سياسية

النّاطق باسم “الثورية”: “الحرية والتغيير” اختطفت المشهد في السودان


قال الناطق باسم الجبهة الثورية محمد زكريا، إنّهم لن يَتَوَانَوا في طَرق قضايا السَّلام بشتّى الطُرق ووضع المَزيد من الضُّغوطات أمام قيادات “الحُرية والتّغيير”، واعتبر تَشكيل المَجلس السِّيادي بواقع (5+5+1) هي المُحَاصَصة بعينها.

 

وأضاف زكريا في حِوارٍ مع (الصيحة) يُنشر لاحقاً، أنّ “الحُرية والتّغيير” اختطفت المشهد في السودان، وأنّها تُعاني خللاً تنظيمياً داخل مُكوِّناتها، وتابع بأنّ الشارع ليس ملكاً لأحدٍ، وأنّ ملايين النّازحين في مُعسكرات النزوح غرب الخرطوم كفيلةٌ بتغيير المُعادلة حَتّى يَعلم الجَميع أنّ هُناك أزمةً حَقيقيّةً في السُّودان، وقال: “طالما أنّ أسباب حمل السِّلاح باقيةٌ فسيخرج بدلاً من الحلو وعقار ومني وجبريل وعبد الواحد،

قادة جُدد من دارفور أو الشمال أو أية مناطق أخرى من مناطق السودان”، واستنكر زكريا اتّهام الحركات المسلحة في الإتجار بقضايا الحرب والسلام في السودان للحُصُولِ على مناصب سيادية ووزارية في الحُكومة الانتقالية، وأكّد أنّ المُتاح في المَجلس السِّيادي والوزراء والمجلس التشريعي لقيادات الجبهة الثورية كَفيلٌ باستيعابهم، إلا أنّ القضية – بحسبه – تَكمَن في مَن يمثل صناعة القَرار، وقال: “نُريد أن نَكُون جَميعنا عَلَى قَدَمَ المُسَاواة في تَشكيل المَشهد دُون إقصَاءٍ لأحدٍ، لأنّ القضية السُّودانية تتمثل في أزمة التّهميش والإقصاء المُستمر”.

الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *