كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

السيسي يدين تسليم اليوناميد (31) نازحاً بدارفور للحركات المسلحة دون مقاومة



شارك الموضوع :
أدان رئيس السلطة الإقليمية لدارفور د. التجاني السيسي، سلوك بعثة (اليوناميد) بتسليمها (31) نازحاً من ولاية وسط دارفور، في طريقهم لمؤتمر العودة الطوعية المنعقد بنيالا، إلى الحركات المسلحة دون أدنى مقاومة.
وأكد السيسي إن الإعتداء على أصحاب المصلحة، يمثل عدواناً صارخاً على مواثيق الأمم المتحدة وحجز الأبرياء كرهائن، هو عمل تخريبي بكل المقايس يهدف إلى الحيلولة دون قيام مؤتمر النازحين، بإرسال إشارات سالبة إلى مؤتمر المانحين بالدوحة.
وطالب السيسي لدى مخاطبته الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر العودة الطوعية وإعادة التوطين بنيالا، طالب أن تنتهج قوات اليوناميد إستراتيجية للردع والمصادمة حتى لا تكون عبئاً على القوات النظامية، وتابع: “بدلاً من أن تحمي اليوناميد نفسها والآخرين، فهي في ذاتها تحتاج لحماية.”
وأشار السيسي إلى أن تعطيل التنمية وإحتجاز العاملين في مشاريعها، وإختطاف مركباتها وآلياتها أمر مرفوض، وليس مقبولاً أن نتحدث عن التخلف والتهميش، ويقوم البعض بإحتجاز من يعمل في مشاريع التنمية ويعطلها، وفي مقدمتها طريق الإنقاذ الغربي الذي يمثل مطلباً أساسياً لأهل دارفور.
وشن السيسي هجوماً على المتمردين والمتفلتين، مطالباً بعزل كل من يدعوا إلى الشر وزرع الفتنة، داعياً إلى فتح أبواب الحوار المسئول وطرح القضايا بشفافية وتوضيح المواقف بموضوعية، حتى نفوت الفرص عليهم وان دارفور لكل اهلها ومستقبلها لن يحدده المتربصون بها وبالسودان.
وجدد ترحيبه بالمصفوفة التي تم توقيعها مع دولة جنوب السودان، وأنها تعزز فرص الإستقرار ودعم ركائز السلام في كل أرجاء البلاد وخاصة دارفور.
وقال رئيس السلطة الإقليمية لدارفور، أن إستخدام السلاح لتغيير نظام الحكم، سيفضي إلى فوضى عارمة، ولن يكون هناك سودان يختلف عليه بسبب الإنتشار الكثيف للسلاح في كل انحاء البلاد، لجهة أن الحرب ستزيد الشقة والتباعد بين أبناء الوطن الواحد، وأوضح أنهم لا يريدون أن تكون دارفور مسرحاً لحرب عبثية يخوضها مغامرون لتحقيق طموحات شخصية.
وأكد السيسي أن السلام في دارفور يكسب كل يوم أرضاً جديدة، لا سيما التقدم في المفاوضات بين الحكومة والعدل والمساواة بالدوحة، وهو يضيف أنصار جدد للسلام، يساهمون في إعمارها ومسح آلام مواطنيها، مشيداً بجهود رئاسة الجمهورية ودولة قطر والأطراف المشاركة في عملية سلام دارفور.

smc

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        أول مرة يا دكتور سيسي تعرف إنه اليوناميد ذات نفسهاتحتاج لحماية وطوال مدة وجودها في دارفور لم تقم بحماية المواطنين بل كانت تعمل بصورة مباشرة مع الحركات المسلحة وتمدهم بالسلاح والعتاد بحجة أنه نصبوا لهم كمين وإستولوا على سيارات وعتاد ومال وخلافه ، قوات اليوناميد كلهم جواسيس وعملاء للمخابرات الإجنبية وهي قوات تعمل لصالح أمريكا واسرائيل والغرب عموما ولاتريد أي حل لمشكلة دارفور وهي تساعد على حدوث المشاكل لأنه لا يعجب أسيادهم أن يسود الهدوء دارفور ، يجب إتخاذ خطوات جرئية وواضحة ضد اليوناميد وتوجيه تهمة مباشرة لهم بتسليم الوقد المرافق لهم لحضور مؤتمر في نيالا إلى الحركات المسلحة وبإتفاق مسبق معهم بدليل أنهم رفضوا ترحيل الوفد لنيالا بالطائرة.

        الرد
      2. 2

        “”””أشار السيسي إلى أن تعطيل التنمية وإحتجاز العاملين في مشاريعها، وإختطاف مركباتها وآلياتها أمر مرفوض، وليس مقبولاً أن نتحدث عن التخلف والتهميش، ويقوم البعض بإحتجاز من يعمل في مشاريع التنمية ويعطلها، وفي مقدمتها طريق الإنقاذ الغربي الذي يمثل مطلباً أساسياً لأهل دارفور.”””””

        حماك الله يا السيسيي باشا الامخاخ البتعطل التنميه دي من اعفن و اقذر و اوسخ و انتن الامخاخ و اعتقد ان البهيمه افضل منه و اعتقد ان الصرصار افضل منه واعتقد انه لقيط او ملقووط واعتقد انه غير سوداني الدم و حتي لو كان لديه مشكله مع الحكومه او مع جانو الاكبر برضو ده ما عذر
        صدق من قال الحشرات الثوريه للتحرير

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس