الكشف عن عقوبة قريبة خليفة القرضاوي بعد حملها من خطيبها “السوداني” و الإجهاض في المغرب



شارك الموضوع :

قال مختار الغزوي، مدير جريدة “الأحداث” المغربية، أن ما حدث مع هاجر الريسوني، ابنة شقيق أحمد الريسوني الذي نصب حديثاً خلفاً ليوسف القرضاوي كرئيس للاتحاد القطري العالمي لعلماء المسلمين، “جريمة متكاملة الأركان” يعاقب عليها القانون المغربي.

بمحض الصدفة

وأوضح الغزوي، خلال مداخلة مع قناة “الحدث”، أن الشرطة المغربية كشفت بمحض الصدفة عملية إجهاض سري، وألقت القبض، بالإضافة للريسوني وخطيبها، على طبيب ومريضتين وتقني تخدير. وجميع الذين ضبطوا في العيادة موقوفون حالياً وسوف يمثلون أمام القضاء غدا الاثنين 9 سبتمبر.

وأكد الغزوي أن “المسألة قانونياً في المغرب محسوم بأمرها تماماً. الأمر يتعلق بجريمة يعاقب عليها القانون الجنائي المغربي”، شارحاً أن الإضافات التي تم اعتمادها سنة 2015 حول قانون الإجهاض في المغرب والتي تحدثت عن حالات معينة يسمح فيها بالإجهاض لم يتم إدخالها حتى الآن إلى القانون الجنائي المغربي.

جريمة متكاملة الأركان

وتابع الغزوي: “نحن أمام جريمة متكاملة الأركان. هناك قانون في البلد يسري علينا جميعاً سواء كنا صحافيين أو أطباء أو غير ذلك”.

وكان أحمد الريسوني قد دافع عن ابنة أخيه وأكد أنه كان يعتزم حضور زفافها في منتصف الشهر الحالي في المغرب.

واعتبر الغزوي أن دفاع الريسوني عن هاجر “شكّل صدمة لكل من يتابع كتابته ومواقفه وهو المعروف بأنه لا يمزح في مثل هذه المواقف مع الآخرين، لا بل إنه معروف أيضاً بهجومه على المهرجانات الفنية وروادها”.

المتاجرة في الدين

وتابع: “عندما يتعلق الأمر بنص واضح في القرآن وفي السنة وفي الإسلام حيث موقف الدين من هذا الموضوع واضح، تتساءل الناس هل يجوز لهذه التنظيمات ومن يرأسها أن تتاجر في الدين الإسلامي بهذه الطريقة المرعبة؟”.

وتساءل الغزاوي: “كيف تستطيع أن تدافع عن موقف مثل هذا؟ أنت الذي اقتربت من تكفير من يحضر الحفلات الموسيقية؟”.

صحيفة المرصد

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.