سياسية

ولاة الولايات .. تسريبات البقاء ومفاجآت المغادرة


[SIZE=5]اهتمام واسع ظهر جليا من خلال صحف الامس حيث سيطر الخبر الخاص بقرب اتخاذ المؤتمر الوطني قراراً بإعفاء ولاة الولايات من مناصبهم تمهيداً لخطوة التعيين التي أجيزت بعد إجراء تعديلات على دستور 2005 الانتقالي في وقت رجحت بعض المصادر المطلعة أن يظل الولاة الحاليون حكاما بولاياتهم حتى إشعار الانتخابات وتكوين الحكومة الجديدة بعد (4) أشهر وبعدها يقوم الرئيس بإصدار مراسيم تتعلق بقراري الإعفاء والتعيين غير أنه من الراجح سحسم الجدل المثار حول القضية اليوم الاربعاء خلال مؤتمر صحفي يعقده المؤتمر الوطني للحديث عن مجمل الاوضاع من بينها بالطبع تناول موضوع مرشحيه في الدوائر الجغرافية والتمثيل النسبي وقضية إعفاء أو تعيين ولاة الولايات وفقاً للتعديلات الدستورية الجديدة التي أعطت الرئيس حق تعيين الولاة وعزلهم بقرار ومنذ أن رشح موضوع تعيين الولاة من قبل الرئيس أصبح المراقبون يطلقون توقعاتهم بشأن المغادرين والعائدين عبر بوابة التعيين
وتبعا لذلك تعالت ترشيحات المغادرين والباقين في مناصبهم، وبرز اسم “أحمد عباس” والي سنار على رأس من يشملهم قرار الإعفاء، إضافة إلى والي شمال دارفور “عثمان يوسف كبر” ، بجانب والي النيل الأبيض “الشنبلي” وعلى غير المتوقع رشحت معلومات تلقتها (المجهر) مصادرها بقاء إن والي نهر النيل “الهادي عبد الله” في منصبه إضافة إلى “أحمد خميس” والي غرب كردفان
“الخضر” .. البقاء في الخرطوم
رغم الجدل الكثيف الذي أثير حول قضية فساد بمكتبه إلا أن “عبد الرحمن الخضر” يبدو في طريقه ليكون والياً على الخرطوم عبر التعيين من قبل الرئيس “البشير”. وأشارت مصادر تحدثت لــ(المجهر) بأن الرجل باقٍ في منصبه رغم المشاكل والتحديات التي أحاطت بولايته أبرزها ضائقة المواصلات وتردي مستوي الخدمات وعدم قدرة حكومة الولاية في إيجاد علاج لقضية تصريف مياه الامطار خلال مواسم الخريف ورجحت المصادر أن سبب بقائه قد يعود إلى تقديرات رئاسية تعتبرت “الخضر” من الولاة الذين أثبتوا مقدرات على المستوى الأمني، حيث شهدت الولاية في عهده استقراراً على هذا الصعيد أبرزه كان في أحداث سبتمبر الشهيرة في العام 2013 فاستطاع الرجل اجتياز المطب واحتواء تلك التظاهرات مما جعل المركز راضياً عنه – علي الأقل – في الجانب الأمني وأضافت المصادر بأنه الرجل يصنف من قبل الحكومة ضمن الناجحين سياسيا وأمنياً، هذا بجانب جهوده العمرانية
“يوسف عبد الفتاح” .. استحالة العودة
في الفترة الأخيرة تداولت الساحة السياسية أنباء أقرب للهمس مفادها مغادرة “الخضر” لولاية الخرطوم وتعيين اللواء “يوسف عبد الفتاح” نائب الوالي الأسبق في الخرطوم خلفاً له، بينما أشارت مصادر أخرى إلى استقدام “محمد طاهر إيلا” والي البحر الأحمر كبديل للخضر ، لكن اللواء “يوسف عبد الفتاح” نفى كل ما أثير حول موضوع تعيينه والياً لولاية الخرطوم وقال في حديثه لـ(لمجهر) أمس إنه لم يُخطر بترشيحه لمنصب الوالي ولم يسمع بما أثير عنه إلا في وسائل الاعلام
وبدوره قال القيادي بالمؤتمر الوطني “ربيع عبد العاطي” لــ(المجهر) إنه إذا بقي أي والٍ في منصبه يبقي تعديل الدستور الذي أجيز بتعيين وإعفاء الولاة ليس لديه أي معنى ويفقد قيمته بالكلية وأضاف: (يجب أن تطبق الفكرة بأن يحكم الشمال من يأتي من الغرب والعكس وهكذا حتى توظف بصورة مثلى).
“أحمد خميس”.. جدل البقاء
وبالاتجاه غرباً يبرز اسم اللواء “أحمد خميس” ضمن الباقين في صفوف الحكم كوالٍ لولاية غرب كردفان مجددا نظراً لرضاء المركز عن أدائه في فترة حكمه وبسطه لهيبة الدولة، بالإضافة لكونه قد ساهم بقدر كبير في إنجاز الصلح بين القبائل المتناحرة بالمنطقة، بالإضافة إلى أنه يحظى بقبول شعبي كبير بالولاية رغم وجود بعض العناصر التي لا ترغب في بقائه في منصب الوالي.
ويعد “أحمد خميس” المولود بغرب كردفان من أبرز رجال الاستخبارات حيث عمل بالقوات المسلحة ووصل فيها رتبة اللواء قبل أن يتقاعد للمعاش ويتم ترفيعه للعمل السياسي كنائب لوالي جنوب كردفان “أحمد هارون” في أولي محطاته العامة قبل أن يتم اختياره من قبل رئيس الجمهورية والياً لغرب كردفان كأول والٍ بعد إعادة الولاية التي ذابت سابقاً بموجب اتفاقية (نيفاشا) ويحظى “أحمد خميس” بعلاقة طيبة مع الرئيس نظراً لكونهما أبناء الميري الأخضر (الجيش)
“آدم جار النبي” يغادر
وعلى النقيض يبدو أن والي جنوب دارفور “آدم محمود جار النبي” قد اقترب من الخروج عبر بوابة نيالا مودعا الولاية خاصة بعد الشروخات التي حدثت بعلاقته مع المركز نسبة للتوترات التي صاحبت عملية الشورى واختيار المرشحين للولاية قبل أشهر حل والي جنوب دارفور لأجهزة حكومته يتشابه مع سياسية الفريق “الهادي عبد الله” والي نهر النيل عندما قام بحل حكومة ولايته عقب سقوطه في انتخاب كليات الشورى الولاية، ولكن الفريق “الهادي” يحظي بثقة “البشير” ودعم المركز،
“الشنبلي” و”عباس” الرؤية
وتتجه الأنظار أيضاً صوب والي النيل الأبيض “يوسف الشنبلي” قياساً لما راج مؤخراً وتردد في وسائل الإعلام من مزاعم بوجود شبهات فساد بالولاية ظهرت في تقارير المراجع العام بجانب الشكوى الأخيرة من بعض قيادات الوطني المبعدين عن انتخابات شورى الحزب الأخيرة كل ذلك جعل الوالي ضمن قائمة الولاة المتوقع صدور قرار بإعفائهم لكن يرى بعض قيادات (الوطني) المؤيدين له أن “الشنبلي” حقق نجاحات في فترة ولايته تشفع لصالح ورقه لخوض سباق الترشح لمنصب الوالي ويقول قيادي بالنيل الأبيض- فضل حجب اسمه – (نحن كقيادات للوطني بالولاية علينا أن نقول الحق بأن الذي تم من تنمية في النيل الأبيض في عهد الوالي “الشنبلي” عمل غير مسبوق حيث إن الميزانية في 2010 كانت في حدود (300) مليون جنيه وتدرجت حتى وصلت حالياً إلى مليار و(600) ألف جنيه وأكثر من (50%) منها موجهة للتنمية) وأضاف: (مسالة إعفاء وتعيين الولاة تعود في الأساس إلى رئيس الجمهورية ونحن نحترم قراراته إن ذهبت إلى ذلك لكن أيضاً هنالك بعض الجوانب التي ينبغي مراعاتها مثلاً، القبول العام للوالي لدى الجماهير ومقدرته على إيجاد توازن واستقرار سياسي بالولاية). ويشير إلى أن النيل الأبيض تعتبر من الولايات المستقرة سياسياً واجتماعياً ولا توجد بها أي انقسامات رغم اختلاف المكونات الشعبية بها
وفي السياق ذاته بات خروج والي سنار “أحمد عباس” من حكم الولاية مسألة أيام فقط. وشكل “أحمد عباس” الحدث إبان فترة حكمه للولاية والتي دامت قرابة الـ (10) أعوام، وتبرز الكثير من الأسباب لمغادرته خاصة وأنه لا يجد الدعم الشعبي من جماهير الولاية التي طالبت أكثر من مرة بمغادرته، وأشيع كثيراً بأنه تعرض لضغوط من المركز لتقديم استقالته حتى لا يظهر بمظهر الوالي الفاشل ولكنه لم يرضخ لتعليمات المركز
مصير “إيلا” ..!
بينما يبرز والي البحر الأحمر ضمن قائمة الولاة الباقين في مناصبهم رغم فترته الطويلة التي قضاها واليا للبحر الاحمر ليتربع مرة أخري على عرش الولاية إن لم يأت تنفيذياً أو وزيراً اتحادياً هكذا هي مقومات “إيلا” معشوق جماهير ولاية البحر الأحمر، ورغم أن الحكومة حاولت مراراً وتكراراً الاستفادة من عقلية “إيلا” إلا أن تمسك جماهير ولايته به حال دون ذلك، والبعض يرى في خروج “إيلا” من البحر الأحمر إشعالاً للولاية بأكلمها خاصة وأنه يملك شخصية قيادية قوية ومحل إجماع رغم مواجهته عواصف كثيرة من قيادات (الوطني) بالولاية في الآونة الأخيرة، ولكنه يحظى بدعم المركز وعلاقته الممتازة مع الرئيس ومساعديه والحكومة الاتحادية ككل مما يجعل خروجه من البحر الأحمر مستحيلا على الأقل في الوقت الراهن.
وعلى ذات المنوال يحظى والي شمال كردفان “أحمد هارون” بعلاقة ممتازة بالمركز وجماهير الولاية خاصة وأن الرجل ساهم بصورة كبيرة في بسط هيبة الدولة وتبدو فرض الرجل وحظوظه في البقاء لدورة جديدة كبيرة لدرجة بعيدة
إعلان الأسماء اليوم
وحسب مصادر (المجهر) فإنه من المتوقع بأن يطال التغيير عدد (5) أو (6) ولاة على أكثر تقدير، ويتحفظ المؤتمر الوطني عن الإدلاء بأي تصريحات أو تسريبات حول هوية المغادرين والباقين في مناصبهم لأسباب عديدة أبرزها الجدل الذي أثارته التعديلات الدستورية التي أجيزت بما يخص التعيين والإعفاء للولاة من قبل رئيس الجمهورية؛ مما يجعل الجزم صعباً.
وتنتظر جماهير الولايات اليوم التبشير بهوية من يحكمونهم في الفترة المقبلة أو هؤلاء الذين سيرحلون، وذلك خلال مؤتمر صحفي يعلن خلاله نائب رئيس المؤتمر الوطني بروفيسور “إبراهيم غندور” القائمة، ويبقى جدل الاختيار هل سيتم تعيين ولاة جدد حتى موعد الانتخابات المقبلة، أم أن الولاة الحاليين سيستمرون إلى موعد بدء الانتخابات في أبريل المقبل؟.

تقرير : محمد جمال قندول- المجهر السياسي[/SIZE]



تعليق واحد

  1. [B][FONT=Arial Black]اما بالنسبة لوالى ج دارفور فاليذهب غير ماسوف عليه لانه جاء عبر بوابة القبلية وبدا من حيث الانتهاء..انتهى.[/FONT][/B]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *