سياسية

ولاية كسلا تشدد علي تطبيق الاشتراطات الصحية


أمن الاجتماع المشترك الذي عقده والي كسلا المكلف اللواء ركن محمود بابكر محمد همد والذي ضم لجنة أمن الولاية ولجنة الطوارئ الصحية لمكافحة جائحة كورونا أمن علي ضرورة تشديد تطبيق الاشتراطات الصحية وحظر التجوال الشامل الذي أعلنته الولاية بعد إعلان تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بجائحة فايروس كورونا بالولاية أمس .

وتم خلال الاجتماع مناقشة الموقف الصحي بعد تأكيد الحالة وجوانب تطبيق أمر الطوارئ والحظر الشامل بالاضافة إلي بعض التدابير والاجراءات المتعلقة بتسيير الأمور بالولاية عبرعدد من الجهات .

ووجه الوالي نداء لكل مواطني الولاية خاصة القيادات المجتمعية ومنظمات المجتمع المدني للتعاون ومساعدة الأطقم الطبية حتي تؤدي دورها كاملاً في هذه المرحلة باعتبارهم المخرج، بالإضافة إلي التعاون في التدابير التي تقوم بها وزارة الصحة خاصة في مناطق الحجرأو بعض الترتيبات التي تقوم علي وقف انتشار المرض ،منوها في هذا الصدد إلي وجود الخطر الامر الذي يتطلب تنفيذ الاشتراطات الطبية وموجهات الأطقم العسكرية .

وكشف الوالي عن التدابير الأخري التي سيتم اتخاذها بزيادة الأطواف العسكرية داخل المدن الرئيسية وبين الأحياء مع التقيد بالأزمنة في قرار الحظر الشامل ليتم من بعدها تقييم الوضع من قبل وزارة الصحة ،مشيراً إلي أن هنالك حالات للاشتباه إذا ظهرت نتائجها سلبية ستعطي الولاية فرصة لمزيد من إحكام السيطرة.

من جانبه أوضح مدير شرطة الولاية مقرر لجنة الامن اللواء شرطة خالد عوض أن الاجتماع كان مثمراً وخرج بنتائج جيدة فيما يخص منشور أمر الطواري والحظر الشامل.

وناشد كافة المواطنين للتقيد بالأمر خاصة بعد تأكيد إيجابية الحالة الأمر الذي يلقي مزيداً من الأعباء لإحكام السيطرة علي الحركة خارج المنازل.

وقال إن كافة الأعمال التي تمت تأتي من أجل مصلحة المواطن وحمايته، مشيرا إلي أن التزام المواطن بالبقاء في منزله يعتبر الحل الأمثل لحماية نفسه وأسرته، مبيناً أن هنالك أحداثاً وقعت بالولاية نتاج للتجمعات نتج عنها بعض الاصابات ،داعيا في هذا الصدد المواطنين لأخذ حذرهم من أي تجمع ونشاطات غير حميدة تعمل علي تشجيع المرض، معرباً عن شكره لإنسان الولاية لتفاعله مع كل القرارات الصادرة من لجنة أمن الولاية أو الوالي والتي تمهد للقضاء علي المرض.

من جانبها كشفت الدكتورة إيمان محمود مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية المكلفة مقرر اللجنة العليا للطوارئ الصحية ملابسات الحالة الايجابية لفايروس كورونا وماقامت به الوزارة من اجراءات عبر فرق الاستجابة السريعة والأطباء المختصين في كيفية التعامل مع المخالطين مع المريض وحجرهم في منازلهم إلَا في حالة تستدعي تحويل شخص تظهر عليه أعراض المرض، بالاضافة إلي نتائج فحص حالات الإشتباه التي أكدت سلبية إحداهما وانتظار نتيجة الأخري التي تعاني من أعراض واضحة.

وأشارت إلي الاجراءات التي تتبعها الوزارة تجاه القادمين من مناطق موبوءة أو مخالطين لمصابين بحجرهم بالاضافة إلي سعي الوزارة لزيادة مراكز الحجر بالاضافة إلي المراكز السبعة الموجودة في عدد من المحليات.

وقالت إن المراكز استقبلت حالات اشتباه في حلفا الجديدة ظهرت نتيجتها سلبية ويتم حالة في مركز العزل ببيت الشباب.

ودعت مقرر اللجنة إلي أهمية تفعيل دور المبادرات الشبابية في عمليات التعقيم للمنازل والأسطح خاصة المناطق التي وصل إليها المرض بالإضافة إلي اتباع إجراءات السلامة الصحية والتي من أهمها الحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي للقضاء علي الفايروس.

سونا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *