سياسية

وزير الداخلية يتدخل لإنهاء “توتر” قبلي بمحلية الدندر


تفقد وزير الداخلية أحمد بلال عثمان، الإثنين، طرفي النزاع في الاشتباكات القبلية التي شهدتها محلية الدندر وخلفت قتلى وجرحى لتهدئة الخواطر بينها، بينما وقف الوزير وعدد من المسؤولين على أوضاع المتضررين في فيضان نهر الدندر بعد تدمير ستة آلاف منزل.

وأشار وزير الداخلية للجهود التي بذلتها غرفة الطوارئ لحماية وتأمين مناطق الهشاشة، وقال إن الحكومة وضعت آلية لاتخاذ التدابير الوقائية اللازمة للمعالجات الخاصة بترحيل القرى والأحياء المتضررة من مناطق الخطورة والهشاشة.

وقال والي سنار عبدالكريم موسى عبدالكريم، إن الولاية ستعمل على ترحيل القرى والأحياء التي ظلت مهددة بالفيضان إلى مواقع آمنة، بجانب إيواء المتأثرين.

وعرف معتمد الدندر، الوفد، على حجم الأضرار الناجمة عن الفيضانات التي أسفرت عن إغراق مساحات واسعة في الزراعة المطرية والبستانية وتضرر أعداد كبيرة من المواطنين، فضلاً عن توقف حركة المرور عبر الطريق الشرقي الحيوي الذي يربط الشرق بالغرب ويسهل حركة المواصلات وحركة المزارعين والثروة الحيوانية بالمنطقة، فضلاً عن جرف عدد من الكباري والسدود.

شبكة الشروق

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *