النيلين
سياسية

أكد الالتزام بسياسة البلاد الخارجية الأمن: خبر لقاء (قوش) بـ “المُوساد” مُفبركٌ

الجهاز: الخبر خدمة لأجندة وضمن حَملة شَائعات يتعرّض لها السُّودان

نَفَت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات الوطني، صحة ما أوردته قناة الجزيرة الإخبارية، حول لقاءٍ لمدير عام الجهاز الفريق أول صلاح قوش برئيس المُوساد الإسرائيلي على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن الذي انعقد الشهر الماضي.
وقالت الإدارة في بيانٍ أمس، إنّ الخبر عَار عن الصحة تماماً، ويفتقد للمهنيّة والموضوعيّة ولا يخدم القيم الصحفية التي تدّعيها القناة وتدّعي التزامها بها وأنّها تعمل لأجلها، وأشار إلى أنّه كان بإمكان القناة التّحرِّي قبل بَثّ الخبر، وأكّد أنّها تعلم وغيرها الموقف الراسخ للسُّودان حُكومةً وشَعباً من الكيان الصهيوني المُغتصب، والتزام السُّودان المبدئي بموقفٍ ثابتٍ تجاه القضيّة الفلسطينيّة، القضيّة الأولى للأمّة العربيّة والإسلاميّة.

وقال البيان إنّ القناة مَضَت في خدمة أجندة تَعمل لأجلها وهي تقحم دوُلاً شَقيقةً في إطار ماراثون الخلاف والصراع المُتواصل وأدواته المُتنوِّعة والمُتعدية والتي تَطَال دولاً أُخرى وقيادات فيها على شاكلة ما جاء في الخبر وتَوظيفه، ووصف الجهاز الخبر بالمُفبرك، وأنّه يأتي في إطَارِ حَملة شائعات ظلّ يتعرّض لها السُّودان منذ فترة بهدف “جرجرة البلاد لبناء علاقة مع كَيَانٍ مُغتصبٍ ومُحتلٍ خلافاً لما استقرت عليه علاقات السُّودان النّابعة من قيم شعبه التي تقف دائماً إلى جانب الحق وتنافح عن المظلومين، وليس ببعيدٍ عن الذاكرة العربيّة مُؤتمر اللاءات الثلاثة بالخرطوم”.

وأكّد البيان أنّ الجهاز ظَلّ مُلتزماً بسياسة البلاد الخارجيّة وتوجُّهها وموقفها الثابت دُون حاجة البلاد للتّحرُّك في الخفاء أو الاستعانة بأحد أو المُضي في اتّجاهٍ مُغايرٍ لمبادئها وسياستها الخارجية الواضحة، وأكّد أنّ مثل هذه التّسريبات المُتكرِّرة لن تفلح في شَق صَف القيادة أو إثنائها عن واجباتها الوطنية.

الخرطوم: الصيحة

2 تعليقان

Sabir 2019/03/02 at 6:54 م

نفيُّ النفيّ إثبات

رد
Ghost 2019/03/03 at 12:24 ص

السؤال الأهم انتو ماشين ليه من أساسه من نجاحكم ولا اقتصادكم دي براها خسارة في الوقت البلد جعانه كتر خير إسرائيل الفضحتكم و ربنا فضحكم اتلموا حايمين 30 سنة يا فاشلين

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.