إدارة الحشود بمقر الاعتصام.. إبداع من نوع آخر



شارك الموضوع :

أول ما يلفت نظرك وأنت تدلف إلى ساحة الاعتصام بمقر القيادة العامة للجيش السوداني، “شباب أعلى الجسر” فتية أعمارهم ما بين (18- 22) عاما، يضربون بآلات صلبة بلا انقطاع على النفق الحديدي، وبإيقاعات ثورية جاذبة للفت الانتباه، والضغط على المجلس العسكري بتسليم السلطة إلى الحكومة المدنية.

عندما تدخل إلى داخل ساحة الاعتصام، يقشعر بدنك، للحشود البشرية الضخمة، وهي تردد الشعارات السلمية، “حرية، سلام، وعدالة.. الثورة خيار الشعب”، مُنهية بذلك حقبة ثلاثون عاما من الحكم الاستبدادي والحرمان والعنف والتطرف وسوء الإدارة والفساد، والفقر وتبديد فرص الأحلام.

كما برزت داخل الاعتصام القدرة المدهشة على التنظيم بين اللجان المختلفة، وعلى رأسها لجان الحماية، التي تهتم برصد العناصر المخربة والمندسين، داخل ميدان الاعتصام، ولجان حماية المواقع “المتاريس” والتي تسهر على عدم اقتحام الحواجز من قبل القوات الأمنية والمليشيات وكتائب الظل للنظام السابق.

الأمر الذي يرفع حواجب الدهشة، المستوى المتقدم لتنظيم الاعتصام، وتسهيل حركة الآلاف، بواسطة لجان أمنية متخصصة في التفتيش، وأخرى لتجهيز المراكز الطبية وتوفيرالأ دوية والإسعافات الأولية، وأجهزة التنفس الصناعي لعلاج المصابين، ولجان أخرى مختصة بتجيز الطعام والشراب، ومثلها لعملية النظافة وإزالة النفايات.

وفي الشوارع الجانبية، تتواجد مجموعات شبابية تعمل بهمة عالية في طهي الوجبات السريعة، وإعداد المشروبات المثلجة، ونساء يصنعن القهوة والشاي، كما انتشر في ساحة الاعتصام باعة متجولون يبيعون المناديل الورقية في ساحة الاعتصام.

بالنسبة إلى سحر إدريس، فإن التنظيم العبقري للحشود البشرية داخل مقر الاعتصام، يلهم أكثر الناس تشاؤما بقدرة الإنسان السوداني على الفن والابتكار والإبداع.

وقالت سحر لــ(باج نيوز)، “ساحة الاعتصام، دولة داخل دولة، واللجان المتخصصة تؤدي أعمالها باحترافية عالية”.

وأضافت، “اللجان المتخصصة داخل مقر الاعتصام لم تتلقى أي بلاغات بوجود قتلى أو جرحى، أو حالات تحرش طيلة الشهور الماضية”.

اللافت للانتباه أيضا وجود أماكن مخصصة للفنانين لرسم الجداريات والكتابة على الجدران لإلهام الجمهور؛ والمطابخ والمقاهي المتنقلة لتوفير القهوة والشاي المرطبات؛ وتركيب الخيام للذين يحتاجون إلى الراحة من أشعة الشمس الحارقة.

كما خصصت اللجان المتخصصة والمشرفة على مقر الاعتصام، فصولا دراسية لتعليم الأطفال المشردين، وأركان نقاش التنوير، ومكتبات عامة للإطلاع والتثقيف، وإنشاء معارض مصورة للتذكير بجرائم الإبادة الجماعية في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

ويرى أحمد عبد الباقي، أن الديكتاوريات شئ معيق، لأنها تفصل الإنسان عن قدرته على الفعل والإبداع.

وقال عبد الباقي لــ(باج نيوز)، “يبدو لي أن السودانيين، وعبر هذه الثورة، استعادوا قدرتهم على الفعل، وهذا ما ظهر في إدارة الاعتصام المستمر لأكثر من 30 يوما”.

الاحتجاجات التي انطلقت في 19 ديسمبر الماضي، وصلت إلى نقطة تحول فارقة عندما اقتحم الآلاف مقر القيادة العسكرية، لمطالبة الجيش السوداني بالتدخل للإطاحة بالنظام السابق.

ويعتصم آلاف السودانيين، منذ 6 أبريل/ نيسان الماضي، أمام مقر قيادة الجيش للضغط على المجلس لتسليم السلطة للمدنيين في أسرع وقت، في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب الحراك الشعبي، كما حدث في دول عربية أخرى، بحسب المحتجين.

ولا يزال الاعتصام ساريا ، حيث ما زال الآلاف يخيمون خارج مقر القيادة العسكرية مُطالبين بتسليم السلطة بالكامل إلى الحكم المدني.

وفي 11 أبريل/ نيسان الماضي، عزل الجيش السوداني الرئيس عمر البشير، على وقع مظاهرات شعبية احتجاجا على تدني الأوضاع الاقتصادية، وشكل مجلسا انتقاليا لقيادة مرحلة انتقالية حدد مدتها بعامين كحد أقصى.

وتطالب تحالفات المعارضة بالسودان بمجلس رئاسي مدني، يضطلع بالمهام السيادية خلال الفترة الانتقالية، ومجلس تشريعي مدني، ومجلس وزراء مدني مصغر من الكفاءات الوطنية، لأداء المهام التنفيذية.

الخرطوم: باج نيوز

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.