كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مخزون النفط السوداني 4 مليارات برميل



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]أعلن وزير النفط م. مكاوي محمد عوض أمس الاثنين، أن المخزون النفطي للبلاد يقدر بنحو أربعة مليارات برميل، واعداً بتغييرات جذرية في خارطة البلاد النفطية، عبر زيادة الاستثمارات في المربعات الجديدة المطروحة في البلاد. وكشف الوزير عن دخول مستثمرين جدد في المناطق الجديدة الواعدة. جاء ذلك لدى لقائه الاثنين، رئيس شركة بتروناس بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، وطلب عوض من بتروناس زيادة استثماراتها النفطية بالسودان والدخول في المربعات الجديدة، وأشاد بدورها في المشروع الأول للنفط السوداني وبحث الاجتماع مع قيادات الشركة، إمكانية الدفع بمزيد من الاستثمارات بما يمكن من الاستفادة من المواقع التي ثبت أنها تتمتع بشواهد بترولية عالية.

صحيفة الجريدة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        لينا اكثر من 3 سنين ونحن كل يوم نطالع فى اخبار وزاره النفط عن استقبال وئيس شركة ماليزيا وشركة فرنسيه واخرى روسيه وكنديه وبرازيلية ولم نسمع طوال هذة السنوات انو انتاج السودان زاد جردل واحد لاندرى اين الخلل هل فعلا السودان لايوجد فيه نفط بكميات تجارية ام ان الخلل فى المسئولين عن تلك الوزاره الى ان تتضح الرؤيه نكون نحن موتنا وشبعنا موت – الله المستعان

        الرد
      2. 2

        من سنين عددا نسمع بإستكشافات جديدة ومستثمرين جدد ومربعات جديدة وبدء الحفر و .. و.. ولكن لم نر أي زيادة في الإنتاج الذي ظل كما هو من غير زيادة بل نقصان … الحكاية شنو يا جماعة الخير ؟؟ الناس دي بتلعب علينا واللا شنو ؟؟؟

        الرد
      3. 3

        [B] كلام غريب … وخطير … يا ترى أين هذا المخزون ؟ وفي

        اي منطقة في السودان … ما تقولي مربع 4 … و 6 وهذه الأرقام

        التي لا نعرف أين مكانها من الخريطة الجغرافية

        ولماذا لا يتم الإستغلال التجاري ؟ ولماذا في هذا التوقيت الذي

        يشهد فيه ملفات الفساد تطاير الصحف … وغضبة الشعب السوداني

        بأكمله …. مجرد سؤال؟[/B]

        الرد
      4. 4

        انت شنو الجابك مع الناس ديل يا مكاوي تضيع وقتك ساااااكت

        الرد
      5. 5

        Spoiler do not fight corruption

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس