النيلين
سياسية

عاجل: أهم ما اتفق عليه المجلس العسكري مع قوى الحرية في الجولة قبل الأخيرة للتفاوض

عاجل

أعلن طرفا التفاوض في السودان التوصل إلى إتفاق بشكل رسمي على فترة انتقالية لمدة ٣ سنوات، و مجلس تشريعي يتكون من ٣٠٠ عضوا، ٦٧% من قوى الحرية والتغيير، و ٣٣% من القوى الاخرى الغير موقعة على ميثاق الحرية، كما تم الاتفاق على كافة صلاحيات مستويات الحكم، وسيتم الاعلان عن الاتفاق بشكل كامل خلال ٢٤ ساعة، بحسب ما نقل محرر “كوش نيوز”.

وكان المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، قد اتفقا يوم الاثنين، على هيكل الحكم وصلاحيات مستوياته خلال الفترة الانتقالية، وذلك عبر جلسة مفاوضات مباشرة استمرت لساعات بقاعة الصداقة، وسط أجواء إيجابية ومتفائلة بالوصول إلى اتفاق في نقاط الخلاف الأخرى وستتواصل جلسات التفاوض في جولتها الأخيرة غالبا يوم الاربعاء.

(كوش نيوز)

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


11 تعليق

حر الراي 2019/05/15 at 1:44 ص

تشريعي يتكون من ٣٠٠ عضوا، ٦٧% من قوى الحرية والتغيير، و ٣٣% من القوى الاخرى الغير موقعة على ميثاق الحرية،@@@

ده اتفاق باطل
ولايعني باقي الاحزاب
ومن فوض الحريه والتغيير تفاوض باسم الشعب
اذا صح الخبر البرهان سلمها لبنو علمان وكمان باغلبيه ف البرلمان وع حسب ماقالو سلطه شرفيه للعسكري يعني كل السلطات لبي علمان،،

لن يرضي الشعب السوداني ولا الاحزاب هذا اتفاق فاشل
اعطاء من لا يملك لمن لا يستحق،،
يعني امس خالد سلك صدق وقال انتصار كامل ع المجلس العسكري
يا ريت لو قبلو استقالتك انت وكباشي والطيار النائم،،ولو ما انتم قدرها ليه شيلتوها من بن عوف وعبدالمعروف،،
نتمني الخبر اكون كاذب
وغدا لناظره قريب

رد
ود النوبة 2019/05/15 at 3:16 ص

الف مبرووووووووووووووووك ولا عزاء للحاقدين والمنتفعين الي الامام سوداننا الحبيب والرحمة للشهداء الابطال الشعب السوداني بطل وبإذن الله شمس الديمقراطية لن تغيب ابدآ عن سوداننا لينعم كل الشعب بالطمأنينة والعيش الكريم الذي طالما حلمنا به .

رد
عمار 2019/05/15 at 4:00 ص

الاتفاق لا يعني بقية القوى السياسية والمسلحة وستكون معارضته أكبر ثقلا شعبيا من ثقل أحزابه الأمة والشيوعي والبعث.. قوى الخرية تكرر تجربة المؤتمر الوطني المخلوع وتستأثر بالسلطة لتضع تشريعات معلومة تخصها وبذلك لن تستطيع الاستمرار لفترة ثلاث سنوات.

رد
عبدالله البشير 2019/05/15 at 4:38 ص

بني علمان ياحر الرأي ان صح الخبر افضل بكثير ممن يتلونون باسم الدين ويتخذوا ايات الله هزوا ليضلوا عن سبيلة ويبغونها عوجا أئمة الكفر

رد
ahmed 2019/05/15 at 5:55 ص

فوضى عجيبة. عايزين دة ودة ما عايزنه.
المجلس العسكري الضعيف يدلل الشيوعيين كأطفال الحضانة. وحقق لهم بضعفه ما لم يحققوه منذ مولد لينين كارل وماركس حتى عهد مايو الأول أيام عبد الخالق والشفيع.

رد
علي 2019/05/15 at 7:05 ص

وهكذا تم إستبدال دكتاتورية وإقصائية النظام السابق بدكتاتورية وإقصائية جديدة.
السودان به أربعين مليون شخص ومن في القيادة وحولها لا يتجاوز الألفين. وحتى إذا فرضنا أنهم مليون فهذا لا يمنحهم السلطة التسيد على التسعة وثلاثين مليونا الآخرين.

#إتحاد_المهنيين_لا_يمثلني

#قوى_الحرية_والتغيير_لا_تمثلني

رد
ودامدرمان 2019/05/15 at 10:19 ص

حسين خوجلي آخر

رد
Abu Ahmed 2019/05/15 at 9:48 ص

اذا كان الهدف الوطن فمن يحكم ليس هو المحك …

من الطبيعي أن يكون هناك خلافات وإختلافات في نظام الحكم ولكن لا يعني ذلك أن يستمر الوضع على ما هو عليه دون قيادة

الفترة إنتقالية الحالية إنتقالية و ح تمر سريعا ، وعلى الأصوات المعارضة لهذا الاتفاق تجهيز نفسها فلإنتخابات وقدامك الصناديق

شويعية ، علمانية ، اسلامية دي كلها أيدولجيات ما نجحت في حكم السودان بل أوصلته الي ماهو عليه من الفشل والخسارة

حقو الناس تكون واعية بما فيهاو الكفاية وتنظر للوطن بوطنية بعيدا عن الحزبية والجهوية التي جاءت بها الأيدوليجات أعلاه وتتجه نحو البناء والتعمير

المواطن المسكين داير الخدمات والأمن وسبل الحياة الكريمة .. ان شاء الله يحكم الجن الأحمر

رد
ودامدرمان 2019/05/15 at 10:22 ص

كلام سليم 100% يجب حسم الأمر حتى لا تجد فلول الوطني الفرصة لتمكين نفسها وكذلك الهروب.
وأين كانت الفئات الأخرى عندما كان الثوار يواجهون الرصاص وبعد أن إنتهى الأمر ظهرت الفئات التي كانت مختبئة.

رد
Sudani 2019/05/15 at 10:56 ص

اغلبيه تنفيذيه وتشريعيه من غير انتخابات طيب الفرق شنو من الانقلاب داك برضو عنده سلطه من غير انتخابات يعني الانقلاب الا جيش دا زااتو انقلاب من غير شرعيه جايه عن طريق انتخاب ودي سلطه انتقاميه وليست انتقاليه عندها احقاد وبرامج علمانيه عايزه تمررها من غير رقيب وعلي فطره ما لازم تكون كوز عشان تعارض النهج دا الحاصل دا شيء ما ممكن تقول عليه ديمقراطيه واي فرارات بتحصل من السلطه دي قرارات ليست لها سند شعبي او تغويض ووارد يحصل انقلاب تاني

رد
علي 2019/05/15 at 7:47 م

صدقت أخي سوداني.
لا يمكن لفترة إنتقالية أن تكون أكثرر من عام واحد كما فعل سوار الذهب. ثلاثة سنين هي فترة رئاسية كاملة.
بقاء مجلس وزراء غير متتخب ومعين من جهة واحدة ومجلس تشريعي غير منتخب ومعين من جهة واحدة هي إنقلاب و دكتاتورية وإإقصاء لتسعة وثلاثين مليون سوداني لصالح ثلة من العلمانيين والشيوعيين وهذا إبدال لدكتاتورية بأخرى إنتقامية.

رد

اترك تعليقا