كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بالفيديو: إشتباكات عنيفة بين مواطنين وافراد شرطة المرور بالعاصمة الخرطوم



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]نشر نشطاء عبر موقع التواصل الإجتماعي فيديو لأفراد من شرطة المرور يشتبكون مع بعض المواطنين بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وحاز هذا الفيديو علي نسبة مشاهدة عالية عبر اليوتيوب, ويظهر الفيديو الذي تحصل عليه موقع النيلين إشتباك لرجال المرور مع بعض المواطنين في وسط العاصمة الخرطوم وبحضور أحد الضباط بعد أن حضرت إحدي سيارات الدورية الخاصة بشرطة المرور وقامت بإنزال بعد أفراد الشرطة بما فيهم ضابط برتبة ملازم أول.

ويوضح الفيديو إشتباك بعض المواطنين مع فرد من أفراد الشرطة والذي حاول الهرب ولكن المواطن لحق به وأشتبك معه.

وحاول رجال المرور فض الإشتباك ولكن محاولتهم باءت بالفشل بسبب تدخل عدد كبير من المواطنين الذين حاولوا الدفاع عنه.


لمشاهدة الفيديو علي قناة فيديو النيلين أضغط هنا

ياسين الشيخ _ الخرطوم

النيلين[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        يااخوانا ما بتعرفوا تحكوا قصة

        الرد
      2. 2

        تخيل موقف المواصلات هذا بدون رجال شرطة أو كل البلد بدون رجال شرطة حتكون كيف، رغم الكثير من سلبيات بعض افراد الشرطة نتيجة لسوء اختيار العناصر او نقص في الجرعة المهنية( قدقدو ) لكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال الاعتداء على رجل الشرطة
        رجال الشرطة حاجة تانية غير ناس الامن فهم في خدمة الناس لابد من احترامهم.المنظر مؤسف

        الرد
      3. 3

        ُكُتب لنا أن نزور الفيلبين، فوجدنا أُناساً يحترمون بعضعهم كثيراً، لا ينادونك إلا بسيدي، لا يلفتون إنتباهك إلا “بمعذرةً”.
        لا يطلبون خدمة إلا وهم في صف “que culture” لا أحد يتجاوز الصف، وإن تجاوزه أمثالنا لا أحد يعلق وإنما يرمقونك بنظرة خفيفة ويحترمون جهلك بثقافة الصفوف.
        لم نر أحداً متجهماً ولا ساخطاً، ولم نسمع صوتاً عالياً، بالرغم من ظروفهم المعيشية الطاحنة.
        يا سودانييين أنتم أولوا، باحترام بعضكم وإن أخطأ شرطي فلا داعي لمد اليد في كل الأحوال، ويا شرطتنا أعلموا أنكم تطبقون القانون لكنكم لستم القانون نفسه.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس