جرائم وحوادث

السيول تجتاح الجيلي وشمال بحري وانهيار مئات المنازل


تعرضت مدينة الجيلي شمال بحري، ومناطق النية وأبوطليح والشهداء وواوسي أمس، لأمطار غزيرة وموجة سيول اجتاحت المنطقة من الجهة الشرقية، بعد تهدم جزء من حاجز ترابي حول المدينة، ما أدى لإغراق العديد من المنازل والممتلكات بالأحياء الجنوبية في المدينة.
وقدرت الخسائر في الجيلي بانهيار (700) منزل كلياً، بجانب (6) مدارس، و(132) منزلاً كلياً في أبوطليح، و(55) منزلاً بالشهداء، وتضرر (15) منزلاً بواوسي وسط حي الديم وانهيار (10) كلياً، كما انهارت (10) منازل في النية. ولم تقع وفيات أو إصابات، واضطر المواطنون لمغادرة منازلهم. وقد تدفّقت السيول من خيران الكنجر و(3) خيران بالجيلي ومزلقان الشيخ علي.

وفي السياق، قام عضو المجلس العسكري الانتقالي، رئيس لجنة الأمن والدفاع الفريق أول ركن جمال عمر بجولة على متن مروحية في مناطق الفكي هاشم والخليلة والجيلي رافقه مديرو أجهزة الاستخبارات العسكرية والمخابرات العامة والشرطة، وذلك بناء على توجيهات عاجلة من رئيس المجلس الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بتفقد أوضاع تلك المناطق بعد تعرضها للأمطار والسيول.

 

وزار معتمد بحري وممثل الدفاع المدني بالولاية اللواء عثمان عطا كل المناطق المتضررة، وأكد عطا أنه رغم خطورة الأوضاع إلا أنهم استطاعوا السيطرة على الموقف بكل المناطق وفي الجيلي نوعاً ما، ونوه إلى جهودهم لشفط المياه وردم المنطقة التي غرقت تماماً ومهددة بالانهيار. فيما وقف المعتمد على الأوضاع وتحدث للمواطنين واستمع إليهم.

واستنجد المواطنون بالمنظمات الطوعية وجميع الجهات، ونادوا بضرورة الإسراع في تقديم المواد الإغاثية والإيوائية, وارتفع منسوب النيل من الناحية الغربية مما يهدد بكارثة إنسانية في المنطقة.

الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *