جرائم وحوادث

تفاصيل أغرب عملية سحب (6) ألف جنيه من شريحة تاجر بالخرطوم


[JUSTIFY][SIZE=5]تلقي قسم شرطة الصناعات بام درمان بلاغا بالرقم ( 765 ) تحت المادة ( 47 ) إجراءات يفيد من خلاله الشاكي فيه التاجر نادر عوض محمد عثمان الذي أكد أنه تعرض لأغرب عملية احتيال تحدث في إطار عمله في تحويل الرصيد من شريحته إلي الزبائن.
وتشير الوقائع التي يرويها المبلغ قائلا : جاء إليّ أحدهم بالسوق الشعبي ام درمان وطلب مني شراء رصيد بمبلغ ( 50 ) جنيه بعد أن دفع لي برقم هاتفه في ورقه وعندما بدأت عملية التحويل وصلتني رساله مفادها أن الرقم فيه خطأ فقلت للزبون الرقم خطأ فما كان منه إلا واتصل ثم خرج ليأتي إلي مرة آخري بورقة مكتوب عليها رقم هاتفين وقال : الرقم الأول حول فيه ( 50 ) جنيه وكان أن حولت فيه بشكل مباشر المبلغ الذي أشار به وجاءتني رسالة تؤكد ذلك وعندما نظرت في رصيدي وجدت الشبكة قد طشت فبدأت اغلق وافتح في هاتفي السيار
فقلت في غرارة نفسي ربما يكون ما حدث من الجهاز الخاص بي فقمت باستخراج الشريحة من ذلك الهاتف إلي هاتف آخر فكانت النتيجة نفسها وبعد محاولات عادت الشبكة للهاتف تفاجأت بأن الرصيد سحب منه ( 6 ) ألف جنيه فاتصلت بالرقم الذي حولت فيه مبلغ الـ( 50 ) جنيه فجاءني الرد من الطرف الآخر مؤكدا أن هذا المشترك لايمكن الوصول إليه حاليا فاتصلت بالشركة الشهيرة ورويت لهم القصة بكل تفاصيلها التي أشرت لها في سياق تناولي مؤكدا لهم أن رصيدي تم سحبه مع تحويلي لأحد الزبائن رصيد بـ( 50 ) جنيه فتمت منهم المتابعة أثناء المكالمة فقالوا : بالفعل هنالك ( 50 ) جنيه حولت إلي الرقم ( ……… ) فيما حول مبلغ الـ( 6 ) ألف جنيه إلي الرقم ( ……… ) فقلت : عندما تمت عملية تحويل الرصيد لم يكن هاتفي في يد الزبون فكيف حول المبلغ إلي رقم خلاف الرقم الذي دفع به إلي في ورقة مع التأكيد أنه لايعرف ( كود ) شريحتي؟ قالوا : أنت متأكد أن الزبون لم يستلم هاتفك في يده.. قلت : ابدا فقالوا : دي حاجة غريبة جدا علما بأنني داخل المحل والزبون في الخارج ويوجد فاصل بيني وبينه ثم نصحوني بفتح بلاغ واحضار خطاب من النيابة وكنت اتابع الشركة هل تم تحويل الرصيد أم لا فقالوا : فعلا قام بتحويل الرصيد ونحن ليس لنا حق في ايقاق الشريحة إلا بموجب خطاب من النيابة التي بعد فتح البلاغ حولتني للتحري بطرف الشرطة بعد ذلك رافقني شرطي إلي نيابة الأوسط ام درمان قالت لايمكن استخراج خطاب في هذا التوقيت إلا يوم الأحد من دائرة الاختصاص السوق الشعبي ام درمان وكان أن ذهبت في ذلك اليوم فوجدت أن الشخص المعني بالبلاغ قد حول كل المبالغ الموجودة في شريحتي ثم خاطبت النيابة الشركة الشهيرة بأن تمدها بتفاصيل كاملة بالنسبة للشريحتين فجاء الرد من شركة الاتصلات مؤكدا أن الشريحتين ليس لهما بيانات لدي الشركة فيما توجد هنالك شريحة بأسم ( …….. ) وجاءت بيانات صاحبها أنه مقيم في الخرطوم والثاني ام درمان وهي عندي مبهمة رغما عن أنهم أكدوا أن شريحة (……. ) هي التي نشطت الشريحتين ومازالت الشرطة تباشر تحرياتها في البلاغ.

سراج النعيم
[/SIZE][/JUSTIFY]



تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *