النيلين
سياسية

دقلو وسلفاكير والمبعوثين تنفيذ اتفاق سلام الجنوب

جددت أطراف السلام فى جنوب السودان تأكيد التزامها بتشكيل الحكومة القومية خلال تاريخ المهلة المحددة لها فى ٢٢ فبراير، ووافقت على اسناد التباين في ملف الولايات للجنة تحكيم حدد لها تسع ايام للخروج بقرار حوله.
جاء ذلك في الاجتماع التشاوري الذي عقد بالقصر الرئاسي بجوبا اليوم والذي ضم الرئيس سلفاكير مياردبت رئيس جمهورية جنوب السودان ، والنائب الاول لرئيس مجلس السيادة الفريق اول محمد حمدان دقلو وسيط عملية سلام الجنوب وممثل دول الإيقاد الراعية لاتفاق السلام فى جنوب السودان والتى يرأسها السودان، ونائب رئيس جنوب افريقيا السيد ديفيد ما بوزا المسؤول من متابعة ملف الولايات احد الملفات الرئيسية فى اتفاقية سلام الجنوب والسيد كوالنزا ميسوكا المبعوث الخاص للرئيس الكينى لسلام جنوب السودان والمبعوث الخاص للرئيس اليوغندى،.
وبحث الاجتماع تطورات سير تنفيذ بروتوكولات اتفاق سلام الجنوب خاصة الموضوعات المتعلقة بتشكيل الحكومة القومية ومسار ملف الترتيبات الأمنية وملف تقسيم وعدد وحدود الولايات، احد الملفات الشائكة بين أطراف السلام الجنوبية، التى يعمل الشركاء الاقليمين لإيجاد صيغة توافقية حوله.
وأوضح نائب رئيس جنوب افريقيا السيد ديفيد مابوزا فى تصريحات صحفية عقب الاجتماع التشاورى، أن أطراف السلام فى جنوب السودان أكدت التزامها بتشكيل الحكومة القومية خلال تاريخ المهلة المحددة لها فى ٢٢ فبراير، مضيفا أن ملف تقسيم وحدود الولايات يشهد آراء متباينة من الاطراف وسيخضع للجنة تحكيم حدد لها تسع ايام للخروج بقرار حوله.
وقال مابوزا إن المبعوثين من الإقليم بصدد تجميع الآراء حول ملف الولايات فى هذا المرحلة ودمجها وعرضها على الدكتور رياك مشار وأطراف العملية السلمية الآخرين.
وبشأن ملف الترتيبات الأمنية اوضح ما بوزا أن السودان أرسل عدد من الضباط يعملون الأن فى تدريب القوات ودمجها وأن المعينات اللوجستية الخاصه بهذه القوات تم توفيرها، مضيفا أن عملية دمج القوات شارفت على الانتهاء.

سونا

شارك الموضوع :

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.