة تقدم بها العمر وفاتها قطار الزواج بسنوات ولكنها تملك المال والوظيفة المرموقة فلم أتردَّد مطلقًا في الزواج منها، ولكنني للأسف عشت أيامًا من التسلط والجبروت فهي تتحكم في كل كبيرة وصغيرة وتغار من كل البنات، والأدهى جعلتني خادمًا لديها فلم أجد مفرًا للهروب غير الطلاق بعد أن أصبحت الحياة جحيمًا لا يطاق.. لذلك نصيحتي لكل الشباب يجب أن يدركوا أن الزوجة الثرية سلاح ذو حدين فقد تحل كل مشكلاتك المادية ولكنها قد تسلبك شخصيتك وكذلك إذا عاش الزوجان في سعادة فقد يعكر صفوها المجتمع بكثرة الأقاويل وقد يتأثر ويصل الأمر بهم إلى الطلاق.
تراضٍ وقبول
محمد آدم «خريج» ذكر أن مثل هذا الزواج يجب أن يبنى على التراضي والقبول دون شروط؛ لأن الشروط قد تؤدي إلى نتيجة لا تحمد عقباها وأنا كشاب مقبل على الزواج لا أنظر لشريكة حياتي نظرة مادية، فالمال ليس كافيًا لاختيار الزوجة، فعلى الرغم من الظروف الاقتصادية القاسية التي يمر بها الشباب لكنهم لا يقبلون هذا الزواج من المرأة الثرية، فقد يشعر أنها اشترته بمالها، ومن الطبيعي أن لا يستطيع الزوج التحكم في البيت كونها الآمر الناهي وحتى هي قد تشعر أن كل من يتقدّم لها يطمع في مالها، بجانب أنها يمكن أن تستفز مشاعرك ولا تستطيع الرد عليها، ولكن الزواج بالحب والقناعة هو الزواج الحقيقي ويستمر دون شك.
الواقع هو السبب
الأستاذة فاطمة الصادق «الباحثة الاجتماعية» ذكرت أن ظاهرة الزواج من المرأة الثرية ليست جديدة على المجتمع وإن كان البعض من الرجال يعتقدون أن الزواج من امرأة ثرية يكون حلاً للعديد من المشكلات التي تعتريهم وتقف عائقًا بينهم وإكمال نصف دينهم، مشيرة إلى أن معظم حالات الزواج هذه مقترنة بالفشل لعدم توفر القناعة بين الشريكين، مبينة أن واقع البلاد والظروف الحرجة التي تمر بها غيرت الكثير من القيم والمعتقدات التي اعتدنا على الإيمان بها كقيمة الزوج الذي لا يسمح للزوجة في مشاركته بمصاريف البيت وغيرها الكثير من الوسائل المستهجنة التي أصبحت اليوم وكأنها طريقة صحيحة للعيش، لافتة إلى أن البطالة وقلة فرص العمل والغلاء المعيشي أسهمت في خلق مفهوم جديد للرجل في بحثه عن زوجة ثرية، وقالت: إن الواقع الحالي للبلاد هو الذي فرض على البعض التفكير بالارتباط بزوجة ثرية.
[/JUSTIFY]

الانتباهة

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        [SIZE=4]ما غلط بالعكس عشان تنفق عليك هي وانت تقعد في البيت تنوم مرتاح عادي تاكلك وتشربك [/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس