النيلين
أبرز العناوين سياسية

حميدتي: تمرد دارفور في بدايته كان يستهدف العرب.. انا ما اتمردت لكن اعتصمت.. فيديو

قال قائد قوات الدعم السريع اللواء محمد حمدان الشهير ب حميدتي أن بدايات التمرد في دارفور والمكون من ثلاثة قبائل كانت تستهدف العرب وتنهبهم وأغلقت عليهم منافذ تجارتهم (تجارة الإبل) وكانت تستهدف أي عربي ولا يستطيع أن يتحرك في دارفور.

وكشف حميدتي عن عمره الحقيقي 41 سنة، وقال أنه قابل الرئيس السوداني في العام 2006 وطلب رتبة ضابط مثل ما يفعل مع متمردي جنوب السودان عندما كانوا يوقعون اتفاقيات سلام ويمنحون رتب عليا في الجيش السوداني.

وأضاف حميدتي بحسب مشاهدة محرر موقع النيلين للفيديو المرفق لحواره مع قناة سودانية 24 مساء الثلاثاء أنه لم يتمرد ولكنه إعتصم لأنه حاول مقابلة الرئيس ولم يستطيع خلال 12 شهر، ثم رجع للعمل بعد مقابلة الفريق عماد عدوي وقال في فترة توقفه وإعتصامه إستطاعت قوات المتمرد خليل ابراهيم الدخول للخرطوم وإشتبكت في أمدرمان.

وأضاف اللواء حميدتي أن قوات الدعم السريع قومية وتتكون من أكثر من 67 قبيلة من العرب وغير العرب. وقال حميدتي أن قوات الدعم السريع وتبعيتها للجبش تحت إمرة الرئيس ليست بدعة وفي المحيط حول السودان نجدها شبيهة بقوات الحرس الوطني السعودي التي تتبع مباشرة للملك ومثل قوات الحرس الجمهوري في تشاد التي تتبع للرئيس.

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

23 تعليق

الزين الرزيقي 2017/01/18 at 9:57 ص

نعم التمرد كان يستهدف العرب في دارفور

رد
عربي 2017/01/18 at 1:37 م

نعم كان هدف التمرد اباده العرب في كل السودان
وردينا بالمثل
والنصر للعرب

رد
ست النفر 2017/01/18 at 5:43 م

ده كله ما مهم
أخبار العرس شنو ؟
روشان حميدتي قال ما دايرها ؟
عشان نجي نقدم السيرة الذاتية حقتنا

رد
سيف الدين بابكر 2017/01/18 at 7:37 م

يا للعنصرية والاستعلاء العرقي البغيض حتى على المسلمين … من رأي أن محمد حمدان وموسى هلال وقبائل غرب السودان أحق وأولى بحكم السودان من البشير وبقية الشماليين الذين يحكمون السودان من 1956 وحتى اليوم حاكمين، فما المانع أن يحكم السودان هؤلاء الرجال المقاتلين الأشاوس من غرب السودان الذين يحمون الشمالية الحاكمة الخرطوم؟ فمن يقاتل هو الذي يفاوض وهو الذي يجب أن يحكم. أليس كذلك. ولا زعامة للقدامى لا زعامة للقدامى.

رد
ودالنيل تمساح 2017/01/18 at 9:01 م

هذا ماكان يتمناه النظام من زمن طويل
زعزعة امن واستقرار المنطقه وهذا لا يتم والا بهجلاء ابناء المنطقه
وكما يقول المثل الجاهل عدو نفسه .. هل هذا كلام انسان عاقل وفي بلد يحكمها نظام عاقل .
يقول انا جيت الخرطوم واتكلمت مع المسؤول وقال لي ماعندك مشكله ! اسم المسؤول قال لا مابقول اسمه
طيب قال البشكير قال لي تعال انت داير شنو ؟ ياعالم نحنا وين ؟؟؟ قال قلت ليهو بقينا ضباط
زكرني زمن كنا اطفال وبنشوف تنقلات الجيش من منطقه لمنطقه ونحنا بنلعب واي واحد بعمل نفسه عسكري وفينا من يختار ضابط
شغل بتاع طفوله ولعب وخلاص هذا هو زمانك يامهازل فامرحي.
اولا نحنا دوله اسمها السودان . وهذه الدوله بتتبجح بقوات الشعب المسلحة انها دحرت المستعمر
وشاركت في حرب مع الدول العربيه ضد اسرائيل . والجيش السوداني مشهود ليهو
يبقي هذا الحميدتي يقول مافي جيش ده كلام شنو ده ؟؟!!!
انا بقاري لكن الكلام البحصل ده مافي صالح اهلنا والنظام بحاول يستقل جهل اهلنا
لاحظ درجة تعليم هذا الحميدتي .؟؟؟!!! طيب اذا كان حميدتي بهذه الدرجة من التعليم الامي مابال العساكر المعاه
تتخيل في واحد يكون اكمل حتي الصف الاول ابتدائي مااظن
هؤلاء هم الهلاء الذين يبحث عنهم النظام الفاسد ياعالم كفايه ضحك علي الجهلاء
لو النظام ماقادر لحماية الوطن يجب عليه ان يذهب الي مزبلة التاريخ وغير ماسوف عليه
ماممكن مصير دوله يكون في يد انسان لايفقه في العمل العسكري .
طيب اذا النظام بكره ذهب الي مزبلة التاريخ هل سيظل حميدتي بنفس المكان طبعا نعم رضيتم ام ابيتم سيظل
والا سيذهب الغابه بطريقه اخري وايضا هذا مايتمناه النظام بعد زواله ان تكون البلد في حاة حرب من نوع تاني
عشان كده حميدتي مجهز من عتاد ومال واليات حربيه .. ويييين قوات الشعب المسلحة .. خلاص صرحيهم
ليه يصرفوا مرتبات تاني ومكلفين الدولة ميزانيه وسكنات ووظائف ولا دي الفوضي الحقيقيه ..
كفاية مهازل ياعالم

رد
الكوشى 2017/01/19 at 12:00 م

وهل الفريق عقار والفريق الحلو واللواء عرمان وبقايا قطعان الجنوب كانو خريجى الكلية الحربية حتى يمنحو هذه الرتب وهل التشادى اركو مناوى وغيرهم من بقايا طريق الحجاج ما لكم كيف تحكمون والقوات والمسلحة والدعم السريع يدافعون عن شرفنا وكبريائنا وعرضنا وارضنا ايا كان موقفنا من حزب الطأطأة والأنبطاح والانبراش يجب أن نفرق بينه وبين الوطن الذى يراد تفتيته والمواطن المراد تشتيته يردوننا ان نكون مثل الصومال والعراق قبائل وكيانات أو على اقل تقدير مثل لبنان كنتونات أثنية بسهل أختراقها وتطويعها ويكون ولائها للخارج فقط نيفاشا والدوحة هى اخر الاتفاقيات والدواس يجب ان يسحق كل من يرفع حاجه وليس سلاحه بل يجب تفعيل التصفيات الجسدية أسوة بما تفعله جميع الدول للحفاظ على أمنها القومى أمريكا صفت جسديا مواطنها بالميلاد أنور العولقى فى اليمن لأنه يهدد الامن القومى وهو على بعد 20ألف كلم يجب تسميم قتل ذبح هؤلاء الأوغاد أينما وجدو لان الدولة دلعتهم كتيييير
اللهم أرزقنا قوات دعم سريع فى كل
ولاية
وكل محلية
وكل طريق
وكل شارع
وبيت بيت دار دار نفاج نفاج زقاق زقاق شبر شبر

رد
حمد 2017/01/19 at 7:42 ص

وجهة نظرى ان هذا الرجل محمد حمدان (حميدتى ) رجل فاااااااااااارس له دور فعال فى انهاء التمرد بدارفور وكذا فى حماية الحدود ؟,ا لسبب تقاعس اغلب افراد الجيش وانشغالهم بالتجارة, وسؤال للمعلقين والقارئين , هل اذا تم استدعاءك فقط للخدمة الوطنية توافق؟ الغالبية تتهرب وتغادر السودان وتعمل باعمال هامشية وكل هذا هروبا من اداء ضريبة الوطن.! طيب من الذى يسد الثغرة؟؟ ومن ما قمنا اهو عارفين العسكرى دة سواءا شرطة وللا جيش ماضرورى يكون مؤهل اكاديميا , يوجد تأهيل وتدريس داخل المعسكرات والمنشاءات الحكومية .اصحوا يا عالم لولا حميدتى وطبعا بفضل الله لكنتم الان تحت رحمة الغير.

رد
الزين الرزيقي 2017/01/19 at 8:53 ص

اخ حمد ما قلت الا الحقيقة انا كنت في تنسيق الخدمة الوطنية زمن الحملات والله الواحد لمن اشوف الدفار اجر تقول اطير حمدتي ما قصر حمدتي قام بالواجب الذي تخاذل عنه الاخرين

رد
حاتم 2017/01/19 at 9:38 ص

صحيح كان يستهدف العرب واجتساسهم وكان الهم الاول تكوين دولة الزغاوة الكبري

رد
هيثم 2017/01/19 at 9:39 ص

انا ايد كلام حمد.
مثل انا هربت الي أستراليا ده ماكان صاح المفروض ان ادي الخدمة الوطنية وانشاء الله سوف اجي الي السودان لأداء ضريبة الوطن.
اما حميدتي الراجل ماقصر شكرا ليه المفروض ان يكون قائدا للجيش الله .

رد
هيثم 2017/01/19 at 9:42 ص

تصحيح
انا يكون قائدا للجيش السوداني.

رد
عمراب 2017/01/19 at 11:40 ص

حميدتى قاطع رقاب المتمرديين فارس وتستاهل رتبة المشير مش لواء الزول دا كان يخلوهو وزير دفاع

رد
human right 2017/01/19 at 12:00 م

الزول لا يعرف القانون يعمل كيف مع الجيش السوداني .
طيب أخي حمد اين العدو انت تحكي

رد
حمد 2017/01/19 at 1:24 م

كل الذى اعرفه انه الرجل الوحيد اللي اتحزم وانكرب وما شرد وثبت وحمى العرض والارض..ماتسمعوا لي كلام الناس بانو انتهك وعمل وعمل..الراجل ناجح واتمنى ان اكون جندى من قواته ..فليس غريبا علينا حماية الوطن فقد اشتغلنا في الادغال ايام الجنوب .ولنا عودة باذن الله قاصمة ظهر لكل من يريد ان ينال من الوطن..وخسئ الجبناء

رد
حبيب 2017/01/19 at 2:41 م

حميدتي فارس فارس فارس ونقوم احتراما ليك

رد
معتصم احمد 2017/01/19 at 4:32 م

حميدتى دمتا زخرآ للوطن هذا الرجل الفارس الشهم جزاك الله خيرا عنااا يا حامى العرين سر عين الله ترعاك و الى الامام ايها البطل الهمام حتى تطهر البلد من كل خائن و عميل و مرتزق انا لو مكان رئيس الجمهوريه اديك وزاره الدفااااع عديل موش لواء دى بسيطه عليك رجل وطنى و غيور على اهلو العرب ف الغرب

رد
صاير 2017/01/21 at 6:06 ص

ده واحد مجرم لانو جاهل استغلوهو المجرمين الاصليين. يوم الحساب بتلقي جزاك.
و كلامه كل كذب
اولا هو تشادي بالميلاد هو بيعرف نفسه و ناس بتعرفو و الدليل علي ذلك اكتر لم يذكر اين ولد بالتحديد
ثانيا التمرد اذا كان بسهدف العرب في دارفور العرب الفي الحركات هم ما عرب و لا عاجبهم قتل اهلهم
ثالثا كلامك عن الجيش كلو كذب و دي اهانة للجيش السوداني و حميدتي ليس مؤهلا ان يكون جند من جنوده.
خسارة تعليق ساي ده كلام ما يستاهل يعلقو عليهو.

رد
حمد 2017/01/21 at 10:06 ص

ا المدعو صاير وللا صرور انت !! خسارة نوعك دة يلقى ليه فضاء واسع عشان ينفث سمومه , ويسئ للرجال , ومعذرة دائما ما تأتى الاساءة للكمل من الناقصين .فهمت يا جربوع ….

رد
حمد 2017/01/21 at 10:07 ص

المدعو صاير وللا صرصور انت !! خسارة نوعك دة يلقى ليه فضاء واسع عشان ينفث سمومه , ويسئ للرجال , ومعذرة دائما ما تأتى الاساءة للكمل من الناقصين .فهمت يا جربوع

رد
سيف الدين بابكر 2017/01/21 at 11:50 ص

كما جاء البشير ومن معه من العسكر إلى كرسي السطلة وخزينة الثروة في السودان من دون أن يحلموا يوماً بذلك.. جاؤوا في غفلة من الزمان.. ومن دون تداول سلمي للسلطة .. سيأتي حميدتي وهلال كذلك بنفس الطريقة لكرسي السلطة وخزينة الثروة في السودان وهما بالفعل كذلك الآن. فمن يجرؤ على الكلام؟ لا أحد ولو كان البشير نفسه.

رد
أبو إبراهيم الشويحي 2017/01/21 at 3:03 م

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أيها الإخوة الكرام !
نحن في السودان نمر بمنعطف خطير ومعقد وينم عن مستقبل أو أيام قادمات ستكون أكثر خطورة علينا جميعا وأن هذا الظرف الدقيق الذي نعيشه اليوم لم تعشه أمتنا منذ الأيام الأخيرة للدولة المهدية في نهاية القرن التاسع عشر .
لذلك علينا أن نعترف بالحقائق والوقائع التالية :
أولا : الجيش السوداني الذي نعرفه وتعرفه القوى الإقليمية والدولية وكان (وأقول للأسف كان ) مشهودا له بالشجاعة والإقدام لم يعد له وجود وذلك بتخطيط وفعل ود المرة وصاحبه أبو ريالة بتسريح كل أفراد الجيش بمختلف رتبهم بأسباب مختلفة وظروف مختلفة أذكر منها عمليات تسريح ( الصالح العام ) الذي أريد به إبعاد الجيش القومي الوطني الذي لم يكن ينتمي لمن يسمون بالكيزان وقد طالت هذه الفلترة حتى من ينتمي إلى الكيزان ومثال على ذلك تصفية إبراهيم شمس الدين ومن معه من قادة الوحدات وآخرها قد طالت ود إبراهيم وصحبه.
ثانيا : تقوية ما يسمى بجهاز الأمن والإستخبارات الوطني على حساب القوات المسلحة وتسليحه بأحدث أنواع الأسلحة والمعدات العسكرية في الوقت الذي تم فيه سحب ما تبقى من الأسلحة والمعدات من ما تبقى من القوات المسلحة الأمر الذي قسم ظهرها وكشف ضعفها وأتضح ذلك في سلسة الهزائم التي كانت تتلقاها من رعاع وقطعان الحركات المتمردة في في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق .
ثالثا : هذا التدمير الممنهج والمخطط له بعناية أريد به إستبعاد إمكانية حدوث أي حركة وطنية يمكن أن تقوم بها أي فئة تنتمي إلى القوات المسلحة لتريح البلاد من نظام المؤتمر الوثني الذي أصبح فساده جليا وخيانته للوطن لا يختلف عليها أثنان .
رابعا : التمادي في هذا الوضع الشائن للقوات المسلحة والخسائر التي تتلقاها أدى إلى إستشراء التمرد في دارفور والمنطقتين و فتح شهية قطعان الحركات المتمردة مما جعلها تتوسع في عملياتها العسكرية ونقلها إلى أجزاء من الوطن لا علاقة له بالتمرد كضربها لمحافظة أم روابة بشمال كردفان وإرتكاب المجازر المروعة التي راح ضحيتها الأبرياء من الأطفال والشيوخ وحتى طالبات الداخليات في أبو كرشولة .
خامسا : في الوقت العصيب الذي كنا نعيشه ظهر حميدتي وقواته وإنتصاراته التي أخرجت نظام المؤتمر الوثني من ورطة حقيقية مما جعله يتبنى هذه القوات ويمدها بالسلاح والعتاد ويصرف عليها المبالغ الطائلة لأنها مثلت له مخرجا حقيقيا من الضائقة التي يعيشها بالرغم من الغموض الذي يكتنف تكوين هذه القوات ووجود فئات أجنبية تنتمي إليها.
سادسا : يجب أن نتحل بالشجاعة والضمير وأن نقر بأن هذه القوات ومهما فعلت من أمور عظيمة في قتالها للتمرد بأنها ليست القوات المسلحة السودانية وأنها ليست قانونية بأي حال من الأحوال وأن تكوينها ومؤهلات أفرادها يجعلها تكون أقرب إلى قوات المرتزقة منها إلى أي قوات نظامية وطنية فعلى أي أسس إجتمعت وعلى أي العقائد صيغت مبادؤها ولما ولاؤها لقائدها (وهو مهما كان فهو فرد زائل يمكن أن يغيبه الموت في أي لحظة شأنه شأن بقية البشر ) وإن كان لابد من دمجها في القوات المسلحة السودانية فيجب أن يكون هذا الدمج وفقا لنظم ولوائح القوات المسلحةالسودانية .
سابعا : إن ما يفعله نظام المؤتمر الوثني في جميع الأصعدة في الدولة السودانية لا يجب أن يعد عملا شرعيا يستوجب علينا الإزعان له بما في ذلك إستوعاب قوات حركات التمرذ التي تتفق معه ويتقاسم معها كيكة البلاد فلا يمكن أن نرضى بقوات لا نعلم من أين أتت وكيف كونت وإلى من يكون ولاؤها وما هي عقيدتها .
سابعا : إن نعرات العنصرية والجهوية التي بثاها المؤتمر الوثني في الشعب السوداني الواحد المسلم يجب أن لا تعطى الفرصة لتحقق نتائجها وعلينا أن ننتبه لها وأن نفسد المخطط الذي أريد لها وأن لا ننسى أن الشعب السوداني في شرق البلاد وغربها وفي جنوب البلاد وشمالها هو شعب واحد يتمتع بجميع حقوق المواطنة والفرص المتكافئة وأن لا فضل لعربي على عجمي ولا أسود على أبيض إلا بتقوى الله ومدى مؤهلاته وإمكانياته في رفعة الوطن .

رد
عمر الامين 2017/01/22 at 1:32 م

هذا والله اول الوهن وهذه طعنه بنصل مسموم فى خاصرة النسيج الاجتماعى لهذا البلد……اسكتوا هذه الاصوات التى تتنادى لمثل هذا الفهم الذى اتى على وحدة اهل البلاد او كاد…..حميدتى هذا سكون وبالا على الحكومه والقائمين على امرها الم يتداركو الامر قبل فوات الاوان…وعظيم النار من مستصغر الشرر

رد
عبدالقادر 2017/01/22 at 3:25 م

من لا يعجبه ما يفعل حميدتي فليراجع نفسه والا فهو يتمنى ان يحتل هؤلاء المتمردين السودان ويعوثون في الارض الفساد فهم لا يرقبون في مؤمن الاً ولا ذمة
وقد قيض الله لنا امثال حميدتي ورجاله الابطال لكي يحموا البلاد والعباد فجزاهم الله خيرا

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.