شوارع الخرطوم تتأهب لموجة العصيان المدني الشامل



شارك الموضوع :

بشوارع تخنقها الحواجز تخرج الخرطوم من عيدها الحزين لتنخرط في ترتيبات قوى إعلان الحرية والتغيير للعصيان المدني المعلن عنه مطلع الأسبوع، بعد سلسلة من الإضرابات والمظاهرات الغاضبة بعد استباحة قوات المجلس العسكري الانتقالي دماء المعتصمين أمام القيادة العامة للجيش.

واستعدادا للحدث الذي ينتظر أن يشل حركة الدولة السودانية، يقول عوض شيخ أحمد -من لجنة معلمي شرق النيل- إن الترتيبات اكتملت عبر لقاءات مباشرة مع القواعد وعن طريق الرسائل النصية، لحشد مشاركة المعلمين والطلاب في العصيان باعتباره إحدى الوسائل السلمية للضغط على العسكر من أجل تسليم السلطة وإقامة نظام حكم مدني ديمقراطي.

ويؤكد شيخ أحمد أن شباب الأحياء (لجان المقاومة) ينفذون توجيهات قوى الحرية والتغيير في إغلاق الطرق الرئيسية والفرعية، ويهيئون السكان للبقاء داخل الدور لأطول فترة ممكنة خلال فترة العصيان.

وساطة آبي
وعلى إثر قدوم رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد للخرطوم اختفت من الطرقات كثير من مظاهر التجييش، وأزيلت بعض المتاريس لمرور السيارات لكن شبابا في الأحياء سرعان ما أعادوا إغلاقها تمهيدا للعصيان المنتظر.

وفي الخرطوم أيضا، يلاحظ انكباب المواطنين على شراء المواد الغذائية من المتاجر، كما يشاهد تراص السيارات أمام محطات الوقود، مما ينبئ بأن أزمة المحروقات بدأت تطل برأسها.

وبحسب الناشط السياسي عماد الدين بابكر، فإن إفراط المجلس العسكري الانتقالي في استخدام العنف ضد المدنيين هيج مظاهر المقاومة ضده داخل الأحياء، مما سينعكس لاحقا لصالح نداء العصيان.

فالمجلس -من وجهة نظره- جلب لنفسه ومن حيث لا يدري متاعب كثيرة عندما أدخل الخدمة المدنية في إجازة طويلة لعيد الفطر، مما شكل ما يشبه التمرين للسكان على الاعتصام داخل البيوت.

كما أن قطع خدمة الإنترنت جعل المواطنين يتسمرون أمام شاشات التلفزيون لمشاهدة مقاطع مؤثرة تصور فظائع الجنجويد في قتل وإهانة المواطنين العزل.

ويقول بابكر إن عنف الجنجويد -الذي صورته كاميرات الناشطين داخل وخارج ميدان الاعتصام- ارتد على المجلس العسكري في شكل ضغوط إقليمية ودولية، وإن تفلت تلك القوات أكد أنها قوات همجية لم تطور أساليبها القديمة، حيث مارست “عنف البادية” في الحضر، بحسب تعبيره.

واستباقا للعصيان لجأ المجلس العسكري إلى تفعيل دور النقابات بعد أن حلها في بداية عهده بالسلطة، لكنه أعادها إلى العمل تحسبا لتلويح قوى التغيير باستخدام سلاح الإضراب والعصيان.

ويرى بشرى الطيب المهندس الزراعي والقيادي في قوى التغيير أن هذه الخطوة من جانب المجلس لن تمكنه من إدارة مؤسسات الدولة بواسطة منسوبي النظام القديم.

ويؤكد الطيب أن مداومة من يسميهم “أصحاب الامتيازات” على العمل لن تكسر العصيان، لأن لجان التنسيق داخل القطاعات المهنية تتحسب لذلك وتعتبر أولئك النفر جزءا من الثورة المضادة.

وما يشجع قوى التغيير على المضي قدما في طريق التصعيد حتى بلوغ العصيان الشامل أن سلطات المجلس تواصل حملة اعتقالاتها للناشطين رغم إعلانها قبول وساطة رئيس الوزراء الإثيوبي، مما يؤكد -على حد تعبيره- على ضعف خيال المجلس العسكري في إدارة المفاوضات.

وفي سياق التصعيد واستعدادا لما يتوقع من شلل للحياة في العاصمة، ألقى المجلس العسكري القبض على النقيب عادل المفتي رئيس شعبة النقل الجوي وهي شعبة شاركت بفعالية في الإضراب الأخير.فض اعتصام القيادة العامة خلف المئات من القتلة في أوساط المعتصمين (مواقع التواصل)
فض اعتصام القيادة العامة خلف المئات من القتلة في أوساط المعتصمين (مواقع التواصل)

إذلال وغضب
ويرصد الكاتب الصحفي طاهر معتصم تعرض سكان في أحياء العاصمة للإذلال من قبل منسوبي الجيش، ويقول إن ما عرض من جرائم مهينة في حق مواطنين سلميين يرفع وتيرة الغضب في الشارع وبين قطاعات عديدة ذات فعالية في مشروع العصيان، كالقطاع المصرفي والحقل الصحي الذي يشهد إضراب الأطباء شهورا قبل اندلاع الثورة.

وتقول الناشطة في حزب الأمة القومي نجوى أحمد الزبير إن حزبها يلتقي مع قوى إعلان الحرية والتغيير في الأهداف الكلية لعملية التغيير، لكنه يتحفظ على أدائها بشأن قضايا عديدة، ليست الظروف الحالية مناسبة للخوض فيها.

وتتوقع الزبير نجاح العصيان، لكنها تتخوف من ألا تكون التجربة بالمستوى الذي يطمح إليه الثوار، مشيرة إلى أن تنفيذ العصيان يتم في ظل غياب الكثير من العاملين خارج الخرطوم، مما يعني أن الدوام في المكاتب سيكون ضعيفا، كما تدعو القوى السياسية لمواجهة المجلس العسكري بوسائل أكثر فعالية كي يكف عن استخدام السلاح ضد الأبرياء.

المصدر : الجزيرة الاخبارية

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        محمد جامع

        – لا تفاهم مع هذا المجلس العسكري البغيض ، البرهان (كذاب ومجرم وقاتل ومرتزق) ، وحميدتي (مبير وقاتل ومرتزق ومجرم) ، حميدتي مجرم حرب مطلوب للجنايات الدولية ، ويجب تسليم الرئيس المخلوع وحميدتي والبرهان وجميع أعضاء المجلس العسكري للمحكمة الدولية
        – عصيان مدني تام ، يجب تسليم الحكم لحكومة مدنية ، وتكوين مجلس عسكري جديد للدفاع والأمن (أعلى رتبه فيه عقيد)
        – بعد تكوين الحكومة المدنية ، يجب أن يتم سحب الجيش السوداني من اليمن ، وحل جهاز الأمن
        – لا تعامل مع روسيا والصين (دولتين مجرمتين إستعملا حق النقض في مجلس الأمن الذي كان سيصدر قرار إدانه للمجلس العسكري المعوم من مصر والسعودية والإمارات) من أجل دمار السودان وفناء الشعب السوداني وتدمير الجيش السوداني وجعله مجموعه من العصابات التي تنتمي للجنجويد والمرتزقة من تشاد وأفريقيا الوسطى ونيجيريا … الخ ، لذلك يجب قطع العلاقات نهائيا مع محور الشر الثلاثي السعودية والإمارات ومصر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.