سياسية

عطا :الأجهزة الأمنية تؤدي واجباتها بمسؤولية تتقي فيها وجه الله ورضائه


[SIZE=5][JUSTIFY]نقل مدير جهاز الأمن والمخابرات؛ الفريق أول مهندس محمد عطا المولى، رسالة من الرئيس عمر البشير إلى نظيره التشادي أدريس ديبي تتعلق بضرورة تطوير العلاقات الثنائية وسبل دفع آفاق التعاون المشترك بين البلدين.

ووصل عطا إلى العاصمة التشادية إنجمينا يوم الجمعة في زيارة رسمية، قالت وكالة السودان للأنباء إنها تتصل بدفع العلاقات الثنائية بين البلدين.

وكان عطا خاطب قبيل مغادرته الخرطوم، حوالي 1000 شخص من قيادات المجاهدين في الدفاع الشعبي، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية تؤدي واجباتها بمسؤولية تتقي فيها وجه الله ورضائه.

وأضاف: “الأجهزة الأمنية لا تنطلق من مواقف شخصية وتؤدي عملها بمهنية واحترافية بعيداً عن المواقف المسبقة وتحرص على حماية مكتسبات الدولة وأمن المواطنين وممتلكاتهم”.

وقال عطا مخاطباً اللقاء، إن السلطات أقدمت على اعتقال عناصر المخطط التخريبي في أعقاب توافر معلومات وأدلة كافية تبرر التحفظ عليهم.

وامتدح عطا بعض الضباط المشاركين في المحاولة دون أن يسمهم، لكنه قال إن “الوطن يعلو ولا يعلو عليه”.

الشروق [/JUSTIFY][/SIZE]



تعليق واحد

  1. كذاببببببببببببببببب….انت تعمل لتثبيت نظام فاسد من اللصوص والجبناء…

  2. ” الوطن يعلو ولا يعلا عليه ”

    كلام صاح ان كان يقصد به انهم فقط هم (الحاكمون بأمر الله ) الوطن وغيرهم لا ينبغي له ان يحشر أنفه في أمر الوطن .

    ولكن ان كنتم تبصرون … او تعقلون..يا أهل الانقاذ،، فهذا الطريق الذي انتم فيه طريق لم يقد السودان لخير… انفصال وحروب لا نهاية لها…

    نتمنى ان يكون من حق رجل مثل الدكتور محمد طاهر ايلا ان يحلم بأن يكون رئيسا لهذا الوطن … او انسان مثل المرحوم مكي علي بلايل…

    لا بد من بسط الحريات والديمقراطية ،،، دعكم عن ضعف الاحزاب و هيمنة الصادق وآل المهدي والميرغني وآل الميرغني ،،، ووو…

    ودعكم من القوي الأمين؟؟؟ وما رآيناه من الأقوياء الامناء يشيب له الرأس.

    لابد من بسط الحريات والديمقراطية يا ريس ويا استاذ علي عثمان محمد طه ويا دكتور نافع ويا استاذ ياكرتي ..

  3. وكيف ياتى هذا من قريب او بعيد ان يمدح السيد الفريق بعض الضباط المشاركين فى المحاولة التحريبية ثم يتعلل بعلو الوطن ….وبعدم الاستعلاء عليه
    كف تعتقل واخرى نكافؤ بالمدح يا سبحان الله ممكن تفهمونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *