كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

«35» مليون دولار لزراعة القطن بالسودان



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]بحث وزير الزراعة إبراهيم محمود مع وزير الزراعة الصيني هان جان فو، القرض المخصص من بنك التنمية الصيني بمبلغ «35» مليون دولار لزراعة القطن بالسودان، إلى جانب استضافة الخرطوم لاجتماعات اللجنة الفنية المشتركة للتعاون الزراعي. وأشاد محمود الذي يزور الصين حالياً، ببرامج التعاون القائمة بين البلدين، التي تمثل أرضية صلبة وأساساً متيناً لتحقيق التكامل بين إمكانات وموارد السودان الضخمة في المجال الزراعي، وأكد التزام السودان بتوفير الأراضي للاستثمارات الزراعية بتوفير «30» ألف فدان بولاية شمال كردفان، إضافة إلى متابعة بنود اتفاقية التعاون الزراعي الإستراتيجي التي تم توقيعها في العام «2012م».
من جانبه أكد وزير الزراعة الصيني، تطلعهم لتعاون أوثق لتحقيق التنمية المستدامة، ومواصلة التطوير لمراكز التقانات الزراعية، بجانب التركيز على محصولي القطن والبرسيم، وصناعة المعدات الزراعية.

صحيفة الإنتباهة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        نعم الرجل المناسب في المكان المناسب ولا نريد وزراء للترضية لتدمير البلد والله يوفق الجميع . ابتعدوا من دعوة المظلوم فالشعب كله انظلم منذ عام 1989

        الرد
      2. 2

        [SIZE=5]هناك تساؤل ملح ..هل يا ترى ان العائد من القطن سيساوي قيمة هذا القرض ؟؟ هل سيطيع القطن ان يسدد ما اقترض له ..
        اتمنى ذلك ؟؟
        واتمنى ان لايكون كغيره من المشروعات او الاشياء التي اقترض لها قبل ان تدرس هل ستغطي ما انفق فيها ام لا ؟؟
        في سنوات الثمانينات اصرت السعودية على زراعة القمح رغم الانتاجية المكلفة حيث وصل سعر المنتج 3 اضعاف المستورد واذكر ان العاهل السعودي الراحل الملك فهد طيب الله ثراه قال طلبوا منا وقف زراعة القمح الا اننا رفضنا وقلنا اذا بكرة رفضتم تعطونا ؟؟ تركوهم الامريكان وخاضوا التجربة كم سنة فوجدوا الخسائر تتراكم الى جانب الفاقد من المخزون الاستراتيجي للمياه .. تم تعديل الفكرة وايقاف زراعة القمح نهائيا والاكتفاء بالاسنيراد ..
        فيا ترى هل درست وزارة الزراعة ان كان المزارع سيعود لزراعة القطن ام لا .. ام انها ستعتمد على المكننة الزراعية ولا يهمها ان عاد او لم يعد وبالتالي تحقق المطلوب .. [/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس