كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

منبر السلام العادل يطرح نفسه بديلاً للمؤتمر الوطني



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]قطع منبر السلام العادل بأحقية كل حزب أن يكون بديلاً للمؤتمر الوطني ، لكنه عاد واكد أن المنبر حزب منظم وجاد ولديه طرح رشيد ويمتلك رؤى ثاقبة لمعالجة كثير من الأمور مما يؤهله ليكون بديلاً للمؤتمر الوطني .

وقال الناطق باسم منبر السلام العادل ساتي محمد سوركتي ، أن حزب بهذا التنظيم في ظل الفشل المتواصل للمؤتمر الوطني في كل الأصعدة من حقه أن يسعى للسلطة لتنزيل برامجه وأهدافه وان المنبر ثبت بالتجربة انه يمتلك رؤية لمعالجة كل الأمور فيما يلي تركيبة الدولة السودانية ، والالتفاف الجماهيري حول نشاطه وأهدافه تدفع باتجاه انه الأصلح لان يقدم لمجتمعه ، قاطعاً بسعيهم لتحقيق ذلك ، إلى ذلك قلل الباحث في الحركات الإسلامية عثمان جلال الدين من فرص المنبر أن يكون بديلا للمؤتمر الوطني في الحكم ، لكنه عاد وأقر في مضمون حديثه بتأثير المنبر على بعض قواعد الحزب الحاكم واستمالتها لصالحه .

صحيفة الحرة
ع.ش
[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        معقول نصوم ونفطر على بصلة ؟
        والله ما باقى الا انتم ايها العنصريون لتحكموا هذا الشعب المغلوب على امره

        الرد
      2. 2

        العبوا غيرها يا اخوان يا كيزان الخضرة مفروكة وطبيخ واحد

        الرد
      3. 3

        منبر السلام العادل يعني الطيب مصطفى يعني الانتباهة يعني الفتن . مش عايزين .

        الرد
      4. 4

        بنبر الخراب العاجل حقق أول انتصار للصهيونية العالمية بفصل الجنوب عن السودان وادخال البلاد في متاهات (اقفل يا عوض افتح يا عوض) الى جانب استدراج الصهاينة الى تخوم كوستي والجبلين. كل ذلك وفق شعار “انهاء الدغمسة” أو بعبارات مشاعر الدولب فصل “الناس المابشبهونا”. ووفقا لذات الشعار فان البنبر هو المؤهل اكثر من غيره لاستكمال شرذمة البلاد باستبعاد كل “المابشبهونا” ليفضل السودان على “البشبهونا” وطبعا بلا لف ولا دوران هو سودان “مثلث حمدي” والذي أجزم بانه حتى احلام الصهيونية لم تكن لتحلم بان تصل اليه. طيب البنبر يحكم بدل المؤتمر الوثني لانه على الاقل عصابة البنبر صريحة لحد الوقاحة عكس المؤتمر الوثني الذي يتلون لانفاذ ذات السياسات العنصرية. فالبنبر استراتيجيته المتطابقة مع المؤتمر الوثني واضحة باجتثاث كل “المايشبهونا” لننتهي من “الدغمسة” ويفضل المثلث زي صحن الصيني عربي مسلم. وبالتالى المابشبهونا واضحين وريحونا بانضواءهم تحت الجبهة الثورية مما يسهل عملية التحريض والتحشيد ضدهم بدمغهم بالعنصرية والجهوية والقبلية ومن ثم استبعادهم من الخريطة فلتذهب دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الازرق وجبال النوبة والبجة وربما بقية الرطانه في الشمالي فيبقى سودان مثلث حمدي المختصر الجميل العربي المسلم .. بس المشكلة كيف نقنع العرب باننا عرب وهويتنا مشتقة من لون بشرتنا الافريقية الزنجية فلوننا اسود بلا اصفر بلا أخدر وشلاليفناعراض وشعرنا قرقد؟ خاصة وانه العرب ديل سنة 56 رفضوا انضمامنا لجامعة الدول العربية بنطق اننا ما بنشبههم واقلهم عنصرية وافق على انضمام السودان للجامعة العربية بعد تعديل اسمها ليصبح “جامعة الدول العربية والسودان” ؟؟ سنكون في ذيل قائمة العرب ولا بأس وحينئذ سندرك اننا سودانيون وكفي بمسلمينا ومسيحيينا ومن يدينون بغيرهما وعربنا وافارقتنا، فكل تلك عناصر ترفد هذا المارد المسمى (السودان) وليست معايير لاقصاء هذا او تمييز ذاك. ه;ذا كان السودان وهكذا تطورت امريكا لتسود العالم اجمع حقا وليس شعاراتيا.

        الرد
      5. 5

        لنخرج من عباءة ال متولى وال متسربل والمتأسلم النزوانى و نترك الاختيار للشعب ليختار من يحكمه والتكتلات و الهيمنه على الوطن و خيراته التى الت الى لفئة و حرمت منها الفئة المدروشه و المهمشه و المطحونه و هى الغالبيه من هذا الشعب .
        لن نختلف فى من اتى بارادة شعبيه دون دغمسه و لا تزوير والهدف الاول و هو الاسمى أن نخرج من النفق الضيق الذى اوغلنا فيه اخوان الشواطين و أن تسترد كل الاموال والعقارات و الاراضى المنهوبه و المسلوبه والتى ملكت الى الغير واحقاق الحقوق والمواطنه حق واولياء الدم يجب أن ينفهم القضاء و يحاسب من اجرم فى حق الوطن و المواطن ؟
        والكرسى لمن يستحقه و أن يكون وطنى حتى النخاع ونزيه و شمهود له بالتقوة و الامانه و الصدق فى القول و الفعل والحشاش املى شبكته .

        الرد
      6. 6

        منبر السلام العادل هو الراعي الرسمي للعنصرية والجهوية . والله منافقين الؤتمر البطني احسن منكم فصلت الجنوب وكانت لكم القدح المعلي واجندة فاسدة وتريدون تطبيقة في الشرق والغرب والجنوب الجديد والشمالية ليبقي الخرطوم فقط وابيي هي احدي نتائجكم المرتبطة بالسياسات الانترية والتفرقة

        الرد
      7. 7

        لعنة الله عليكم الى يوم الدين٠ اتركوا السودان و شانه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس