كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الصادق الرزيقي : من يحرث في البحر !!



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]لم يكن السيد عبد الله الثني رئيس وزراء الحكومة الليبية القابعة في مدينة طبرق شرقي ليبيا على الحدود المصرية، في حاجة لتكرار وترديد الاتهامات السابقة والمزاعم التي قالها وزير خارجيته محمد عبد العزيز قبل أيام من مقر إقامته بالقاهرة حيث يدير وزارته من هناك، حول موضوع الطائرة السودانية التي كانت تنقل معدات القوات المشتركة وهبوطها في مطار مدينة الكفرة الليبية يوم «4» سبتمبر 2014م وتفريغ شحنتها بشهادة قائد القوات الليبية المشتركة وأعيان وقيادات وزعامات القبائل في الكفرة.

> ولو لم يكن السيد الثني هو أكثر العالمين بالحقيقة، لما انتبهنا لما يقوله، فاتفاقية القوات المشتركة بين وزارتي الدفاع السودانية والليبية المبرمة في أبريل الماضي، تمت في عهد الثني قبل أن يترفع إلى رئيس وزراء بعد عزل علي زيدان رئيس الوزراء السابق، وما كان للسيد رئيس وزراء الحكومة الانتقالية المؤقتة المحرومة من الوجود في عاصمة البلاد طرابلس، أن يعمد إلى هذه الاتهامات المدحوضة، وهو سيد العارفين، كما أن السيد علي كرتي وزير الخارجية قد أوضح له في مكاملة هاتفية طويلة كل الحقيقة حول الطائرة التي تقوم برحالات راتبة للكفرة لنقل المؤن والتشوين والذخائر للقوات المشتركة التي تعمل على ضبط الحدود بين البلدين، واستطاعت من خلال عمليات عسكرية مشتركة القبض على مهاجرين غير شرعيين مقصدهم أوروبا، وضبط كميات كبيرة من السلاح المهرب خلال الأشهر الأربعة الماضية.

> فالتفسير الوحيد لتصريحات السيد الثني بعد أن ظننا أن الملف تم طيه، أن هناك رغبة وإصراراً غير مبرر على مضغ هذه القضية والعمل على ترديد الاتهامات الباطلة من أجل توريط السودان وإلصاق تهمة طازجة بأنه يدعم أحد أطراف الصراع في ليبيا، والسودان بريء من هذه التهم وأول من يعلم ذلك السيد الثني نفسه.

> ولا يظنن أحد أن المخطط الخبيث سينطلي على الناس، فالحكومة المؤقتة برئاسة الثني مطرودة من العاصمة الليبية، ونزحت إلى بلدة تاريخية صغيرة شرقي ليبيا، حتى يسهل دعمها من أطراف عربية، وتحاول هذه المجموعة التي تتخندق خلف قائد التمرد المدحور اللواء المتقاعد خليفة حفتر توزيع الاتهامات يمنة ويسرة، حتى تتكسب وتتربح من هذه التهم الملقاة على عواهنها والافتراءات التي لا أساس لها ولا دليل.

وقد ظل السودان يقف موقفاً واضحاً ويؤكد كما جاء في تصريحات السيد وكيل وزارة الخارجية السفير عبد الله الأزرق أمس عقب لقائه القائم بالأعمال بالإنابة بسفارة ليبيا، حرصه الكامل على أمن واستقرار ليبيا مع شجبه لكل محاولات المساس بأمنها واستقرارها، والتأكيد على التزام السودان بمقررات مؤتمر دول الجوار الليبي الذي انعقد في القاهرة في نهاية أغسطس 2014م.

> فالسودان يقف على مسافة متساوية من جميع الأطراف، ويسعى إلى تقريب وجهات النظر ورأب الصدع بين الأطراف الليبية المتصارعة، فكيف يمكن اتهامه بتهمة لا تتسق والدور الذي يقوم به والمساعي التي يبذلها إن طلب منه ذلك وهو مؤهل له، لما يمثله من حياد وحرص على الأمن والاستقرار في ليبيا.

> والذي لا تريد أطراف عديدة في ليبيا أن تفهمه ومنها حكومة السيد الثني، أن الصراع في ليبيا خرج من كونه صراعاً داخلياً بين مجموعات متنازعة على السلطة بعد نهاية القذافي، إلى صراع إقليمي ودولي أُعدت ساحته وحلبته ودفع الشعب الليبي الثمن غالياً، فما يجري هو تحارب قوى دولية وإقليمية جعلت من الأرض الليبية ميدان الحرب، فإن تمزقت ليبيا كلها لا يهم.

> فلن يكون السودان بأي حال من الأحوال كبش الفداء لهذه النزاعات والتدابير الإقليمية، حيث أن هناك جهات في الجوار الليبي خاصة في مصر والخليج تريد جعل ليبيا عبرةً لمن يعتبر وتتخذها أنموذجاً للنهاية المشؤومة لثورات الربيع العربي التي بدأت تتآكل في مصر وسوريا مروراً بليبيا المدمرة بأيدي أبنائها!!

> تصريحات السيد الثني يجب أن ننظر إليها في هذا السياق، وهو لن يستطيع لي عنق الحقيقة أو إرجاع عقارب الساعة للوراء، فكل شيء مكشوف ومعروف ولا يمكن إنكاره.. لكنه كما يبدو يريد وهو يلح إلحاحاً على دمغ السودان بهذه التهمة، حتى يصدقه من يقف وراءه ووراء حكومته المهزومة الهاربة.. لكنَّ الرجل يحرث في البحر.

صحيفة الانتباهة
ت.إ[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        [B]انت متأكدمن الكلام ده ولا ده اجتهاد منك ..اصلو البلد كل شى فيها جائز….[/B]

        الرد
      2. 2

        [B]انا كسوداني اعرف عدوي صح المسميات التي يخدعوننا بها لا مكان لها اخوان مسلمين ارهابيين ومسميات كثيرة ما يهمني من يقول هذه المسميات وما تاريخه وما عدائه للسودان ارضا انا ما بعرف شيء اسمه حزب من المعروف عداء النظام الليبي القديم وزعزعة امن السودان ودخول كافة الاسلحة التي لم يعرفها الشعب ولا حتى الجيش السوداني معروف تسليح الجيش من وين وتسليح هؤلاء من وين . ديل هم مرتزقه القذافي ومرتزقه مصرية في مخطط ضد السودان قديم ووضح للعامة والجميع ابان رفض خليل اللحظات الاخيرة لسلام الدوحة لذلك ديل يجب وبكل السبل عدم السماح لهم الوصول للسلطة لكن بدون ادانه دوليه هؤلاء اذيال يهود من خلفهم منظمات تجارية تتاجر بالبشر[/B]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس