رياضية

الكوكي اجتماع دبي يعيد العلاقة (إلى حين) يستمر في تدريب الهلال.. بأمر الكاردينال


اتفق الرئيس المستقيل من رئاسة نادي الهلال السوداني، أشرف سيد أحمد الكاردينال، والمدير الفني التونسي، نبيل الكوكي، على استمرار المدرب في مهمته على رأس الإدارة الفنية لمدة عشرة أيام وقيادة الفريق في مباراتيه أمام ريون سبورتس الرواندي المقررة الأحد المقبل، والوصل الإماراتي 30 أغسطس الحالي، في إياب دوري أبطال أفريقيا، والبطولة العربية للأندية، على التوالي.
وخرج عملاق السودان بالتعادل الإيجابي بهدف لكل من ذهاب ريون، بملعب أماهورو بكيجالي الأسبوع الماضي، فيما خسر أمام الوصل أمس الأول بهدفين دون رد.. وقادت الخسارة مجلس الكاردينال لإعلان رسمي عن عدم رغبة النادي في استمرار المدرب التونسي بعد نهاية عقده أمس الأول، مع تكليف المدرب العام الوطني صلاح محمد آدم، بقيادة الفريق في الفترة المقبلة.

جاء إعلان الاتفاق الجديد بين الكاردينال والكوكي، عقب اجتماع مشترك ظهر أمس الثلاثاء بإمارة دبي، حيث أمن الطرفان على استمرار الشراكة حتى 30 أغسطس الحالي، من أجل الحفاظ على الاستقرار الفني، والعمل على انجاز المباراتين بنجاح، على أن يتسلم المدرب كافة حقوقه المالية طرف النادي من الأمانة العامة.
من ناحيته أكد الكاردينال على قرار عدم التجديد للكوكي، والاتفاق على الاستمرار المؤقت، شاكراً المدرب على موافقته الفورية دون قيد أو شرط.
وعزز سيادته ثقته في أعضاء الجهاز الفني واللاعبين، وقدرتهم على الفوز في جولتي الإياب على ريون والوصل أفريقياً وعربياً، والتأهل في البطولتين.
وأوضح أنه لم يقصر في دعم الفريق مادياً طوال الفترة الماضية برغم استقالته من رئاسة النادي، مؤكداً استمرار الدعم، لكن بصفته كداعم وممول، مجدداً تمسكه بالاستقالة التي أعلنها في أبريل من العام الحالي.

ووصف أداء اللاعبين بالسيئ.. لاعبينا لم يكونوا في المستوى المعهود، لكنه عاد وقال (هذا حال كرة القدم).
وأشار الكاردينال إلى بعض العوامل التي لعبت ضد الأزرق، نحو رطوبة الطقس وابتلال الملعب وفوارق الإعداد وغيرها.
من جانبه أعلن الكوكي موافقته على الاستمرار للمدة المذكورة، وأكد قدرة الهلال على الفوز في المباراتين على ريون والوصل على التوالي.
وأوضح أن فريقه واجه بعض الظروف في مباراة الوصل حالت دون الظهور بالقوة الكاملة، وجدد حديثه بشأن رطوبة الطقس التي أثرت سلباً على أداء اللاعبين.
وقال: (فارق الإعداد كان لمصلحة الفريق الإماراتي الذي عقد معسكر تدريبي ناجح بالنمسا، خاض خلاله ست مباريات مع أندية إيطالية وتركية ونمساوية على أعلى مستوى، في حين لم نلعب سوى مباراة ريون قبل المواجهة بين الفريقين).
وأشار الكوكي إلى توافر الإمبراطور على محترفين أجانب من العيار الثقيل من البرازيل والإكوادور، في حين لم يتمتع الأزرق السوداني بخدمات أي محترف، عدا المهاجم الجزائري محمد الهادي بلعويدات الذي لعب في آخر ربع ساعة من المباراة.

وختم المدرب التونسي حديثه لفضائية الهلال في نهاية الاجتماع المشترك بثقته العالية في لاعبيه وقدرتهم على الفوز وقلب الموازين كما عوده الفرسان في مواقف مماثلة، والتأهل في البطولتين الأفريقية والعربية، مؤكداً معرفته التامة لنجوم فريقه وإمكاناتهم التي تمكنهم من الوصول إلى الأهداف المرجوة، وشدد على ضرورة حضور جماهير الهلال إلى ملعب الجوهرة الزرقاء وملئ الإستاد عن آخره.
وأكمل: (إذا كان الملعب فُل بالجماهير نستطيع أن نكون الكل في الكل).

اخر لحظة



تعليق واحد

  1. يا جماعة الحقو الهلال . الزول ده قال جاب كشافات جديدة . ياخي الاضاءة دي تعبانه .. ما حقت ملاعب كرة قدم ( استادات ) ياخي اللاعب جاري و ضلو جاري معاهو .. ماااااامكن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *