كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

قائد عسكري إيراني : التطاول على طهران يعني زوال الكيان الإسرائيلي



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]انتقد نائب رئيس هيئة الاركان المشتركة الايرانية للشؤون التعبوية والثقافية والدفاعية العميد مسعود جزائري تصريحات الرئيس الامريكي باراك اوباما بأن جميع الخيارات مازالت مطروحة على الطاولة ضد ايران، وقال إنه لمن الغرابة الا يخجل اوباما من تكرار تصريحاته الخاوية.

وقال في معرض رده على تصريحات الرئيس الأمريكي أن جميع الخيارات مازالت مطروحة على الطاولة ضد برنامج ايران النووي: لو كان للولايات المتحدة وحلفائها القدرة على مهاجمة ايران ،لما توانت للحظة واحدة عن هذا العمل البربري، حسبما ذكرت وكالة انباء فارس الجمعة.

وأكد أن الولايات المتحدة وحلفاءها يدركون بان التطاول على الجمهورية الاسلامية الايرانية ،يعني زوال تل أبيب وسريان نار الحرب إلى داخل الولايات المتحدة،وأن تصريحات الرئيس الامريكي لا تعدو كونها امنيات يصعب تحقيقها.

وشدد العميد جزايري على أن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحلفائها الاقليميين والدوليين ،سيجتازون جميع التحديات والازمات والحروب المصطنعة من قبل الانظمة السلطوية المستبدة، وسيزيلون بدورهم الرأسمالية والصهيونية.

واعتبر العميد جزائري: الامكانيات المادية والقدرات الامريكية في الحرب الناعمة قد تتسم ظاهريا بالقوة والافضلية، الا أن الاقبال الفريد من نوعه لاحرار العالم لتلقي تعاليم الثورة الاسلامية يكشف عن تبلور امواج ثائرة ستجلب السبق والافضلية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأوضح العميد جزايري أنه ليس بإمكان حكام الولايات المتحدة أو سائل الاعلام الصهيونية التغطية على الادراك الصحيح للمجتمع العالمي بشأن الهزائم العسكرية المتلاحقة للمعتدين في لبنان وغزة والعراق وافغانستان وسورية.

القدس العربي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        الكلام دا بنسمع بيهو من زمن الخميني …….
        bla *bla *bla* bla* bla* bla *bla

        bla *bla *bla* bla* bla* bla *bla

        الرد
      2. 2

        منافقين وكذابين..لقد سمعنا هذا الكلام مرارا وتكرارا..والله انكم لن تتجرأوا علي اطلاق رصاصة واحدة تجاه اسرائيل..وقد ظهر كذبكم عندما قتلتم أبناء الشعب السوري..ولم تتجرأوا علي دخلوا الجولان المحتلة..فهل تعتقدون اننا اغبياء..قاتلكم الله اني تؤفكون..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس