النيلين
سياسية

وزير الخارجية: الوقت الراهن لا يتحمل الحديث أو التطبيع مع إسرائيل

قطعت وزير الخارجية أسماء عبد الله بأن نظام الرئيس المعزول عمر البشير ارتكب أخطاء فادحة، منها رهن حرية السودان وقراراته للآخرين، وتسبب في العزلة الدولية. وقالت أسماء لـ(الجزيرة) أمس، إن أولى الملفات التي ستعمل عليها الوزارة، هي إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب. وجزمت أسماء أن الوقت غير مناسب لتطبيع العلاقات مع إسرائيل الآن, وذكرت” العلاقات مع إسرائيل في الظروف الحالية التي تمر بها المنطقة العربية نحن في مشاكل ولايمكن فتح باب للخلافات, والعلاقات على الأقل في الوقت الحاضر لن تكون هناك علاقات مع إسرائيل”.
وأفصحت أسماء في الوقت نفسه عن عملية إعادة تقييم للسفراء والموظفين الذين أظهروا تأييداً وموالاة للنظام المباد بالوزارة.

وذكرت أسماء أن تعيينها رد اعتبار لها بعد فصلي من قبل “الإنقاذ”, وأضافت” حرمت من حقي 30 سنة”, ورأت أن تقلد امرأة لمنصب وزير الخارجية هو رمز للتغيير الكبير الذي أحدثته الثورة. وقالت إنها لم تبتعد عن العمل الدبلوماسي.

ونبهت أسماء الى أن التحديات كتيرة والملفات متعددة بالخارجية, ومضت للقول “كفاتحة للملفات سأعمل على إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب, والإزالة ستفتح أبواب كثيرة جداً. ونوهت أسماء الى إجراء اتصالات مع الإدارة الأمريكية وأضافت “الأسباب انتفت الآن ولا أرى بانتفاء تلك الأسباب، داعياً لبقاء اسم السودان بالقائمة والباب مفتوح للمجتمع الدولي لرؤية التغيير في السودان”.

وقالت أسماء إن الملف الثاني للسياسة الخارجية علاقات السودان الخارجية والعلاقات مع دول الجوار, وأكدت في ذات الأثناء أن سياسة المحاور ليست في مصلحة السودان, وأردفت “سنحافظ على علاقات متوازنة بندية والعلاقات تحددها مصالح البلد وليس الانحياز لمحور على حساب آخر”.

ولفتت أسماء الى أن السودان ينتظر الدعم المعنوي من الدول العربية, وقالت “نرحب بالدعم المالي غير المشروط ودون التدخل في شؤوننا”, وذكرت في منحي منفصل أن عودة القوات المسلحة من اليمن يأتي بالتشاور مع الجهات العسكرية والأمنية. وقالت إن الحرب ليست في صالح الشعب اليمني.

صحيفة الإنتباهة


شارك الموضوع :

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.