كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الراحل خوجلي عثمان.. ما خُفي من سيرته اكتشفه “ود الريح” وستة من أطفال العائلة يحملون اسمه



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]الحديث عن قامة فنية فارعة مثل الراحل خوجلي عثمان يتطلب جسارة غير اعتيادية، خاصة وأنه رحل مبغيٌّ عليه بأيدي اللوثة، وهو في قمة عطائه وريعان شبابه. ربما دفعتني تلك الجسارة التي افتقدتها، إلى الاستعانة بأسرته، فقررت زيارتها في الحلفاية حيث تقيم، أستقي منها بعض المعلومات التي قد تسعفني في كتابة هذا التقرير.

من وادي سوبا إلى الحلفايا

وُلد (خوجلي عثمان) في (وادي سوبا) المُسمى حالياً بالوادي الأخضر، ويعد خوجلي وحيد والديه جاء إلى الدنيا بعد خمس أخوات، فكان ختاماً كالمسك، بعدها انتقلت به أسرته إلى الحلفايا، حيث درس الابتدائية في مدرسة الحلفايا القديمة، ثم توقف عن الدراسة ليعمل (فني معمل) في القسم البيطري في (شمبات)، ثم عاد والتحق بالكمبوني حيث درس اللغة الإنجليزية، ثم توقف مرة أخرى.

مسيرته الفنية

جلسنا إلى شقيقته الكبرى (بخيتة) لتسرد لنا بعض من مسيرة الراحل قالت: بدأ (خوجلي) مشواره الفني، وهو في الخامسة عشرة من عمره، فتعلم عزف العود على يد الأستاذ (سليمان زين العابدين)، وكان يقلد الأستاذين (أحمد الجابري) و(عثمان الشفيع). ومن الأغاني التي كان يدندن بها أغنية (الذكريات).

في بروفايل للمرحوم منشور في أعداد سابقة من (اليوم التالي)، كتب (عبد الجليل سليمان) عن خوجلي قائلاً “في هجرة روحه إلى عالم الغناء، التقت بروح أخرى لا تقل عنها شغفا وقلقاً ونواحاً وتطريباً، فروح الشاعر تاج السر عبّاس نفحت حنجرة خوجلي بـ (حبة حبّة زيد غرورك، كتير بتناسى إيديّ، ومالو لو صافيتنا إنت)”.

معلومة جديدة

أول من قام باكتشافه وقدمه للشاشة البلورية الدكتور (محمد عبد الله الريح) الذي سمع صوته من خلال حفل أقيمه له في إحدى الحدائق بـشمبات، حيث كان يقطن معي، وكان (خوجلي) هادئ الطبع وحلو المعشر، كان يغني في الجمعيات الخيرية بلا مقابل كتب له العديد من الشعراء، منهم (تاج السر عباس) و(التجاني حاج موسى) و(الصادق الياس) والعديد من الشعراء، له ستة أبناء ولكن لم يواصل واحد منهم مسيرة أبيه الفنية، من أشهر أغانيه (أسمعنا مرة) التي تغنى بها الفنان (جمال فرفور)، وكذلك (ما بنختلف) والكثير من أغنياته الرائعة.

وفي سياق ذي صلة، تضيف بخيتة: بالمناسبة يوجد بالعائلة أكثر من ستة أطفال يحملون اسمه تخليداً لذكراه.

لحظاته الأخيرة

ولكن في العام (1994) رحل عنَّا عملاق الفن (خوجلي عثمان) عن عمر يناهز الثلاثة وأربعين عاماً، نتيجة لتأثره بجراحه عندما قام أحد المجرمين بتسديد طعنة غدر له من خلفه بعد ما قام المرحوم بضيافته في (نادي الفنانين) بـ (أم درمان) قبل ابتداء الحفل الذي كان المرحوم مشاركاً فيه، ولفظ له كلمته الأخيرة (أخ مالك ياخي)، وأصاب ذلك المجرم الفنان (عبد القادر سالم) في يده عندما أتى لإنقاذه، وبعد اكتمال الإجراءات القانونية ادعى ذلك المجرم، أنه يعاني من اضطرابات نفسية، وقامت المحكمة بإخلاء سبيله.

اليوم التالي
خ.ي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [B][COLOR=undefined][SIZE=7]له الرحمه و المغفره. لكن السؤال و الاشاعه الطلعت هل هي حقيقه ام لا و هي ان اغتياله كان مقصودا و ذلك لتواجد خوجلي عثمان و المرحوم دكتور عوض دكام في نفس الفندق الذي نزل به الوفد المكلف من الحكومه باغتيال حسني مبارك في القمه الافريقيه في اديس ابابا و الجميع يذكر فشل المحاوله آنذاك و يقال ان خوجلي تعرف على السودانيين الذين اختفوا بعد المحاوله مباشرة.افتكر لو في زول من اسرة المرحوم يوضح فقط هل كان خوجلي موجودا في اديس ام لا.[/SIZE][/COLOR][/B]

        الرد
      2. 2

        [B][SIZE=7]له الرحمه و المغفره. لكن رجاء التوضيح حول ما اثير من ان اغتيال خوجلي كان مدبرا و هذا الشخص ليس بمجنون و الاشاعه كانت ان المرحوم خوجلي و المرحوم دكتور عوض دكام كانوا نازلين في نفس الفندق في مدينة اديس ابابا النزلوا فيهو سودانيين تعرف بهم خوجلي و اختفوا مباشرة بعد محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في اديس و خوجلي ممكن يكون شاهد. اسرة المرحوم ممكن تساعد في حل طلاسم اغتيال خوجلي لو تم تاكيد تواجده في اديس ابابا آناء القمه الافريقيه و فشل محاولة اغتيال حسني مبارك ودي اشاعه غالبية السودانيين سمعوا بيها[/SIZE][/B]

        الرد
      3. 3

        للحقيقه و التاريخ فأن وفاة الفنان خوجلي عثمان كانت في العام 1994بينما محاولة إغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في أديس اباباكانت في العام 1955. ارجو تصحيحي إذا كنت مخطئا

        الرد
        1. 3.1
          الطيب الحاج

          ما أذكره تماماً أن إغتيال المرحوم خوجلي عثمان كان عقب محاولة إغتيال حسني مبارك

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس