فشل مفاوضات “المجلس السيادي” لليوم الثاني



شارك الموضوع :

فشلت المفاوضات الجارية بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير، لليوم الثاني على التوالي، في التوصل إلى اتفاق حول نقطة الخلاف الأساسية المتمثلة في نسب التمثيل ورئاسة مجلس السيادة، بينما لوح تجمع المهنيين بالإضراب والعصيان.

وقال بيان مشترك صدر في ختام جلسة التفاوض التي انعقدت بالقصر الجمهوري بالخرطوم، ليل الإثنين، “ما تزال نقطة الخلاف الأساسية عالقة بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري حول نسب التمثيل ورئاسة المجلس السيادي بين المدنيين والعسكريين”.

وأضاف البيان “استشعاراً منا بالمسؤولية التأريخية الواقعة على عاتقنا فإننا سنعمل من أجل الوصول لاتفاق عاجل ومرضٍ يلبي طموحات الشعب السوداني ويحقق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة”، مؤكداً أن اللجان الفنية بين الطرفين ستتواصل أعمالها.

وحمل بيان صدر عن تجمع المهنيين، فجر الثلاثاء، المجلس العسكري بالتسبب في تعطيل الوصول لاتفاق، كاشفاً عن ما أسماه تعنت المجلس العسكري بأن يكون مجلس السيادة برئاسة عسكرية وبأغلبية للعسكريين.

شرط التغيير

واعتبر بيان تجمع المهنيين أن ذلك لا يوفي شرط التغيير، ولن يعبِّر عن المحتوى السياسي والاجتماعي للثورة.

وقال البيان “نستطيع أن نقول بكل وضوح إن المجلس العسكري لا يزال يضع عربة المجلس السيادي أمام حصان الثورة، ويصر على إفراغها من جوهرها وتبديد أهداف إعلان الحرية والتغيير وتحوير مبناه ومعناه”.

ولوح باللجوء للإضراب السياسي العام وإعلان العصيان المدني بجداول معينة، داعياً الجهات والمكونات التي لم تكتمل اتصالاتها مع قيادات الإضراب في القطاعات المهنية والحرفية والخدمية كافة والتي أعلنت جاهزيتها إلى التوقيع ورفع التمام.

وشدد على أن استكمال لجان الإضراب واجب ثوري، مشيراً إلى أن الوقفات الاحتجاجية المعلن عنها الثلاثاء تعد ضربة البداية في جدول الحضور الثوري.

وقال البيان إن التواجد في ساحة الاعتصام والالتزام بخريطته هو الضامن الأساسي والمجرب لتحقيق أهداف الثورة.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1
        الكوشى

        التنازلات التى قدمها المجلس العسكرى للجناح السياسى للحركة الشعبية أسم الدلع (قوى الحرية والتغيير)
        1-أستقالة – تنحى فريق أول عوض بن عوف
        2-أستقالة – تنحى فريق أول كمال عبد المعروف
        3-أستقالة – تنحى فريق أول صلاح قوش
        4- أستقالة -تنحى فريق أول عمر زين العابدين
        5- أستقالة – تنحى فريق جلال الدين الشيخ
        6- أستقالة – تنحى فريق أول شرطة بابكر الطيب
        7-أقالة رئيس القضاء عبد المجيد أدريس
        8-أقالة مدير الأذاعة التلفزريون
        9-تنصيب الجناح السياسى للحركة الشعبية ممثلا للشعب السودانى بدون أنتخابات وشطب مكونات الشعب الاخرى
        10-أعطائهم الثلثين 67% من مقاعد البرلمان الانتقالى 200 مقعد من أصل 300 مما يجيز له تمرير وأجازة أى شىء بالاغلبية
        11-حتى الثلث ال100 مقعد الباقية يتم التشاور معهم فيها أي لهم حق الفيتو
        12-مجلس وزراء الفترة الانتقالية يشكل عن طريقهم وبموافقتهم
        13-تحديد الفترة الأنتقالية ب3 سنوات حسب رغبتهم (كانت 4 خفضوها سنة )
        14-السماح لمبارك أردول عضو الحركة الشعبية بأن يكون ضمن وفد التفاوض وتعطيل أحكام غيابية قضائية ضده وهو وحركتة لا زآلوا يحملون السلاح ضد الوطن والمواطن
        15-السماح للحركات المسلحة برفع أعلامها أمام قيادة الجيش
        16-الأنصياع للجناح السياسى للحركة الشعبية (قوى الحرية والتغيير) وطلبهم بعدم أستئناف الدراسة فى المدارس والجامعات
        (مغلقة منذ 19 ديسمبر 2018) وحتى الان وهذا يحدث لأول مرة فى تاريخ السودان بل حتى البلدان التى بها حروب لم تفعلها
        17-علمنة الدولة حسب وثيقتهم التى قدموها للفترة الانتقالية
        18-تجاهلهم المتعمد للغة الدولة فى وثيقتهم للفترة الانتقالية
        19-نجاهلهم المتعمد لدين الدولة فى وثيقتهم للفترة الانتقالية
        20-جعل صكوك الغفرآن بيدهم
        21-تجاهل تام لشباب وشابات الثورة فى تمثيلهم فى المفاوضات معقولة مبارك أردول من الغابة للقصر مفاوضا
        22-التنكر للآخرين الذين ساهمو فى الثورة ذو النون وصحبه بل محاولة ضربه ومن ثم حرقه سياسيا
        اقترح على أعضاء المجلس العسكرى أن يخلعوا الكاكى ويلبسوا طرح وثياب

        الرد
      2. 2
        حر الراي

        كما قلنا الحل بسيط جدا
        الانتخابات،،
        او استبعاد كل الفرق المشاكسه
        وتكوين حكومه من جزء من التغيير بشق صفهم وربما اتهامهم علنا وهناك براهين ودلائل استخدام القتل واهم شئ ف المعادله هو رضي جميع الاحزاب والغالبيه من شعب السودان باشراكهم
        عليه التشكيل المتوقع
        بسم الله
        البرهان رئيسا
        حمدتي نائبا
        المهدي نائبا
        مع 10 العسكري الاصليين+ الدقير+ عضو من ترشيح كل الاحزاب
        ويسمي المجلس الرئاسي بصلاحيه لبن نيدو كامل الدسم
        2/
        المجلس التشريعي يكون من
        30٪ من ناس التغيير طرف نداء السودان والدقير والصادق
        ٧٠٪ من غالبيه احزاب وحركات السودان الموقعه
        3/الحكومه

        اقعدوا كل الناس الفوق ديل رئاسي ع تشريعي وبمزاج واتحاد ووطنيه
        اطلعو لينا حكومه كفاءات وطنيه
        اختم عليها الجميع .

        وبكده تكون القسمه حلال بلال
        وضربنا الشيطان ف عينه وراسه
        ولا يخرج احد مغاضب من هذا الاتحاد والفرحه الا عدو وعميل او جاهل بالوطن والوطنيه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.