النيلين
بيانات ووثائق

مليونية ٢١ أكتوبر.. تتجه المواكب من أحياء الخرطوم المختلفة إلى ساحة الحرية

تجمع المهنين

تنسيقية لجان المقاومة بأحياء الخرطوم

مليونية ٢١ أكتوبر

قسماً عظماً يا أكتوبر
نحمي شعارك و نجني ثمارك

بيان مهم

تطل علينا هذا العام الذكرى الرابعة والخمسون لثورة أكتوبر المجيدة التي تعتبر من أوائل الثورات الشعبية في الإقليم التي أطاحت بحكم عسكري تحقيقا لرغبات الجماهير، وشعبنا يواصل في حراكه المستمر ضد كل الأنظمة الشمولية والعسكرية المقيدة للحريات، حيث أننا نعتبر أن ثورة أبريل 1985م وثورة ديسمبر 2018م هما امتداد ثوري متواصل منذ استقلال بلادنا الحبيبة من يد المستعمر للنهوض بالبلاد وترسيخ الديمقراطية ودولة القانون والمواطنة التي يسعي إليها شعبنا العظيم.
إيماناً منا باستمرارية الثورة والحراك الثوري إلى أن تتحقق كل أهداف وغايات ثورة ديسمبر التي من أجلها هبت كل فئات الشعب السوداني.
قررنا نحن تنسقية لجان المقاومة بإحياء الخرطوم أن يكون هذا اليوم يوماً مشهوداً من أيام ثورتنا الظافرة كما هو يوم مشهود في تاريخ ونضالات شعبنا الأبي لذا قررت تنسيقية لجان مقاومة الأحياء بالخرطوم الخروج في مواكب لاستكمال مطلوبات ثورتنا العظيمة ولدعم قضايا وحكومة الثورة والمطالبة بإزالة كل العوائق والعقبات التي تعترض طريق تحقيق أهداف هذه الثورة وإنفاذ مخرجاتها على أن تكون مواكب الواحد والعشرين من أكتوبر للعام 2019 م مواكب تطالب بالآتي:
١/ حل حزب المؤتمر الوطني ومصادرة دوره وتجميد حساباته ومصادرة استثماراته بقرار سياسي – سيادي والإسراع في محاسبة المفسدين وتقديمهم
للمحاكمة.
٢/ إيقاف كافة أشكال الإنتهاكات التي تقوم بها قوات الدعم السريع ضد مواطني دارفور فوراً خصوصا الاغتصاب الممنهج للنساء في الإقليم.
٣/ محاسبة مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وضمان عدم إفلات أي مجرم من العقاب مهما كان منصبه الإداري في الدولة.
٤/ الإسراع في إزالة رموز وبقايا النظام السابق من مؤسسات الدولة.
٥/ تنفيذ القرارات التي تنص على إعادة هيكلة جهاز الأمن والمخابرات العامة بحيث يقوم بالدور المنوط به فقط وإلغاء وحدة الأمن السياسي به.
٦/ القصاص العاجل للشهداء من خلال تكوين لجنة التحقيق المستقلة للتحقيق في مجزرة فض اعتصام القيادة العامة وتمثيل أسر الشهداء فيها وتكوين لجان للقصاص لكل للشهداء منذ 1989م وتجديد العهد على الاستمرار في الطريق الذي أناروه بدمائهم الطاهرة وأرواحهم النقية والمضي قدماً لاستكمال ما تعاهدنا عليه معهم.
٧/ الإسراع في الكشف عن مصير المفقودين ومحاسبة المتورطين في هذه القضية.
٨/ الإسراع في تعيين ولاة الولايات المدنيين.
٩/ الالتزام بالمواعيد المعلنة مسبقاً لتكوين المجلس التشريعي وضمان تمثيل كافة فئات الشعب السوداني به.
١٠/ إلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات.
١١/ إعادة الهيئة القومية للإتصالات إلى الحكومة التنفيذية.

هذا ونؤكد نحن في تنسيقية لجان المقاومة بأحياء الخرطوم دعمنا وتأييدنا لحكومة الثورة والشد من أزرها متى ما دعت الضرورة وكما نؤكد أن خروجنا في مواكب21 أكتوبر دعماً لها للإسراع بتنفيذ كافة مطالب الثورة والمضي قدما لتحقيق كافة أهداف ثورتنا المجيدة.

⭕ سيتم تسليم مذكرة بالمطالب إلى الجهات المختصة من حكومتنا.

⭕تتجه المواكب من أحياء الخرطوم المختلفة إلى ساحة الحرية حسب مسارات ستنشر لاحقاً.

8 تعليقات

الترم 2019/10/17 at 7:54 ص

المتابع للوضع يعلم تماماً انه حتى قبل ثلاثة أيام لم يكن هناك تبني لمليونية 21 أكتوبر من قبل تجمع المهنيين، لكنهم نطو متأخرا لينسبو المليونية لهم ويركبو على ظهور الشباب الذين نادو بهذه المليونية منذ أشهر.

رد
ساخرون 2019/10/17 at 8:36 ص

كلامك مظبووووط

لكن هل يستغرب ذلك على قحط القحوط ؟

ألم ينطو في سفينة الثورة بأكملها ؟

فماذا إن نطوا في مويكب لا يقارن بالمواكب الهادرة ؟

هم تخصص مظاهرات ومواكب وفوضويات ، نشطاء شطار في كل ذلك ،

فشلة في إدارة بقالة ، دعك من إدارةدولة بحجم السودان ، وشعب بوعي الشعب السوداني

رد
عارف 2019/10/17 at 8:08 ص

الفوضي دي نهايتها متي ؟ يا بشر الناس عاوز تأكل وتعيش ووتواصل ..بلا هبل معاكم ..البلد بقت زريبة

رد
ود بندة 2019/10/17 at 9:43 ص

لتسليم المزكرة مكانها القصر وليس الساحة الخضراء.
يجب أن تتوجه مسيرة ٢١ اكتوبر القصر للمطالبة الإسقاط حكومة قحت حكومة فاشلة ليس لديها ادني فكرة عن إدارة البلاد السياسية والاقتصادية..

رد
عمار 2019/10/17 at 10:14 ص

دي فوضى بس. ما عايزين يخلوا الحكومة تشتغل بي هدوء وعايزين يفصلوا الاآلاف من الشرفاء للصالح العام بدعوى إنهم مؤتمر وطني لصنع تمكين جديد للشيوعيين والبعثيين في مفاصل الدولة لقلقلة الحكومة بالإضرابات وضغط الحكومة لتنفيذ أجندتهم الخاصة بأحزابهم.
مشاكل دارفور وج كردفان هي حروب أهلية تحل بالجودية والتفاوص وليس بالضرورة بالمحاكم لأن الثوار المسلحين أيضا قتلوا الآلاف من القوات والمدنيين ونهبوا وروعوا والحل ليس في البل وإثارة الفتن من جديد بل في مفاوضات جوبا وبضمانات دولية.

رد
خالد 2019/10/17 at 10:30 ص

هذا الموقع كزيانين بمتياز و تجمع المهنين رفض هذا الموكب و الجميع متفق علي ان الوقت الان لعمل فقط لكن بيان حزب المؤتمر الوطني الصادر من غندور تبنى الدعوه لموكب رغم ايام حكمهم كان يطالبو الناس بتفويض من السلطات لسمح بالمواكب 21 اكتوبر كيزاني و الغرض منه الفوضى الكامله و من ثم انتظار بيان القوات المسلحة الاول اعلانا بالانقلاب الكوزي. ولكن نسوي هولاء ان من كان يسير المواكب هم شباب الجامعات و المداراس وليس عواجيز الموتمر الوطني و المنتفعين… عليه سوف يفشل هذا الموكب مهم غلفته بدعوه انه يطالب بمطالب شرعية ثورية و رغم محاولات تكم جر تجمع المهنين بتبنى هذا الموكي زورا و بهتنا

رد
magdi 2019/10/17 at 3:46 م

هذه المطالبات شيوعية بامتياز..

رد
جلاب 2019/10/17 at 6:23 م

هذا للبيان صاغه شخص واحد .

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.