كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ضياء الدين بلال : هؤلاء هم اسعد الناس بإحتجاز المهدي



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]أسعد الناس باحتجاز الصادق المهدي، هم الرافضون للحوار، والمشككون فى نويا الحكومة، والمستهزئون بخطاب الوثبة.
تصريحات المعارضين، أبوعيسى ومن معه، تبدو اقرب للشماتة منها للمناصرة والتضامن!
حتى دكتور ابراهيم الامين، ما نسب اليه من تصرحيات -اذا صحت- فقد سارت غامزة لامزة فى ذات الاتجاه!
المكان الذي تقف فيه الحكومة الآن هو المكان الافضل لخصومها، حتى يسهل انتياشها بأكثر من حجر!
خطوات الحكومة نحو الانفتاح على الآخرين وبسط الحريات، تضع خصومها فى موضع حرج.

أولاً/ تقضي على الحجج التى تبرر حمل السلاح ضدها.

ثانياً/ تكشف مقدرات معارضة الداخل فى العمل السياسي وحجم جماهيريتها ووزنها.
قوى المعارضة غير مستعدة للإستفادة من اجواء الحريات. هي تستفيد من ظروف التضييق بتقرير عجزها وقصورها السياسي.
بغض النظر عن مبررات احتجاز السيد الصادق المهدي إن كانت قانونية او سياسية، ستكون هناك صعوبة تصل الى حد الاستحالة، بين تقدم خطوات الحوار الوطني الى الامام وبقاء الامام فى كوبر.
مقترح جيد، ذلك الذي تقدم له الدكتور عصام البشير، من خلال خطبة الجمعة بمسجد النور، اطلاق سراح مشروع الحوار الوطني من الاعتقال..
مجموعة من الحكماء يبادرون بطرح مقترحات ذكية وعملية، تخرج السيد الصادق من محتجزه بكوبر باحترام وتقدير لمهامه ودروه، وتحفظ للأجهزة الامنية اعتبارها وهيبتها.
الخطوة الافضل والمناسبة ان يستخدم الرئيس البشير صلاحياته، وأن يبطل شماتة الشامتين باطلاق سرح الصادق بقرار جمهوري. كثيرة هي المواقف التى تحسب للسيد الصادق فى مناصرة القوات المسلحة ومجابهة المخاطر التى تحيط بالسودان كدولة.
السيد الصادق من أوائل السياسيين الذين سارعوا لإدانة هجوم حركة العدل والمساواة على أم درمان. الصادق المهدي سجل مواقف وطنية نيرة، فى رفض انتهاكات قوات التمرد بأبي كرشولا، هذه المواقف وغيرها تستحق ان توضع فى الاعتبار فى التعامل معه على جميع المستويات .
ليس من المستبعد ان يبادر الرئيس المشير البشير بأن يطلق سراح السيد الصادق فى اي لحظة، فقد سبق أن عفا الرئيس عندما سعا للإنقلاب عليه.
قناعتي الشخصية، ان الرئيس البشير لولا وجوده فى نقاهة صحية بعد العملية التى أجريت له، لفعل ما فعله ملك الأردن الحسين بن طلال، مع المعارض ليث شبيلات.
شبيلات كان معارضاً شرساً للملك حسين، رغم ان والده كان مستشاراً للملك عبدالله الاول، وكان شقيقه لواء فى جيش الملك ومقرباً اليه.
شبيلات أطلق تصرحيات عدائية تجاه الحكم فى الاردن، ولم يسلم الملك من تجريحه… أودع شبيلات بسجن سواقة لسبعة أشهر، وفى ليلة قمراء إذا بالملك حسين، يقود سيارته بكل تواضع، ويذهب الى السجن، ليطلق سراح شبيلات ويصطحبه الى أسرته.
الرئيس البشير، لا يقل تواضعاً ولا مروءة عن الملك حسين، بل هو دوماً حريص على فعل ما يليق بسودانيته.

صحيفة السودانية
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس