كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تلك الأفراح المؤجلة



شارك الموضوع :

تلك الأفراح المؤجلة


” من قمت بيتنا ومشيت .. بطاقتي صورة مصغر .. شايل معاي شنطة صفيح .. حزمة قروش .. ولدا متين بقى لي السفر والاغتراب والدردرة ” , هكذا كانت اللوحة (الجلادية) التي تجسد أحزان طفل غريب .. امتطى قطار الغربة إلى (عطبرة)، وعلى صغر عمره وقساوة التحليق باكراً خارج السرب لصغار الريف الغلابة بدت له عطبرة الصغيرة باتساع أحضان الدنيا.. وتجلت في ملامح اللوحة فداحة المفارقة!، الغربة هي القضية الأم لقضايا طفولة عاملة تائهة في زحام المدن، وأحزان سرية لزوجات يلعبن مع عقارب الساعة لعبة اللص والعسكر.. ولمواجع رجال تكبلهم أحلام من تركوا خلفهم .. و تُدمى جباه كبريائهم في منافي دول نفطية لا ترحم، هي القضية الأم لأشواق غرباء يحلمون بظلال (النيمة) وعبق الشاي في (راكوبة) الصباح، وتصايح الجيران على بعضهم (كيف أصبحتوا) من فوق جدران وخلف (نفاجات).

تبدو الغربة لمن يحلمون بها قصة جواز العبور إلى الأحلام المؤجلة.. إلى جواز الإرتياح، بينما تبقى لمن اصطلوا بنارها قضية (حنين)، وهي في كلتا الحالتين قدر وطن ضاقت على أهله بما رحبت أمياله وفراسخه، كشخص عاش الوطن في حالتين، يبقى بالنسبة لي وطن خير من غربة ومع هذا غربة خير من وطن!، فأفراح الوطن بالنسبة لي تبقى هي جمعة الأهل والأصحاب، أصوات الصخب المحبب النادرة عند ميلاد أطفالنا وفي أعيادنا ومناسبات زواج أحبتنا بطقوسها الجميلة والمعطرة، هي تلك الأفراح التي أصبحت في عمرنا نادرة، وتلك الحميمية التي سرق منها الاغتراب والهاتف وعبوديتنا لطلب الرزق جل مافيها ولم يُستبقى لنا سوى جمعة نلبي بها نداءات الواجب!، أما بالمقابل فأحزاننا لن تنتهي في وطن عيشنا فيه مكدر لأسباب أكثر من حصرها.

أما أفراح ومكاسب الغربة تبقى أكبر من خسائرها، فلو تشبثنا بقربنا من الأهل والأصحاب فلربما وجدناهم غداً حزموا حقائب الرحيل، تبقى الغربة على متاعبها تقدم مستقبلاً أكثر إشراقاً لنا ولأطفالنا.. تعليماً أفضل .. أماناً أكبر .. صحة أوفر، تبقى في أكثر الأحيان تحترم مجهودنا وعلمنا أكثر، تقدم لنا من الرفاهية ورغد العيش أكثر، تقدم لنا الوفرة في كل ما نحتاجه، والحضارة بكل معطياتها الساحرة الغير موجودة في وطننا القاسي الملامح المتعثر الخطى، أما متاعبها.. فهي أكبر من قضية الحنين، فكما رحلنا لتحقيق أحلامنا صرنا شجرة علق عليها آخرون تمنياتهم.

عندما يغترب ابن الأسرة أحياناً يتحول إلى حصالة توفيرها، يبقى هو من عليه توفير حياة رغيدة لأسرة تمتلك معيلين آخرين عداه ولكنها تعتمد عليه لأنه قد جرى العرف على اعتبار المغتربين أغنياء!، وقد تبقى أحلامه التي سافر بحثاً عنها معلقة إلى حين قد يمتد عمراً كاملاً، على ذمة تعليم أخ أو زواج أخت أو بناء منزل لعائلة، يبقى وحده يحتمل أوزار غربته ثقيلة من بذل غير مكافأ وسعي غير مشكور!، ومع اختلاف الزمن وظهور أنواع تأشيرات الخروج لكل المهن الهامشية ومع دول بترولية أصبحت متخمة بعمالتها تبخل و تزدري .. لازالت و لأسباب مجهولة أسطورة ثراء المغتربين سارية المفعول!، وظل المسافر يحمل أحلام الآخرين وآلامهم في أسفاره وظل معيلاً ومسعفاً، وربما امتدت أحزانه لتطال (زوجة مع وقف التنفيذ) أحلامها مؤجلة على ذمة تأشيرة دخول أو لحين ميسرة، وما بين هنا وهناك لا فرق، هنا أو هناك علينا أن ننجح في صنع حياة أفراحها ليست مؤجلة, لا على ذمة حلم أو واجب أو حتى تأشيرة دخول!.

أرشيف الكاتبة

ساندرا طه – صحيفة حكايات
شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس