سياسية

وسط تكتم شديد.. تواصل اجتماعات الحرية والتغيير لحسم مُرشحي السيادي


تواصلت اجتماعات قوى إعلان الحرية والتغيير منذ ظهر يوم “الإثنين” بدار حزب الأمة القومي بأم درمان لحسم الجدل بشأن ترشيح منسوبيها للمجلس السيادي عقب تصاعد الخلافات بين مكوناتها على إثر رفض ترشيح طه عثمان اسحق للسيادي ممثلاً لتجمع المهنيين.

ومازال اجتماع كتل إعلان الحرية والتغيير مُستمراً بدار حزب الأمة القومي بوسط تكتم شديد على مجريات الاجتماع وتسمية المُرشحين للمجلس السيادي بعد تسريبات كشفت عن اختلافات بين مكونات التحالف ومُطالبات بسحب أسماء المرشحين الـ “5” الذين تم إعلانهم في السابق، فيما شهد مُحيط الاجتماعات بدار حزب الأمة وقفات احتجاجية من قبل ثوار ردووا هتافات تُطالب بالألتزام بمقررات اعلان قوى الحرية والتغيير ورفض المحاصصات السياسية والقبلية والمناطقية، ورفعوا لآفتات تُشدد على ضرورة التمسك باختيار كفاءات مُستقلة لشغل مقاعد المجلس السيادي.

وقال المتحدث الرسمي باسم تجمع المهنيين د. أمجد فريد في مقابلة مع قناة “العربية الحدث” مساء اليوم ، إن الاجتماعات تبحث قائمة مرشحين يتم التوافق عليهم بالاجماع من قبل المكونات المختلفة لقوى الحرية والتغيير لحسم مقاعد المجلس السيادي، وأشار إلى تمسك تجمع المهنيين بعدم المُشاركة في الحكوة التنفيذية وقال إن التجمع يركز خلال الفترة المُقبلة على بناء نقابات مهنية قوية لحراسة مكتسبات الثورة.
الخرطوم: باج نيوز



‫3 تعليقات

  1. باختيار كفاءات مُستقلة لشغل مقاعد المجلس السيادي.”
    ده كلام صحيح
    بعدين من الافضل التطعيم بكبار السن عندهم الخبره والكياسه واللباقه…مثلا دخلو الصادق والدقير و حتي التاجر بتاع السجانه نسيت اسمو وكده..بعدين الدقير احسن امسك رئيس وزراء فرصه تاني ما بتجيهو

  2. @وقال إن التجمع يركز خلال الفترة المُقبلة على بناء نقابات مهنية قوية لحراسة مكتسبات الثورة.@

    التجمع الاسسو الحزب الشيوعي قال عايز وكمان اركز وكمان علي بناء وكمان نقابات ومهنيه وحراسه ومكتسبات
    @
    لا حول ولاقوه الا بالله
    الفاتحه
    ماركوس ح اتمكن من احشاء الدوله
    وينشر فكره وطبعا حمدتي بعد ما اكون عرف هم بعملوا شنو تكون البلد بقت ماركسيه

  3. صاحب الصورة المدعو امجد فريد ذكر لي من درس معه أن هذا الرجل علماني قح ماعنده اي شغلة مع الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *