كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

جوبا: الوحدة مع الخرطوم خيار غير مطروح



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]قالت حكومة دولة جنوب السودان، إن العودة للوحدة مجدداً مع السودان خيار غير مطروح، بيد أنها لم تنف وجود ميول لبعض الأطراف الجنوبية، لطرح مسألة الوحدة بين البلدين من جديد بعد ثلاث سنوات من الانفصال.

وطالب وزير الإعلام الجنوبي مايكل مكواي، في تصريحات نقلتها صحيفة الشرق الأوسط اللندنية يوم السبت، الخرطوم بالإفصاح عن القوى الدولية التي طلبت إعادة وحدة السودان وجنوب السودان حتى يتعرف عليها الناس.

وأضاف “إذا كانت هناك عناصر جنوبية ترى أن هناك إمكانية لوحدة البلدين مرة أخرى، ولكنه أمر بعيد المنال، بل من رابع المستحيلات”.

وتابع مكواي :”قرار استقلالنا يعود إلى شعبنا الذي صوت بأكثر من 99%، ونعلم أن بعض عناصر من المتمردين مع رياك مشار لديها ميول بعودة جنوب السودان إلى السودان”.

وكان الرئيس عمر البشير كشف يوم الجمعة، أن حكومته تلقت اعتذارات من قوى دولية، لم يسمها، عملت من أجل فصل الجنوب بغية تدمير الشمال.

وأضاف أن تلك الجهات الدولية تطالب الآن بإعادة النظر في انفصال الجنوب، والعمل على إعادة الوحدة بين السودان ودولة جنوب السودان.

وأفادت أنباء، أن قيادات بالولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي، طرحت على السودان وجنوب السودان قيام اتحاد كونفدرالي على أسس جديدة مقابل دعم عالمي مادي كبير.

شبكة الشروق [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        يعني سيادة الرئيس البشير كضاب ؟
        الرئيس ما قال حكومة الجنوب الطالبت بالوحدة لان حكومة الجنوب هي المستفيد الاول والاخير من انفصال الجنوب ودي حقيقة يعرفها حتي طلاب الاساس .
        الجهات التي سعت بكل قواها لفصل الجنوب عن الشمال هي من فشل مسعاها وخاب ظنها عندما عرفت انها أقامت كانتون فاشل بكل المقاييس ومن المستحيل ان يكون دولة ناجحة مهما كان حجم الدعم الذي تقدمه هذه القوي .
        اما بالنسبة لما قاله السيد وزير اعلام دولة جنوب السودان مايكل مكواي باستحالة الوحدة مجددآ بين البلدين أوافقه الرأي بشدة ويوافقنا كل شعب شمال السودان باستحالة العودة للمربع الاول وصدقني يا سيادة الوزير كل شعب شمال السودان يرفض مجرد التفكير في العودة للوحدة مع شعب اختار الانفصال عنه بنسبة 99% .
        كل المطلوب منكم كسياسيين في الشمال والجنوب هو السعي لعلاقات جوار جيدة بين الشعبين مع ايماني باستحالة سعيكم كحكومات لتحسين علاقات الجوار حيث انك في كلا البلدين تستفيدون فقط من التوتر والحروب فهي المناخ الملائم لصفقاتكم وعمولاتكم من الاسلحة التي تقتل مواطني البلدين

        تبأ لكم

        الرد
      2. 2

        لانريد لاوحدة ولا اتحاد كونفدرالي مع الجنوب والغرب كاذب لن يقدم اي مال للسودان وسبق وان قدمو وعود ولم يوفو بها

        الرد
      3. 3

        تاني تتلموا علينا؟ ما كفاية يا تريلا تعطلي السودان ؟ التسوي كريت في القرض تلقاهو في جلدها، ونحن والله ما ناقصين تريلا معطوبة!! وهذا الأمر لن يتم إلا على جُثث كل الشعب السوداني!! يللا بلا لمّة معاكم.

        الرد
      4. 4

        يجب النظر الى هذه الامور بعقلانية الجنوب لديه موارد ضخمة غير مستغلة و كان السبب الرئيس هو ان الجنوبيون كان كل تفكيرهم هو الانفصال عن الشمال لا هم استغلوا هذه الثروات و لا تركوا الشمال يستغلها. الان رجعوا الى الحق فالرجوع الى الحق فضيلة ويجب على القاريء الحصيف ان لا ينسى ان هناك الفين كيلومتر حدود من سيراغبها وهناك ابيى و ادراك ما ابيى قنبلة دائمة ستحل تلقائيا.

        الرد
      5. 5

        وأضاف “إذا كانت هناك عناصر جنوبية ترى أن هناك إمكانية لوحدة البلدين مرة أخرى، ولكنه أمر بعيد المنال، بل من رابع المستحيلات”.
        السلام عليكم بالله ممكن واحد يتكرم ويورينا المستحيلات التلاته الاولي شنو؟
        حسع الناس ديل لخبتونا كنا بنسمع من سابع المستحيلات وماكنت عارف السته الاولي شنو
        لكن الظاهر التكنولجيا والعلم اتطوروا وقدرو ينقصوا المستحيلات لي اربعه بس واذا استثنينا عوده الجنوب يكون فضل تلاته مستحيلات بس في الدنيا
        والله نفسي اعرفهم ما داير اخمن ساكت لانو حسب حساباتي السودان ده براهو فيهو ميتين مستحيله يعني مثلا….. ولا احسن الواحد يسكت بس

        الرد
      6. 6

        نوافق عودة الجنوبيون الى حضن الوطن بدون الحركة الشعبية

        الرد
      7. 7

        [B][SIZE=3][COLOR=#FF3600]المشتهي الحنيطير يطير ، سلفا و مشار وجهان لعملة واحدة.
        مجرد الحلم بعودة الوحدة بين البلدين يعتبر خطآ أحمر وحماقة ما بعدهاحماقه.
        ما آل اليه حال السودان سببه أن الجنوب كان جزءآ منه ولم يتم استئصاله في وقت مبكر ـ علمآ بأن الجنوبييين أنفسهم قد طالبوابذلك ـ و قد ظل السودان يعاني من وجودالجنوب كجزء منه من قبل أن ينال استقلاله ودفع مبكرآأرواحآ غاليةلا يتساوى فقدها مع الإحتفاظ بالجنوب، وقد كان الجنوب (ترلة) ثقيلةأدت لتعطيل و تأخُرالسودان لقرابة الستين عامآ ،هذا بخلاف التباين في الدين والعرق والتخلف ولكن إرادة المستعمر ألحقته بالسودان ليكون خنجرآ في خاصرة السودان لما لمسته من أن شعب السودان يتمتع بصفات قد تجعله رائدآ في أفريقيا وقد لمس المستعمر ذلك من خلال حروبه وتعامله مع السودانين خلال أكثر من خمسين عامآ فعمل على تأسيس مناخ يحول دون تقدم السودان وقد نجح في ذلك فعلينا التجرد من زائف العواطف والتعامل في شأن كهذا بترجيح مصلحة السودان و نسيان موضوع جنوبه السابق.
        صحيح أن عدم الإستقرار في دولة الجنوب قد يلقي بظلاله على الأوضاع في السودان ولكن ذلك مقدور عليه وأخف كثيرآ من أن يعودجنوب السودان السابق ليصبح جزءآ من السودان.
        لقد كان إنفصال الجنوب هية من الله ـ على الرغم من إختلاف الآراءـ فعلينا أن نعض على هذهـ الهبة بالنواجز ،و لنسأل أنفسنا سؤآلآ بسيطآ عن الفائدةالتي جناها السودان من وجود الجنوب السابق عندما كان جزءآ من السودان؟؟؟
        و لنضمد أولآ جراح الإحترابات القبلية الجارية في السودان بدلآ من أن نضيف إليه جنوب السودان وما يجري فيه من خلافات،إحترابات قبلية، مجاعات و أحقاد.
        و ثمة شيءٍ آخر ،الوضع المالي للسودان في غنى عن إهدار المزيد من الأموال لإجراء إستفتاء معروف النتيجة سلفآ، علمآ بأنه لم يتم إستفتاء السشمال في إنفصال الجنوب حين كان جزءآ من السودان.[/COLOR][/SIZE][/B]

        الرد
      8. 8

        البشير لم يقل أنه يريد الوحدة؛ ولعل الجهات التي تريد تفتيت السودان في السي آي آيه والموساد تسعى هذه المرة لتفتيته عبر جمع التناقضات الجنوبية ودعم الجبهةالثورية المتهالكة التي تحولت لجماعات مرتزقة تقاتل الجنوبيين في بانتيو وغيرها؛ الحذر الحذر بعد أن اذهب الله عنكم الأذى وعافكم بعد 50 عاماً من الدمار؛

        الرد
      9. 9

        البشير لم يقل أنه يريد الوحدة؛ ولعل الجهات التي تريد تفتيت السودان في السي آي آيه والموساد تسعى هذه المرة لتفتيته عبر جمع التناقضات الجنوبية ودعم الجبهةالثورية المتهالكة التي تحولت لجماعات مرتزقة تقاتل الجنوبيين في بانتيو وغيرها؛ الحذر الحذر بعد أن اذهب الله عنكم الأذى وعافكم بعد 50 عاماً من الدمار؛

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس