كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“الوطني” يجدد تمسكه بأولوية الملف الأمني في مفاوضات أديس



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]جدد المؤتمر الوطني تمسكه بحسم الملف الامني في المفاوضات وطرد الحركات المسلحة ونظافة الحدود من التمرد، ومن ثم ترسيم الحدود والبترول والقضايا الاقتصادية وقضايا المواطنين .
وقلل المسؤول السياسي للمؤتمر الوطني حسبو محمد عبد الرحمن في حديث لـ» الصحافة « من قرار وفد حكومة الجنوب المفاوض بعدم الدخول في مفاوضات مباشرة مع الحكومة السودانية الا عبر الوساطة بحجة ان القوات المسلحة قصفت مواقع بولاية بحر الغزال .
ورأى حسبو انه من الطبيعي ان تكون بالمفاوضات وساطة واي تفاوض يأتي بمسارين الاول مع الوساطة والاخر مباشر ،ودعا الى التركيز على الملف الامني ،مشيراً الى ان هنالك حركات متمردة تتحرك من الجنوب الي الشمال والقوات المسلحة تتصدي لها داخل الحدود السودانية ،مؤكداً ان الجيش لم يقصف مناطق بولاية بحر الغزال ولكنه تصدي لمعارضة عابرة لحدود السودان .
وجدد المسؤول السياسي بالمؤتمر الوطني تأكيداته بأن الملف الامني هو الملف الاول ثم تتبعه قضية الحدود والبترول والقضايا الاقتصادية وقضايا المواطنين ،واستبعد ان تكون خطوة وفد التفاوض بعدم الدخول في مفاوضات مباشرة مع وفد الحكومة لعرقلة التفاوض بين البلدين .
[/JUSTIFY]

الصحافة

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        مبادرة لتعريفة رسوم نقل النفط

        أعتقد أن الحل قد يكون بتحديد فئات للنقل يعني مثلا أول 100 الف برميل بحوالي 10 دولار ثم ال 100 الف الثانية بحوالي 17 دولار والثالثة 22 دولار ثم يستقر السعر عند 25 دولار لأعلى من ذلك
        وبذلك يضمن الجنوب عدم التلاعب بنفطه ويضمن الشمال استمرار ضخ النفط من الجنوب على الأقل فى الفئة الأولى

        الرد
      2. 2

        [B][FONT=Courier New]
        نعم …الآن في مسار تفوضي سليم

        بترولهم يشربوه

        تخطينا الضغط الإقتصادي ورب ضارة نافعة يا باقان

        الآن جاء دور الضغط عليكم ياسجمان فهل انتم صامدوون

        ن[SIZE=2]حن بنعيش بالتكافل ()()()() ونحن ضيفنا بنكرمو بالجوافل
        نحن بالإسلام معزةونحن بالإسلام نفاخر
        نحن جارنا بالسلام نبقالوا حاجر ()()() ونحن جاربنا في السلام ديمه ظافر
        [/SIZE]
        [/FONT][/B]

        الرد
      3. 3

        من اكبر الاخطا ان يتفاوض المؤتمر الوطنى باسم الشعب بدون تفويض بعد تلك كل المهازل طيلة ال23 سنة والله عييييييب وحرام شرعا …….احذرو مصير الطغاة بعد المهازل دى وانه يمهل ولا يهمل …….ماذا بعد سوريا ايها حكام السودان

        الرد
      4. 4

        لم بدا الضغط على هذه الدولة , كان العراق قد بدات تحاك ضده المؤامرات ,فسقط الشهيد البطل صدام ,تاركا حكاما وقاده ورؤساء يتمسحون التراب الذي تمشي عليه امريكا وحلفاءها , قالوا السودان بعد العراق , وهذا هو السودان مازال شامخا عزيزا مرفوع الراس رغم الحظر الاقتصادى والسياسي ورغم المكائد ورغم الحروبات التي تدار ضده من اقوى دول العالم بواسطه , اخو وجيران عملاء ,لا يعرفون معنى للوفاء ولايعرفون كيف يرد او على الاقل يحفظ الجميل , فسقط المستمتع بن على ,وسقط فرعون مصر الذى منع اطفال غزه العلاج والغزاء , وهلك القذافي , وذهب على عبدالله صالح الي دولة الضيافة ليعيش فيه,,

        الرد
      5. 5

        مهما حاول العلمانيون ثامبو امبيكي!! ملس زيناوي!!الوسطاء الافارقه!!الولايات المتحده!! والغرب!! فللجميع منطلقاته الفكريه ومصالحه الذاتيه وحساباته الخاصه!! مهما حاول الجميع من تلين موقف وفد السودان عن التمسك بترتيب الاولويات في اجتماعات اليوم التفصيليه والتي في واقع الحال تعكس مصالح الشعب السوداني بما فيها منافعنا المتبادله مع شعوب الجنوب!! فمهما تحايلوا فلن يجدوا الا اذنا صماء!! لان اسلوب سلفا وموقفه من القضيه الامنيه لايزال ملتويا بل معاديا كذلك موقف باقان ووفده !! وماتسرب من معلومات عن الاجتماعات الثنائيه لايثير التفاؤل!! وماتفضحه اليوم شبكه سوداني من اجتماعات سريه لمركز (الحوار الانساني) يزيد من ابتعادنا عن التفاؤل!!وارسال قوات العدل والمساواه لاحتلال حقل بليله اول امس وهردها بسلاح الطيران وايقاف الجنوب للمفاوضات بادعاء قصف الجنوب !!! فالعلج الاكبر لايزال يعتقد باهميه تقديم عروض لضخ بترول الجنوب عبر انبوب الشمال وهذا اقصي مافي جعبته من اهتمام في قضيه ايقاف النهج العدائي !! ولم يستوعب بعد بان الشمال قيادتا وشعبا قد تخطوا المشكله الاقتصاديه وتجاوزوا سلبياتها وخرجوا منها وهم اشد قوه وتماسكا وجاهزين لضرب اي محاولات صبيانه فاشله اخري !! فالمساله الان بعد التجارب العمليه المريره لنهج الحركه في غايه الوضوح ولاتحتاج الي اعاده تاكيد ومايقوم الغرب من تآمر فاشل يفضح ذلك !!
        المسائل الامنيه اولا وثانيا وثالثا !!!!والتجاره والحريات والبترول اخيرا واخيرا جدا للحد الذي يجعلنا نفكر في طرحها لاستفتاء شعبي اولا او حتي نرفضها نهائيا لان الوجه الاخر لعمه السودان الجدلد اامضروبه !!! حتي لو تعاظمت الضغوط لحل كل القضايا قبل الفتره المحدده !! لانه من دون الامن ليس هناك اتفاقيات ولا استمرار لاتفاقيات ولااستقرار ولا حسن جوار او اي منفعه لاي طرف!!!ولا يعقل الرجوع مره ثانيه لحروب استنزاف اومناورات!! حتي ولو استاجرت الحركه كل خبراء الارض كمستشارين!! فالحل الاوحد يكمن في استبعاد النهج العدائي للشمال والا ستذهب الحركه والدويله بعوامل الخنق والتفكك والتشرزم غير ماسوف عليهم من احد!!!! وعلي نفسها تكون قد جنت براقش .والله من وراء القصد….. ودنبق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس