الهندي عزالدين: رجاءً .. راجعوا الطبيب النفسي



شارك الموضوع :

1- الكذب والتزوير والتلفيق ما يزال هو السمة الغالبة والصفة الأعم التي ترسم ملامح الفضاء الإسفيري في مساحات استخدام السودانيين بالداخل والخارج .

وقد تفننوا في الإفك، فصاروا ينشرون لنا عناوين مقالات مع الترويسة التي تقض مضاجعهم (شهادتي لله) ، من بنات أفكارهم المريضة ، ونفوسهم المختلة .

تداولوا بالأمس ، عنواناً لم أكتبه قط يقول (الأصم .. رجل الدولة الصاعد) !! أظن أن الزميل الأستاذ “عثمان ميرغني” كتب في هذا المعنى وله منطقه ، لكن الطبيب الشاب “محمد ناجي” لم نعرف له عملاً في الدولة حتى الآن ، لنقول إنه رجل دولة صاعد .
وبالتأكيد لم ينشروا لي مقالاً يحكي عن العنوان المزور .

هذا نموذج وحيد من ملايين الأمثلة لمستوى الإسفاف والضلال القديم الجديد في وسائل التواصل الاجتماعي .
متى يكبر هؤلاء الصغار ؟، متى يملك الجبناء الذين يتوارون خلف الحسابات الوهمية من “لندن” ومن “الخرطوم” .. الشجاعة ، فيخرجون للعلن بأسماء حقيقية معلومة ، قبل أن يضعوا اسمي في قوائم تضم أعلاماً وأقلاماً رفيعة ، في مواد بالغة الضعف والركاكة ، موقّعة بأسماء مستعارة أو منسوبة لشخص آخر من نكرات وجهاليل هذا الزمان العجيب الغريب .
افعلوا ما تشاءون ، فإني قد تعودتُ أن أضع أوراق وضاعاتكم و بذاءاتكم تحت قدمي لأصعد عليها ، يوماً بعد آخر .

2

“تسابيح مبارك خاطر” نجمة سودانية ساطعة في سماء الإعلام الفضائي العربي ، يحق لكل سوداني واعٍ ، متزن و مُعافى أن يفخر ويفاخر بها ، فكم مذيع ومذيعة سودانية عبر وعبرت من شاشاتنا الفقيرة إلى شاشاتهم الباهرة واسعة الانتشار ؟! واحدة .. اثنتان .. ثلاثة .. ربما ولكن لا أكثر !
إذن لماذا تهاجمها طيور الظلام بهذا التسفل والانحطاط ، حسبما بلغني وتسامعت ؟!
أ لأنها قالت رأيها في قوى الحرية والتغيير أو انتقدت اتفاقها مع المجلس العسكري ؟!
من حقها أن تقول ، وأن ترفض ، وأن تتحفظ ، هكذا تشيع الديمقراطية .. والحرية التي ظللتم تُصدِّعون بها العالمين شهوراً دون أن تفهموا معناها .. للأسف !!

عزيزتي “تسابيح” .. هؤلاء رجرجة .. ومرضى نفسيين .. تجاهليهم كما أتجاهلهم سنين عددا .. وأمض إلى استوديوهات (الحدث) .. براقةً كما النجوم في سماء مُعتمة .. وضاءةً كما القمر في ليلة المُنتصف .. أنيقةً .. فصيحةً وشامخة . وأعلمي أنك وحدك – الآن – من يُمثِّل السودان في الشاشات العربية كما يستحق وينبغي ، بينما السفلة .. الحاسدون والحاسدات .. الفاشلون والفاشلات في شبكات العنكبوت يمثِّلون بالسودان في كل حرف يتقيأون !!

اكتبي ما تؤمنين به ، فأنا مع الاتفاق الأخير ، وأنتِ ضده ، سيكبر هؤلاء الصِغار الكبار يوماً ما ، ليكتشفوا أن الحرية والعدالة أكبر من مقاسات عقولهم ، وأوسع من سعاة صدورهم .
شفا الله كل مريض نفسي قابع في وسائل (اللا) تواصل .. يترصد النجوم السوامق بالحجارة .. يرفث ويُخرِج زبداً كل يوم .. وتزداد حالته سوءاً .. ويرفض أن يراجع الطبيب !!
رجاءً .. راجعوا الطبيب النفسي .

الهندي عزالدين
المجهر

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1
        حر الراي

        الاعلام القذر المخابراتي العميل مرئي مسموع مكتوب هو قنبله الزمان
        حذاري حذاري حذاري
        هو افتك من القتل هو هادم الملذات ومفرتق الجماعات وناشر الفسوق والبغي والفساد والانحلال والعهر والتعفن ف مجتمعات شريفه فاضله مؤمنه
        اغلب الفضائيات اليوم العربيه تابعه للمخابرات الامريكيه واليهوديه والانجلزيه والفرنسيه وهناك شكك مكتمل ف العربيه الحدث الجزيره اسكاي بي بي سي الحرة العربي وفرنسا24

        والشك انهم صارو يجندون عملاء من كل الدول وعلي العسكري والامن الحذر والتدقيق
        كما كثير من المواقع مدفوعه الثمن هدفها ضد الدين والعقيده والدول وتستهدف الفتنه العنصريه الحروب الفسوق والتحلل والعربده
        والفتنه اشد من القتل
        حاربوهم بسلاحهم
        وحاربو عملائهم
        احموا المجتمع من سمومهم
        وافرح كثيرا لو طردنا كل الفضائيات من بلادنا
        وافرح اكثر لو رفعنا شعار حديث الرسول الكريم
        من كان يؤمن بالله واليوم الاخر
        فيقل خيرا او ليصمت

        الرد
      2. 2
        خا ل اماسى

        يا ابن عمى تحياتى تجاهل ما يحاك من اخبار وتلفيق الزمن كفيل بكشف هؤلاء الكل هنا يدعى البطولة ويدعى انو اكثر سودانية من الاخر ولو يعلم منتقدو الابنة تسابيح بت الاخ مبارك خاطر والخلق القويم الذى تربى عليه من رجل فاضل هو جدنا خاطر لما تناولوها

        الرد
      3. 3
        داوودي

        كلامك مستفز والله ان البلد نهضتت زي ما بنتمنى ما يكون ليك فيها رجل.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.