كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

عبد الرحيم علي: الحركة الإسلامية تسيطر على «80%» من قيادات الحكومة


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]حذَّر القيادي بالحركة الإسلامية البروفسير عبد الرحيم علي من خطورة استغلال المجتمع الدولي لتباين وجهات النظر والخلافات داخل الحركة الإسلامية لتحقيق هدف إسقاط النظام بالسودان، وقال إن المجتمع الدولي الذي أوشك أن يكون السبب في إسقاط الدولة عبر التحالفات الحزبية والتظاهرات، يلتف الآن بشدة حول حوار الحركة الإسلامية ويريد أن ينفذ من خلاله، إلا أنه أكد أن الحوار الداخلي للحركة لا يجعلنا نتآمر عليها. ووصف تحرك المجتمع الدولي بالخطر العظيم مثله مثل تآمر الجبهة الثورية، الأمر الذي يحتاج من قيادات وقواعد الحركة إلى اليقظة والحكمة في إدارة الأمور. ودعا عبد الرحيم علي إلى الحفاظ على الكيان والمبادئ عند الخلاف في بعض الجزئيات، وأقرَّ بوجود تحديات تواجه الحركة الإسلامية منها إدارة الاختلافات الداخلية، ولكنه أكد أن ذلك لا يفتنها ولا يدع مجالاً للعدو الولوج إلى صفها، ودعا إلى تجديد القيادات، وقال إن الموجود منها على مستوى الدولة لن يستمر طويلاً ولا بد من الإحلال.
وشدد عبد الرحيم علي خلال مخاطبته مؤتمر قطاع الشباب بالحركة الإسلامية بالخرطوم أمس، على أهمية التمسك بالوضع الحالي والمحافظة عليه، وأهمية وجود قاعدة واسعة للحركة الإسلامية، وقال إن العلاقة بين المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية يجب أن تستمر، وأكد أن العلاقة بينهما معادلة دقيقة جداً. ورأى أن مشكلة الحركة الإسلامية في الدول الأخرى تتمثل في إيجاد الصيغة المناسبة للعلاقة السياسية بين الحزب والحركة.
وأكد أن السودان سبق تلك الدول في إيجاد صيغة للتفاعل بينهما، وقال: «لا يجب أن تظهر الحركة بوصفها كياناً يستحوذ على السلطة، وإنما يعمل داخل الوطني لتوجيه الدولة». وكشف عن سيطرة الحركة الإسلامية على الحكومة بنسبة «80%». وقال إن القيادات المدنية والسياسية من الحركة الآن يوجهون برنامج الحياة، وأقرَّ بضعف الجانب غير السياسي بالحركة الإسلامية.
[/JUSTIFY]

الانتباهة

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        رغم كل هذا الفساد والمحسوبية والرشاوي والواسطة في كل شئ ورغم كل مايحصل في البلد ؟ يعنى هؤلاء مسؤولون عن 80% في كا حصل ويحصل في البلاد والعباد “والله حرام … ولو ما80% من ناس الحكومة من الإسلاميين كان إيه حصل في البلد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      2. 2

        [CODE]وكشف عن سيطرة الحركة الإسلامية على الحكومة بنسبة «80%»[/CODE]
        الله المستعان
        من الافضل لكم تغير اسمها من الاسلامية لاي اسم تاني لانكم تسيئوون للاسلام اساءة كبيرة طبعا صعب اقناعكم بالتخلي عن هذا الاسم لان له شعبية وهو الباب السحري لقلوب الشعب السوداني المسلم المتدين لكن من الافضل ان تغيروه الاخوان الوطنيين مثلا وتلبسوا ثوب الوطنية عشرون سنة اخرى كما لبستم ثوب الاسلام في العشرين الماضية منها حنك جديد ومنها لا تسيئوا للاسلام بسرقتكم واختلاساتكم وجهلكم وقلة ادبكم وسل ضنبكم فيقول الجهلاء من اعداء الدين انظروا هذا هو المنهج الاسلامي ومألاته والاسلام منكم براء

        الرد
      3. 3

        صدقت ــ لذلك حركة الجبهة الاسلامية والمؤتمر الوطني يتحملان كل المصائب التي المت بالسودان ــ وعلى الحركة الاسلامية ان لا ترمي بالائمة على الجيش ـ فالجيش السوداني لم يحكم يوماً واحداًــ حزبا الجبهة والمؤتمر الوطني هما امتداد للطائفية الفاشلة ــ لذلك ان افضل فترات الحكم التي مر بها السودان هي الحكم العسكري

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس