سياسية

فيصل: الإعلام رأس الرمح في التحول الديمقراطي


أكد الاستاذ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والاعلام أن الإعلام رأس الرمح في التحول الديمقراطي وهذا يتطلب الوعي من جانب الإعلاميين بنشر ثقافة الديمقراطية.

وطالب لدى مخاطبته اليوم الأحد بفندق القراند هوليداي فيلا منتدى (الإعلام في السودان: الفترة الانتقالية وما بعد) طالب بأن يلعب الإعلام دوره بتقديم المعلومات وسرعة نشرها ودحض الإشاعات.

وقال فيصل حسب وكالة السودان للانباء إن الإعلام يمثل البرلمان لذلك هناك مسئوليات كبيرة ملقاة على عاتق الإعلام والاعلاميين مشيرا الى أن المرحلة المقبلة أمامها ثلاثة تحديات تتمثل فى إعادة صياغة السياسات الإعلامية وإعادة صياغة القوانين التي تحكم العمل الإعلامي بجانب التحدي الأخير وهو إعادة التأهيل والتدريب خاصة لجيل الوسط من الإعلاميين الذين يمثلون عظم الظهر.

وكشف أن الفترة المقبلة سيتم فيها دراسة التجربة التونسية وجنوب أفريقيا في تحويل جهازي الإذاعة والتلفزيون لأجهزة مستقلة وذلك لان الإعلام منبر شعبي مفتوح يحتاج ان يفتح أبوابه للمشاركات الشعبية لمناقشة المواضيع بوعي وشفافية.

وأوضحت امانويل هوفمان سفيرة فرنسا بالخرطوم ان الهدف من الورشة هو الجمع بين الصحفيين ومسؤولي وسائل الإعلام بجانب اعضاء المجتمع المدني وممثلين على المستوى السياسي من اجل وضع أسس لعمل جماعي متسق يدعم وسائل الإعلام ابتداء من العام 2020م مضيفة ان المنتدى يندرج في اطار برنامج لدعم التحول الديمقراطي والالتزامات التي قطعها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال زيارة الدكتور عبدالله حمدوك الي باريس ديسمبر الماضي.

وأشارت إلى أن قيم واخلاقيات الصحافة جزء من المواضيع ذات الاولوية في الورش التدريبية.

وبشرت السفيرة بعودة إذاعة مونت كارلو معتبرة ان تلك العودة تمثل رمزية قوية للحرية المستعادة مؤكدة ان هناك فرصة لتطوير جماعي للعمل الإعلامي يستند على خبرة جيدة متفردة مشددة على أن فرنسا ستكون الى جانب تطوير ودعم المساهمة الضرورية لصحة الحياة الديمقراطية في السودان.

من جانبه قال ديفيد هيفيد مدير قناة فرنسا الدولية ان دور الإعلام مهم لما بعد الفتره الانتقالية وذلك بايجاد السبل والدور المهم لتطلعات الشعب مشيرا الى انه ينظم العمل الديمقراطي والمصالح العامة وهي فرصة لنجاح الإعلام لافتا إلى أن الإعلام الهادف يرضى توقعات وطموحات وأحاسيس الشعوب مشيرا الى تجربته في القارة الافريقية لدور الإعلام تنعم بالامل والمستقبل الباهر وكذا السودان مع وجود التحديات موضحا تبادل وجهات النظر وتحديد المشكلات وإيجاد الحلول وهذا يجد بعض الصعوبات لكن هناك أمل.

وقدم شكره للحكومة السودانية أملا أن يكلل المنتدى بالنجاح وفاتحة خير لإعلام حر ونزيه.

الجدير بالذكر أن المنتدي تنظمه قناة فرنسا الدولية بدعم من وزارة الخارجية الفرنسية بجانب شراكة مع السفاره الفرنسية بالسودان ويشارك فيه عدد من المحاضرين من خارج السودان من فرنسا، المملكة المتحدة، أسبانيا، هولندا، ألمانيا، تونس، الجزائر، لبنان، الأردن مع وجود حلقات نقاش لمدة ثلاثة أيام تدريبية لصحفيي الخرطوم والولايات.

الخرطوم ( كوش نيوز)



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *