بيانات ووثائق

حركه 27 نوفمبر.. ديباجة تعريفية


بسم الله الرحمن الرحيم.
حركه 27 نوفمبر

➖ديباجة تعريفية➖

نحن مجموعة من السودانييين تدارسنا أحوال شعبنا الذي قاسى ويلات الحرب والفقر، وتكميم الأفواه في ظل نظام قمعي لا يتورع عن قتل شعبه في رابعة النهار.
لانمثل حزبا ولا طائفة ولا ننتمي لأي تيار سياسي أو ايديولجي معين ونحترم كافة التيارات السياسية الوطنية المعارضة
تواثقنا فقط على أن نوقد الضوء في وجه ليل الظلم وقناعتنا أن الظلم مهما أستطال فهو حتما إلى زوال. وأن الأوضاع الشائهة حتما ستتغير وشعبنا ما زال و سيظل ذلك الشعب العظيم، ملهم الثورات المدنية و مبدعها، فقط يفتقد مبادرة يثق فيها وقد كان.
انطلقنا من الفيسبوك، بدعوة إحتجاجية، أعلنّا فيها العصيان المدني ضد الغلاء و سياسات النظام الإقتصادية و فساد مؤسساته المالية، التي أسهمت بشكل كبير في التردي الإقتصادي. بعد أن أصبحت كل إمكانيات السودان المادية المهولة رهينة رغبات الثراء الحرام عند أفراد النظام، و أسيرة نزوة الحرب المستعرة في دواخلهم. شهدت الدعوة إستجابة واسعة من الناشطين حتى بلغ عدد عضوية المجموعة بالفيسبوك قرابة نصف مليون عضو وعضوه داخل وخارج الوطن. مستنيرين ومستقلين يجمعهم هم الوطن وتقودهم همة عالية، هم واحد، ودعوة واحدة.
حتمت علينا المسئولية الوطنية و الأخلاقية بعد أن تعلقت آمال أغلب أفراد وقطاعات الشعب السوداني بالعصيان المدني وبحركه 27 نوفمبر كوسيلة آمنة، فعالة، و مجربة في تخليص الوطن من هيمنة الحزب الواحد، و تسلطه على رقابنا عبر سياساته المقصوده و الخاطئه التي ادت الى الإفقار، التجويع، صناعة الحروب، الصراعات، نشر الفتن، إثارة النعرات القبلية و الجهوية، القمع و الإذلال.
توصلنا بعد مناقشات مستمرة وعميقة، بين أعضاء حركة 27 نوفمبر، أن نواصل في طرح خيارات مقاومتنا السلمية. المكفولة دستوريا، حتى:
إستعادة إرادة وحكم الشعب،
الوقف الفوري للحرب المشتعلة في أغلب اطراف السودان ومعالجة أسبابها،
إعادة التعافي الإقتصادي والمجتمعي وسيادة حكم القانون في ظل دولة المواطنة المنشودة، و
تحسين العلاقات مع دول الجوار الإقليمي بما يسهم في الأمن و الإستقرار العالميين
سبيلنا في ذلك هو مواصلة الضغط على النظام؛ عبر إستراتيجات العمل السلمي اللاعنفي وصولا لإنتقال سلس للسلطة عبر تسليمها لحكومة كفاءات إنتقالية ذات دماء شابة مدعمة بالخبرات و مراعية للتنوع الإثني الثر و متيحة للتمثيل النسوي.
قوميتنا تحتم علينا القبول و الترحيب بكل من إنحاز إلى خيار العصيان المدني. وستظل أيادينا ممدودة للجميع تنسيقا وتنظيما وترتيبا، مع التأكيد التام على أن إستقلاليتنا هي ما دفعت الشعب السوداني للتجاوب معنا. إستقلاليتنا أيضا هي الضمانة لإمكانية التغيير الشامل.
نعلم أن المسيرة شاقة، و لكن بالمقابل نثق في قدرات شعبنا. كما نعلم بأن العقبات و المتاريس كثيرة، لكنها لا تستعصي على إرادة شعب ذي ماضي تليد في مقارعة الديكتاتوريات. شعبا يملك قدما راسخة في دروب الوعي. له سفر خالد في سجل النضال و الإنعتاق. كما نثق تماما أن العمل السلمي لا يفشل بل يتراكم يوما بعد يوم، وهذا ما حدث تماما في العصيان الأول بتاريخ 27 نوفمبر 2016م الذي شهد استجابة واسعة، بصورة عفوية، وتكرر في 19 ديسمبر 2016، بصورة أكثر تنظيما. مستوعبة لقطاعات حزبية ونقابية عديدة. سنستمر في طريق النور الذي مشينا فيه خطيً مشرقة، فالعصيان المدني بذرة غرسناها وسنتعهدها بالرعاية و السقاية حتى موعد الحصاد، حصاد الحرية الكاملة و السلام الشامل.
نحن بصدد عدد من الترتيبات الكفيلة بإستمرارية وتواصل الحراك، تنظيمه، و إبرازه عالميا بعد أن أصبح يمثل التيار الغالب داخليا. الحراك الذي بات يشكل أحلام الحرية والأمن لكل مكونات الدولة السودانية؛ أفرادا وكيانات في المدن و الأرياف. سنظل على تواصل دائم مع الجميع دون إستثناء. لا تراخي فالنصر قريب إن شاء الله، يتطلب وحدة الصف ما دام الهدف واحداً والوطن واحداً ويسع الجميع.

والعزة للسودان ..
حركة 27 نوفمبر ..
التاريخ:25/12/2016

تعليقات فيسبوك


‫25 تعليقات

  1. لغة(((((شعبنا))))) دي معروفة كل الناس عارفنها جاية من وين بلاشعبنا بلا خرابيط

  2. برضو ما قلتو لينا انتو منو
    وقعوا بأسمائكم الحقيقية وعناوينكم الحقيقية عشان نعرفكم كضابين ام صادقين ونحاسبكم على الكضب والصاح
    لانو التجارب برهنت للشعب السوداني أن مثل هذه الالاعيب هي الاعيب الشيوعيين

  3. ديل جاريين وراء السراب وكمان بقولوا شعبنا هههههههههههههههههه والله دي مضحكة

  4. حركة 27 نوفمبر (((((دي حركة ماجميلة منكم تجاه الوطن)))))هههههههههههههههههههه

  5. November 27 movement is a
    hypothetical movement chasing a
    moving target
    Ha ha ha ha ha ha ha ha ha

    27 نوفمبر الحركة هي
    حركة افتراضية مطاردة
    هدف متحرك
    ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها

  6. نحن مجموعة من السودانييين تدارسنا أحوال شعبنا
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    متي تدارستوا احوال شعبكم هههههههههههه

  7. جزاك الله خيرا على الترجمة يا أخي متابع طبعا رسالتي بالإنجليزية موجهة لحركة 27 نوفمبر لأنها كلها موجودة في أوربا وأمريكا ولا صلة لها بالسودان
    هههههههههههههههه هههههههههههههههه ههههههههه

  8. اي حركة أو مناضلة ونداء لتغيير في السودان من خارج السودان مرفوض وما مقبول انتو في فرنسا والمعروف انو فرنسا يوجد فيها جميع رؤساء الحركات السالبة.احسن تشوفو ليكم شغله تانية بلاش 27 و19 معاكم

  9. لالا دي فكره دمها تقيل .كدي اقعدوا تاني وتفاكروا وجيبوا لينا فكره لذيذه كده .يعني ممكن نلعب ليدو جنب ستات الشاي في ساعه محدده او نمرق من البيت لابسين فرده سفنجه واحده او نمشي الميدان نلعب شدت …بتعرفوا شدت ولا لا .تاني روحوا بلاء يخمكم.

  10. انت زاتكم منو ..عشان نعرف موش يمكن احسن منكم الكيزان..ما طال خجلانين تقولوا.انتو منو .لو خجلانين دي مشكلة ..ولو خايفين دي أكبر مشكلة ..

  11. يا خي قانون الطبيعة بيقول ينحدر الماء من المنطقة العالية الى المنخفضة، و الهواء الحار ينتقل الى منطقة الهواء البارد … و هكذا.
    الجماعة ديل لو راحوا .. مين ح ياخد محلهم غير الحركات المتمردة و قطاع الشمال ….!!!
    انتو أقنعوا الناس بأنو البديل (ما أسوأ) بعدين تعالوا لحركات اطفي النور والسيلفى !!

  12. ياولاد انتو ماعندكم شغلة وللا شنو؟؟؟ ماتبقوا زى القراد ياخى وخلونا فى النحن فيها..

  13. _ خيبانة تهريجية ــ
    أنا وود أخوي عباس وأمه كنا في زيارة لخالتي السرة وجات سيرة المعارضة وقلنا بالمرة نأسس حزب معارض تحت مسمى (حزب معارضة المعارضين ومعارضي المعارضون ومن عارضهم ) وعندما تباحثنا لإختيار الشعار أصبت بخيبة أمل ثلاثية الأبعاد لعدم وجود أي يوم من أيام التقويم الميلادي ، معليش يمكن تأخرنا شوية لأنه من يوم 30 يونيو 1998م ونحن نفكر ونتشاور ونتفق ونختلف ونجتمع ونفترق ونتفلق إلى أن إتفقنا بالأمس ، لكن فوجئت بأن كل أيام السنة من 1 يناير إلى 30 ديسمبر كلها تم إختيارها من قبل المعارضين الآخرين تحت مختلف الشعارات فقررنا إختيار اليوم والشعار من التقويم القبطي فوقع الإختيار على شهر طوبة لأن خالتي ما قدرت تنطق الشهور الأخرى ولأن الطوب يستعمل في البنيان والمظاهرات أيضاً يعني يمشي في الإتجاهين بناء وهدم وهذه واحدة من سمات الإختيار الموفق وتمت الموافقة علىه من الجميع ما عدا أنا وود أخوي عباس وأمه وخالتي السرة ! والآن نعلن جاهزيتنا وسوف نبدأ الحكم مباشرة بعد أن تستولي حركات المعارضة من 1 يناير إلى 30 ديسمبر على السلطة ويحكم كل حزب 27 سنة يعني 360 حزب في 27 سنة يكون 9720 سنة فقط ثم يأتي دورنا ونقطع عهداً أمامكم ونؤدي القسم أمام رئيس الجمهورية بأننا لن نزيد عن 27 سنة ونصف ، وفجأة واجهتنا مشكلة أخرى أبعد من ثلاثية الأبعاد وهي أننا لم نجد أي شخص نسجله في حزبنا لأنهم كلهم إتوزعوا على 360 حركة وحزب ومعارضة وقررنا مخاطبة الآباء بأن أي واحد يولد في شهر طوبة ينتمي لحزبنا ويجب أن يعلق على رقبته طوبة حتى لا يتم تسجيله في أي حزب آخر وتقديم تلك الطوبة إلى حزبنا لتعزيز الولاء والإنتماء وبرضو فرصة عشان الواحد يختلس ويمارس الفساد كحق مكتسب لرئيس الحزب وأعمل غرفتين وبرندتين تكون ثمرة المعارضة ونكران الذات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *