كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

السودان : عصابات النيقرز تحول المظاهرات لعمليات سرق ونهب لممتلكات المواطنيين وسط إنفلات أمني



شارك الموضوع :
تحولت الإحتجاجات والمظاهرات ضد زيادة المحروقات إلي أعمال نهب وسلب وحرق لممتلكات المواطنيين فقد شهدت العديد من مناطق العاصمة السودانية الخرطوم يوم الأربعاء لأعمال سرق ونهب بواسطة عصابات النيقرز والسواطير .
مما يعيد نفس المشهد يوم مقتل جون قرنق قبل نحو ثمانية أعوام والذي سمي بالإثنين الأسود ليتكرر الإنفلات الأمني وتعرض حياة وممتلكات المواطنيين لخطر شديد .وقال شهود عيان ل موقع “النيلين” أن عصابات النيقرز تسرق حتى المتاجر الصغيرة في الأحياء ثم يقوموا بحرقها وأضاف حرائق كبيرة أشعلوها في أسواق مختلفة ، فيما وصف أحد المواطنيين بأن اليوم هو يوم الأربعاء السوداء .
شارك الموضوع :

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        SHOOT TO KILL PLEASE

        الرد
      2. 2

        على المواطين تكوين فرق طوارئ في الأحياء والتسلح لمواجهة هذه العصابات كما حدث بعد يوم الإثنين الأسود وطرد هؤلاء المجرمين والقضاء عليهم وأن يفعلوا بهم كما فعله بهم أهلنا الدباسيين وناس عد بابكر وعلى الشباب في الأحياء التسلح وعمل أطواف في الأحياء لطرد هؤلاء المجرمين لأن الحكومة لن تحميكم في ظل إتفاقية الحريات الأربع ” ثم أين الجيش والشرطة والقوات الخاصة والإحتياطي المركزي ؟ أين هيبة الدولة ؟ أم أن الإعتداء عليهم يعتبر إخلال ومخالفة لإتفاقية الحريات الأربع ؟ هذه هي نتيجة مثل هذه الإتفاقيات مع دولة الجنوب التى سوف توجد الغطاء القانوني لمثل هذه الأفعال ؟؟؟؟ ” وخموا وصروا “

        الرد
      3. 3

        وزارة الداخلية ورئاسة الشرطة ظلت علي الدوام ومع الاصرار الشديد ظلت تنفي وجود هذهي العصابات وهذهي هي النتيجة يجب ترحيل من يثبت انة جنوبي الي الجنوب اما البقية فيجب سجنهم في سجون مع الاشغال الشاقة المؤبدة واقالة وزير الداخلية ومدير عام الشرطة وقيادة شرطة ولاية الخرطوم

        الرد
      4. 4

        عصابات النيقرز لها مده طويله موجوده وهيه تمارس نشاطها دون رقيب او حسيب وقبل الاسبوع الماضى حكم على احدهم ((بسنه سجن)) قاطع طريق مع استعمال السلاح وتسبب الازى الجسيم كل ذالك والحكم سنه سجن ؟؟؟ كيف لا يتجرؤؤن ويتحدون السلطه اذا لم تكون الاحكام رادعه؟؟؟اما ما يحدث اليوم اذا لم يتدخل جهاز امن الوطنى سوف ينتشر الزعر فى البلاد وهنالك مندسين مخربون وسط المتظاهرون ينتهزونها فرصه لحدث البلل

        الرد
      5. 5

        يكون الناس الذين يستغلون حالات دائما. المؤسف أن.[img]http://s03.flagcounter.com/mini/FMv/bg_FFFFFF/txt_E1E1E1/border_FFFFFF/flags_1.jpg[/img]

        الرد
      6. 6

        حسبى الله ونعم الوكيل على مثل هذه الحكومة التى اشتهر معظم منسوبيها واسرهم بعدم نظافة اليد والثرى الحرام فكيف لاناس بهذه الاخلاق ان يحاربواا رصفائهم من قطاع الطرق والنيقروز والسواطين اسماء تمخول والله .. دولة تحدث فيها احد ضباط الشرطة من شرفاء بلادى عن مايجرى فى وزارته تم تحويله لمحاكم بحجة افشاء اسرار وزارة اى اسرار هذا التى تصف بالفساد من اولها لاخرها وفوق ذلك وبدون استحياء وزير الداخلية الذى اصلا مشكوك فى اصله وفصله (علما بأن قانون الالتحاق والانتماء للاجهزة الامنية فى السودان لايسمح للمتجنسين بالانتماء لهذه القطاعات) هذا الوزير يهدد احد اعضاء البرلمان بسحب الحصانة عنه وتقديمه لمحاكم لانه يطالب باعدة محاكم ذلك الضابط لان التهم التى حوكم بموجبها بقانون عسكرى ليست تهم ترقى للمحاكم علما بأن هذا النائب قانونى ضليعى ويعرف عن ماذا يتكلم … فبلد هذا هو وزير داخليتها كيف لا تكون بها مثل هذه العصابات … فمن هنا ادعو كل قادر على حمل السلاح بتكوين مليشيات بالاحياء على شرط ان تكون بها اضان زرقاء والجلوس لهذه العصابات بكل مرصد وقتلهم شر تقيل لكى تتوزع دمائهم على القبائل ولا تعرف الحكومة من قتلهم اذا كانت هذه الحكومة غير جديرة بحماية اروح مواطنيها من الشرفاء وابناء البلد وليكونوا عبرة لغيرهم ولمن تسول له نفسه ذلك ممن يسمون نفسهم بالجبهة الثورية التى لا يجمع شتاتها غير الحقد الاعمى على العنصر العربى فى السودان وهااا قد تمايزة الصفوف واصبح القتل بالهوية والجنس والشكل فقد اضتح ذلك جليا فى هذه الاحداث
        والله اكبر النصر والعزة للاسلام والموت لكل حاقد وعنصرى وجبان

        الرد
      7. 7

        [SIZE=6]..وأين التحوطات الأمنية ؟؟؟؟؟؟ مايحدث فشل أمني فقد كان متوقعا حدوث مثل هذه الأحداث ..ولكن في كل حادث نكون بلهاء / مستكينين لاحس أمني ولاوعي استخباراتي..المسؤولية تقع على من بيده سلطة اتخاذ القرار في هذا الفشل ………..ارواح ازهقت وممتلكات تضررت عامة وخاصة وكأن شيئا لم يحدث…ماذا لو كان الحدث مفاجئا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كنا فقدنا بلدنا في لحظة………عيب والله ……..وعار ………..[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس