الانتقالي السوداني يتمسك بفتح الطرق..و”الحرية” بالعصيان



شارك الموضوع :

 

أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، ليل الأحد، أنه يعتزم فتح الطرق وإزالة المتاريس بالشوارع، مشددًا على أن الروايات المتداولة عن انشقاقات في صفوف قوات الأمن شائعات لا أساس لها من الصحة.

كما أكد أنه سيسير الدوريات في كل المدن للحفاظ على أمن المواطنين. ‎

وحمل عضو المجلس جمال الدين عمر في بيان متلفز، قوى الحرية والتغيير مسؤولية الأحداث في البلاد، مشددا على أن إغلاق الطرق يتعارض بشكل كامل مع القانون، ويعتبر جريمة متكاملة الأوصاف. وقال إن “أسلوب إغلاق الطرق وبناء الحواجز الذي تمارسه قوى إعلان الحرية والتغيير عمل يتعارض مع القانون والأعراف والدين، ويتعدى حدود ممارسة العمل السياسي، ويمثل جريمة كاملة الأركان بالتعدي على حرية المواطنين وحرمانهم من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي”.
أخبار الجثامين في النيل كاذبة

كما أوضح المجلس أن المعلومات المتداولة عن انتشال جثامين لمحتجين من النيل كاذبة، قائلاً: “البعض يبث الإشاعات عمدا لنشر الخوف لدى المواطنين”.

وشدد على أن قوات الجيش والدعم السريع تعتزم فتح الطرق وإزالة المتاريس وحماية المنشآت الحيوية.‎

كما حمل المجلس، في بيانه، قوى الحرية والتغيير المسؤولية كاملة عن الجرائم التي وقعت خلال الفترة الماضية‎. وأفاد بأن إغلاق الطرق والتعدي على المواطنين وحرمانهم من السفر والوصول للخدمات جريمة كاملة الأركان.

الحرية والتغيير تتمسك بالعصيان

إلى ذلك، أكدت لجنة الأمن والدفاع في المجلس العسكري الانتقالي السوداني أن إخلاء منطقه كولومبيا القريبة من الاعتصام في العاصمة الخرطوم “كان بعلم وموافقة قوى الحرية والتغيير”.

في المقابل، أعلن تجمع المهنيين السودانيين، المنضوي ضمن قوى الحرية والتغيير أن العصيان المدني، والإضراب السياسي العام، مستمر. وطالب بتسليم المجلس العسكري الانتقالي بشكل فوري مقاليد الحكم إلى سلطة انتقالية مدنية، وفقاً لإعلان الحرية والتغيير.

كما شدد على أهمية التحقيق في أحداث العنف التي وقعت منذ 11 أبريل الماضي، ومحاسبة الجناة، فضلًا عن استبعادهم من أي عملية سياسية.

العربية نت

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        محمد جامع

        نهايتك صارت قاب قوسين أو أدنى
        – نسأل الله أن يصيبك بداء آكلة اللسان ، وأن يجعلك أبكم ، أيها المخنوث شمس الدين الذي لا يعرف الدين
        – الله يلعنك أنت ومن معك في هذا المجلس الشيطاني الذي سميتموه بالمجلس العسكري الإنتقالي ، وأنتم لستم بعساكر ولستم بوطنيين ، ولكنكم مجموعة من المجرمين والخونه والمرتزقة الذين رضوا أن يكونوا تبع لمصر والسعودية والإمارات التي يدير حكمها الشيطان بن الشيطان العرص محمد بن زايد (لعنه الله في الدنيا والآخرة)
        – نسأل الله أن يصيب محمد بن زايد ، بداء السرطان وأن ينتشر في جسده كإنتشار الجراد في المحاصيل ، وأن ينتقم الله منه ويرينا آياته فيه وفي كل من قتل وإعتدى على اليمنيين والليبيين والسودانيين … الخ
        – ونسأل الله أن ينتقم من السيسي وأن يصيبه بداء السرطان في جميع جسده وفي رئتيه
        – ونسأل الله أن ينتقم من الكاذب والمجرم والمرتزق والخائن السفاح البرهان ، وأن يصيبه بالسرطان في عقله وعينيه
        ونسأل الله أن ينتقم من المبير المرتزق والقاتل المجرم حميدتي ، وأن يصيبه بداء السرطان في كليتيه وأن يصيبه بآكلة الكبد والرئة وأن يصيبه بالسكتة القلبية وأن يفجره بقنبله بحيث لا يفضل من جسده شيئا يدفن
        – نسأل العظيم أن يدمر الجنجويد وأن ينتقم منهم جميعا وأن يصيبهم بوباء لا علالج له
        – ونسأل الله أن يصيب الرئيس الأمريكي ترامب بداء آكلة المخ ، وأن يصيب وزير خارجيته بالسرطان وداء تخسر الدم ، لخساستهم ووقوفهم مع المجلس العسكري ومعهم الثلاثي البغيض الذي نسأل الله أن يدمرهم وأن يدمر بلادهم وشعوبهم وأن لا تقم لهم قائمة إلى يوم الدين ، ومعهم الحبشي الزنديق الذي نسأل الله أن يصيب بلاده بوباء يدمر شعبه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.