النيلين
سياسية

القوات المسلحة تُجلي متمردي هيئة العمليات بحقول النفط

سيطرت القوات المسلحة على حقلي تجميع إنتاج النفط الخام في سيفان وحديدة غربي حقول بليلة الواقعة غرب مدينة الفولة بولاية غرب كردفان وإجلاء القوة المتمردة من هيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة.

وكشف وزير الطاقة والتعدين عادل علي إبراهيم استقرار الأوضاع بحقول إنتاج النفط عقب استرداد القوات المسلحة لحقلي حديدة وسفيان بغرب الفولة وبليلة من أفراد هيئة العمليات بجهاز المخابرات وذلك عقب التفاوض مع القوى المسلحة.

وقال الوزير في تعميم صحفي اليوم اوردته صحيفة الصيحة إن القوات المسلحة أفلحت في توقيف العناصر المتمردة وسيتم نقلهم إلى العاصمة الخرطوم، كاشفاً أن العملية جرت بالتزامن مع الأحداث التي وقعت في مقار هئية العمليات بكل من الأبيض والخرطوم.

وأكد أن عقلانية وحكمة قيادة القوات المسلحة في المنطقة أدت إلى عدم وجود أي أضرار بشرية أو في المنشأت النفطية من خلال التفاوض مع العناصر المتمردة والتي استسلمت في ساعات الصباح الأولى لفجر اليوم الأربعاء.

وأشار ابراهيم إلى أن منطقتي بليلة وهجليج لم تتأثرا بالذي جري، مبيناً أن ماحدث تم في منطقتي سيفان وحديدة بالمنطقة الغربية حيث أن احتلال المنطقتين منذ منتصف نهار الثلاثاء وحتي فجر الاربعاء والتي تنتج 7 آلاف برميل تسبب في بعض التأثير بعض وقف عمليات الضخ.

واعلن وزير الطاقة والتعدين استنئاف عمليات الإنتاج بعد عودة التيار الكهربائي والذي قُطع بواسطه متمردي هيئة العمليات بالمخابرات العامة، قاطعاً بعدم حدوث أي أذى بالموظفين والفنيين من العاملين في مناطق انتاج النفط.

وأوضح وزير النفط في تصريح لـ(وكالة السودان للأنباء) ملابسات الأحداث باقتحام القوة المسلحة من هيئة العمليات المنطقة الخاصة بحقول حديدة وسفيان مشيراً إلى أن القوة احتلت منطقة تجميع النفط الخام في المجمع منتصف نهار الثلاثاء وعقب ساعتين من دخولهم أجبرت المهندسين على قطع التيار الكهربائي وإخلاء المهندسين والموظفين من المنطقة

مؤكداً وجود تنسيق عال بين المتمردين الآخرين في الأبيض والخرطوم مضيفاً بأن القوات المسلحة الموجودة بالمنطقة تصرفت بعقلانية وبحكمة واحتوت الموقف ودخلت في تفاوض معهم حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الاربعاء وتم اجلاؤهم من المنطقة وتسليمهم إلى الخرطوم وأضاف أن الأحداث وقعت فقط في منطقتي حديدة وسفيان وأن منطقتي هجليج وبليلة لم تتأثرا بالأحداث

وأن إنتاج النفط لم يتأثر كثيرا لوجود تحوطات واحتياطات للطورئ دائما، مبيناً أن إنتاج المنطقة التي تم احتلالها يبلغ 7 آلاف برميل توقف الانتاج لساعات معدودة من الساعة الثانية ظهراً إلى ما بعد الواحدة صباح اليوم ولم تتأثر المنطقة الأخرى التي تنتج 17 الف برميل.

وأشار إلى عودة التيار الكهربائي واستمرار الانتاج بصورة طبيعية مضيفا بعدم وجود خسائر في الأرواح أو حدوث أذى في أوساط العاملين من المهندسين والموظفين، مشيدا بالقوات المسلحة لحكمتها، لافتا الى استمرار عملها بالسيطرة على حقول النفط وتسلم الأسلحة بمناطق إنتاج النفط .

الخرطوم ( كوش نيوز)

شارك الموضوع :

اترك تعليقا