النيلين
سياسية

السيادي يؤكد عزم الحكومة علي تحقيق الاستقرار بالبحرالأحمر

إطلع عضوا مجلس السيادة الإنتقالي الأستاذ حسن شيخ أدريس قاضي واللواء إبراهيم جابرعلى الأوضاع الأمنية بمدينة بورتسودان وتطورات الأحداث التي جرت خلال اليومين الماضيين وراح ضحيتها نفر كريم من أبناء الولاية. وشدد قاضي خلال مخاطبته قيادات وزعماء الإدارات الأهلية بقاعة السلام بامانة حكومة ولاية البحر الأحمر على أولوية السلام ومحاسبة كل من يعمل ضده واصفا الولاية بأنها كنز من كنوز السودان ومستودع الثروات الكامنة مما يستوجب المحافظة عليها والعمل على حمايتها وحماية إنسانها. وأعرب اللواء جابر خلال كلمته عن أسفه تجاه ماحدث مشيرا إلي أن الجميع شركاء فيما تعرضت له أرواح الشهداء مشددا على أنه لا تهاون في محاسبة المتورطين في الأمر داعيا قادة الادارات الأهلية العمل جنبا الي جنب مع الحكومة لتحقيق الأمن والاستقرار في الولاية بوصفهم أهل الحكمة والرأي والمشورة. وأوضح جابر إنه تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة التي من شأنها تعزيز الإستقرار مؤكدا حرص السيد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي العمل على حل القضية وتأمين الولاية وحمايته. ودعا الاستاذ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام لاستشعار المسؤولية تجاه البلاد والتصدي لدعاة الفتنة مطالبا الجميع بالعمل سويا للوصول للديمقراطية المنشودة. وأمن اللواء الركن حافظ التاج مكي والي ولاية البحر الاحمر على ضرورة الإلتزام بتنفيذ بنود إتفاقية الشرق باعتبارها الضامن للسلام والتنمية في الولاية مع ضرورة العمل على معالجة أي قصور يعيق تحقيق تطلعات إنسان الشرق. من جانبهم أكد قادة وزعماءالإدارات الأهلية عبر مذكرة سلموها لوفد الحكومة التزامهم التام بتنفيذ موجهات وقرارات اللجنة الأمنية والعمل سويا لتحقيق السلام والأمن في الولاية مطالبين الوفد الزائر إمهالهم مدة لاتتجاوز 72 ساعة لتجميع قواعدهم لإكمال رؤيتهم للتحقيق فيما يلي الاحداث وتحقيق الأمن والاستقرار بالولاية. ورافق عضوي مجلس السيادة الإنتقالي عدد من الوزاء على رأسهم وزراء الداخلية والإعلام والبني التحتية.

سونا

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.