اقتصاد وأعمال

منجم ذهب يتبع لجمعية القرآن الكريم


كشف عضو لجنة ازالة التمكين وتفكيك النظام وكيل وزارة الاعلام الرشيد سعيد عن وجود منجم للذهب يتبع لجمعية القرآن الكريم وقال انه وبعد صدور القرار تم تفكيك المنجم ومحاولة الهروب بالذهب والآليات من منطقة الشريك لولا تدخل الشرطة الامنية، وتدوين بلاغات جنائية في مواجهة قيادات الجمعية.

وأضاف ان الجمعية تملك فندقين ومبنى في الرياض متعدد الطوابق واسطولا من العربات ودعم مالي يقدر بـ 750 ألف جنيه شهرياً دون الدعوات التي تأتي من ديوان الزكاة والمؤسسات الاخرى، وأضاف في المؤتمر الصحفي الثاني للجنة ان الجمعية اوقفت بث اذاعة القرآن الكريم الفرقان بالرغم من ارسال خطابات من الوزارة بعدم قطع الارسال للاذاعة مشيراً الى ان اذاعة القرىن الكريم 105 لم تقطع لانها تتبع للاذاعة القومية، وكشف سعيد بحسب صحيفة السوداني الدولية عن ان هنالك محاولات لطمس الملفات وحرقها منبهاً الى انهم وجدوا “13” ملفاً فقط من بين “450” ملف للمفصولين في احدى المؤسسات.

ومن جانبه طالب وجدي صالح عضو اللجنة، جمال الوالي بتقديم ما يثبت ان اموال صحيفة السوداني من حر ماله، وكشف سعيد عن ان صفقة السوداني تمت بتوجيه مباشر من البشير وضغط على المالك محجوب عروة الذي كان حبيساً في السجن، مشيراً الى ان هناك مديونيات على قناة الشروق تصل الى مليون و “200” الف دولار وهي ممولة من السدود ويملكها افراد في المؤتمر الوطني.

الخرطوم: (كوش نيوز)


تعليق واحد

  1. مبروك. نتوقع نزول سريع للدولار بعد مصادرة منجم جمعية القرآن الكريم. إلى الأمام يا ثوار، لم يبين الرشيد سعيد كم يبلغ إنتاج المنجم، كذلك لم يوضح أسماء الفندقين.